الاثنين ١٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٢
بقلم نادية بيروك

تخاريف!!!

كان يقلب بصره بينهم وقد أصابه الذهول. كان أحدهم يقر بحقه في ملكية اليمين وآخر كان مشغولا بالسؤال عما إذ كان سيطيل لحيته أو يعفو عن شاربه أو يطيلهما معا! وآخر كان كل همه طول جلبابه ونوعية الثوب الذي يجب أن ترتدينه زوجاته. "ثوب فضفاض" صرخ أحدهم!" أسود، خشن، ثقيل، لا يشف ولا يكشف!!!" ومن الأفضل تغطية الوجه وكذلك العيون فإنها لعورة!!!! سأل آخر:"هل تجوز الصلاة بعد السلام باليد على المرأة؟" تعالت الأصوات، وٱشتد النقاش وتبادلوا السب والشتم وٱستعاذوا بالله!! كفروا فلان وأهدروا دم آخر وٱستحلوا فرج هذه وأمروا برجم تلك... كان ينوي الانضمام إليهم لكنه خرج مفزوعا وهو يردد:" تخاريف!!! تخاريف!!!"


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى