الأحد ١٤ نيسان (أبريل) ٢٠١٣
بقلم بوعزة التايك

تقاعد

متقاعد قرر ألا يبقى قاعدا في بيته فغادره للقعود على عتبة الرصيف احتراما لقواعد اللعبة. متقاعدة تعبت من القعود تحت سقف هار فغادرت إلى قبر طالبة اللجوء إلى ساكنه الذي ازداد متقاعدا وعاش متقاعدا ومات وهو متقاعد. متقاعدان اتفقا أن يغيرا نظام تقاعدهما فأصبحا يقعدان يوما ويقفان يومين ويتمددان على لغة الخشب ما تبقى لهما من الأيام. متقاعدون قعدوا منذ الفجر أمام الخزينة العامة للحصول على معاشهم. ولما جاء دورهم سمعوا غرابا يردد: لا تنسوني فأنا من سيصاحبكم خلال إقامتكم بالمقبرة المنسية.

ثلاثة متقاعدين دافعوا عن حقهم في القعود بالحديقة العمومية فجاء من اتهمهم بأنهم أعضاء في "القاعدة "وأتلف ملفات معاشهم ومماتهم قائلا لهم بالحرف والحروف: لقد قعدتم ما فيه الكفاية ومرضتم ما فيه الكفاية فموتوا ما فيه الكفاية واتركوا أحفادكم يراجعون قاعدة النحو الجديد ما فيه الكفاية.


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى