السبت ٣٠ تموز (يوليو) ٢٠١١
بقلم زينب خليل عودة

بين الحـب والـصداقة خيـط رفـيع

الحب والصداقة كلاهما أروع من بعضهما بعضا وقد يكمل احدهما الآخر.. ومن السهل أن تصبح الصداقة حباً في أقل من لحظة ولكن من الصعب بل ويحتاج وقتاً طويلاً أن يتحول الحب صداقة وهذا يظهر جليا وينطبق تماما على الصداقة بين الرجل والمرأة..

والصداقة الحقيقة عملة نادرة ينظر لها، ولمزيد من الدقة فالصداقة وجهاً واحداً لعملة واحدة أما الحب فوجوه كثيرة لعملة واحدة، والصداقة أتصورها بحراً كبيراً من الحب والرحمة والاحترام والعطاء والصدق والفهم السليم والتضحية والخير والإحسان والمسؤولية والكرم والثقة وكل المشاعر النبيلة.... أيضا الحب أمر يلتصق بالكثير من العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع كل حسب طبيعتها بل وممكن أن نلمسه في أدق تفاصيل الحياة الشخصية والعامة..

والحب يضيق بصاحبه إن كان بين رجل وامرأة، أما الصداقة فتتسع بصاحبها،، كيف ؟؟ الحب أناني فالحبيب دوما يريد حبيبه ويريده له فقط،، ينظر له من زاوية واحدة أما الصداقة الحقيقة فهي لا تعرف الأنانية.... ولا ينظر لها من زاوية واحدة فقط بل من زوايا عدة... فالحب يقود صاحبه إلى أمورا قد لا يقبلها لغيره أحيانا بمعنى أن الحب يقود للجنون وللغيرة الشديدة والى التصرف بلا وعى وأيضا الإدراك بلا وعى،، ويقود إلى أن الخطأ يعتبره صحاً... بل ويتمادى بارتكاب الخطأ تلو الخطأ بدون أن يشعر.. بل ولتبريره يختلط الحلال بالحرام وتستباح به الأعذار.
الحب لا تفسير ولا مبرر ولا سبب لحدوثه في وقته ولا نغصب أحداً على حب الآخر،، الحب يغلب عليه ارتفاع كبير في كم الأحاسيس والمشاعر الكامنة والقلب حتى أنها من يتحكم به لا العقل أما الصداقة الحقيقة فالعقل له دور وقد يكمل العقل والقلب بعضهما البعض.
الحب يبقى دافعا قويا لتعزيز الصداقة أي قد ينظر انه وسيلة هامة أو أحد الوسائل،، فالحب مهم للعلاقات الأخوية وللصداقة الحقيقة وللعلاقة الزوجية وغيرها...

الحب يملكنا هو ولا نملكه نحن.. وأما الصداقة نملكها أكثر،، الحب يضيع العقل ويبقى القلب في معظم الأوقات،،، الحب لا نملك فيه الخيار بمعنى متى نحس به، نحب نسير وراءه، ننقاد نعمل كل ما تمليه إحساساتنا لا وقت للتفكير فيه وقد نكذب وقد نتجمل وقد نمرض وقد نتعذب وقد نغرق وقد نموت بسببه، بمعنى يشل التفكير وحسن التفكير وحتى قد يؤثر على سائر البدن... أما الصداقة قد نملك فيها الاختيار والقرار أيضاً.....

الحب قد يبدأ معنوي ثم قد ينقلب إلى معنوي ومادي أي إحساسات ثم رغبات وشهوات بمعنى عندما تحب فتاة رجل ما.. تحبه تشتاق إليه، تريده، وقد تصل إلى مشاعر الرغبة في أن تحضنه، تمسك يداه، تقبله... الخ وهنا قد يقع كلاهما حتى المحرمات ولا يهمهم، فقد تبرر فتاة حبها لفتاة وقد يبرر رجل حبه لرجل وتنقلب الأمور رأسا على عقب وتصبح هذه حرية في عصر الغرابة.. أما الصداقة الحقيقة يطغى عليها المعنوي أكثر وأكثر.. لا مجال واسع غيره
لذا الحب إن لم توضع له قيودا وخطوطا حمراء أو محرمات ما قد بصاحبه إلى الزنا والرذيلة وغيرها،،، في ذات الوقت لا ننكر أن الحب قد يصل إلى أورع درجة من الجمال ويكون بلسماً يداوى الجراح... وقد يسقط في الوحل ويكون أبشع من البشاعة نفسها ويصل درجة الحيوانية، والكراهية وغيرها... وفى أخطر مراحله قد يصل من الخير الكامل إلى الشر الكامل... لا وسطية في الحب.

الحب والصداقة قد تكون مقلب أيضا بمعنى أنه من الممكن لفتاة أن تحب رجلا وتنخدع به والعكس كذلك، وممكن في ليلة وضحها يصبح سراب، وخاصة في عصر العولمة وعبر وسائله المختلفة الآن فإنه سهل التداول والتزييف والخداع.. والحب أعمى بمعنى أن من يحب فقط يهمه إحساسه بالحب فقط ولكن هل هو صح هل هو حرام هل أو إلى أين أسئلة كثيرة مستحيل يفكر فيها،،، والحب قد يكون مضيعة للوقت والعمر ولا يحقق شيئاً لا للفتاة ولا للرجل...الحب ساحر أو له سحر براق يجذب العاشقين ويذهب بعقولهم بعيدا ويزينه بقلوبهم كثيرا ولا صوت يعلو وقتها على إحساس القلب...واكرر قد يكون مقلب نكتشفه آخر المطاف...
الحب يبدأ صغيرا وقد يبدأ بكلمة أو نظرة أو لمسة أو حتى ضحكة أو ود أو رقة أوغيره ثم يتحول إلى عادة وتعود ثم يكبر ويكبر حتى يصبح إدماناً وكما يصبح مسيطرا على القلوب والعقول قبلها وقد يتحول من عادة إلى عبادة،، والحب مزيج من الصدق والكذب والبراءة والطهر والعفاف والدناءة والنعومة، والخشونة، والتخدر، والذبول، والهيام والخيال وفيه من الغرابة والغموض وغيرها.

الصداقة يجب ألا نضحي بها مهما يكن،، أما الحب يمكن التضحية به بل أحيانا التضحية به يكون محمودا ورائعا كأن تضحى فتاة تحب رجلا متزوجاً أو أن يضحى رجلا بفتاة أحبها ولم تكن نصيبه فقبل ذلك..

الصداقة الصادقة عمرها قد يكون طويلا ويمتد لسنوات، ممكن يكون صداقة عمرها 20 عاما و30 وأكثر،، وأما الحب فهو يقصر بعمره اى أنه يستعجل أن يكون قصيرا ممكن لحظات، أيام، سنة أو خمس، ونادرا ما يكون طويلا... وحينما تكون الإساءة لمن يحب فهي شديدة وتبقى في الذاكرة طويلا وقد يصل بسببها لحد الكره وقد يبنى عليها مواقف حازمة،، أما في الصداقة تكون أخف حدة.

الحب قد يلجأ إلى استخدام أساليب مشروعة وغير مشروعة منها الخداع والكذب والنفاق والإغواء والإغراء والمكايدة والمكر من أجل نيل هذا الحب،، أي اللعب على حبال جميع الأوتار وتستهوى الفتاة والرجل في ذات الوقت، وقد تنخدع الفتاة بها أكثر، أما الصداقة فلا تحتاج إلى هذه الوسائل بل أهم وسيلة هي الصدق والأمانة والثقة لاستمرارها.... وبالتالي فالحب يطمح لهدف التملك بمعنى لو أحبت فتاة رجل فهي تريد أن تتملكه لها فقط.. وأما الصداقة الحقيقة فلا يظهر بها هدف التملك نهائيا بها متسع أكثر..... وختاماً إذا الحب أو الصداقة لا تسمو بصاحبها إلى مكارم الأخلاق فلا قيمة ولا حاجة لأيهما.....


مشاركة منتدى

  • الصداقة أجمل بكثير من الحب فالحبيب غادر والصديق نادر البداية علا قة دائمة اذا أنبت ع صدق ووفاء والحب علاقة مؤقةيسافر الشاب أو تسافر الفتاة وكلاهما يبحث عن حياة جديدة وسيد حبيب جديد وينسى من أحب اما الصداقة فهي شئ رائع خلق الأوفياء الذين لا يعرفون معنى الكذب والخداع ...........@تذكر الصداقة علاقة دائمة وحنين وقد تساعد كثير من الناس للخروج من جوز الضجيج والظلم والنفاق ولأسة ففي الصداقة حب وليس في الحب................@صداقة

  • انا حبيت بنت بجد ومش عارف هيا بتحبني ولا لا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى