الثلاثاء ٨ شباط (فبراير) ٢٠٢٢

تذكرة سفر نحو المجهول

محمد محضار

تفجر الحزن بألوان شتى
حل المساء
استقبلت الحزن
بثياب الفرح
وحلقت في رحابة
الشفق الكئيب
رسمت علامة نصر وهمية
ثم صافحت غيمة شاردة
ضلت الطريق
.......................
هناك عند العتبات
الصماء
كبر النزيف
وتوارت الحقيقة
خلف أنفاس الراحلين
أدركت أن الحقيقة
صمت في عيون الصغار
ووشم وجع على جبين
الحالمين
أدركت أن الغربة قدر
كلّ العاشقين
و تذكرة سفر نحو
المجهول
أدركت أن الغصة
فرض عين على
المتمردين
ورصاصة رحمة
في قلب "العصاة"
المتنطعين
أدركت أن الجلْد
جزاء أشقياء الحرف
"المتآمرين"
فتواريت خلف سجف
السنين
أرسم لنفسي طريقا
نحو جزيرة لا تطالها
أسماك القرش
وأسياد تاريخ
المندحرين

محمد محضار

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى