الثلاثاء ١٩ تموز (يوليو) ٢٠١١
بقلم زينب خليل عودة

تقرير دولي

أكد تقرير دولي أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي واصلت عمليات الهدم في الضفة الغربية، حيث هدمت 10 مبان يمتلكها الفلسطينيون في المنطقة «ج» بحجة عدم حصولها على تراخيص إسرائيلية للبناء، وذلك خلال الفترة من السادس إلى يوم الثاني عشر من الشهر الجاري.

وقال التقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة «أوتشا» الذي وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة، أن سلطات الاحتلال هدمت مبان تجارية في مجمع سكني يقع في المنطقة المغلقة خلف الجدار في حي الخلايلة بمحافظة القدس من بينها ورشة نجارة وبقالة وموقف سيارات ومحل تجاري، بينما أجبر فلسطيني في القدس الشرقية على هدم حظيرة لتربية الدجاج تبلغ مساحتها 450 مترا مربعا.

وأضاف التقرير إن من بين ما هدمه الإسرائيليون ثلاثة آبار للمياه ومصادرة معدات تستخدم للبنية التحتية في قرية الناصرية بنابلس، نتج عنها تضرر ما يقرب من 110 عائلات زراعية (660 فردا) يستخدمون هذه الآبار لري 800ر1 ألف دونم من الأراضي.

السلطات الإسرائيلية هدمت منذ مطلع هذا العام 364 مبنى وشردت 705 من الفلسطينيين
وأوضح أن السلطات الإسرائيلية هدمت منذ مطلع هذا العام 364 مبنى يمتلكها الفلسطينيون في القدس الشرقية و المنطقة ’ج’، ما أدى إلى تشريد 705 من الفلسطينيين، حيث يمثل هذا الرقم أكثر من ثلاثة أمثال عمليات الهدم بالمقارنة بالفترة المماثلة من عام 2010.

وأشار التقرير إلى أن محطة كهرباء غزة أعلنت أنها ستواصل تشغيل مولد الكهرباء الثالث خلال الشهرين المقبلين، وقد وصل معدل تزويد الكهرباء إلى 80 ميجاوات رغم ارتفاع عدد ساعات انقطاع الكهرباء إلى خمس وست ساعات يوميا، بعد أن كانت أربع ساعات خلال الأسابيع السابقة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة وما يترتب عليه من زيادة الطلب على الكهرباء.
وأشار إلى أن تشغيل المحرك الثالث في محطة الكهرباء بدأ منذ أواخر شهر أيار/ مايو الماضي خلال فترة امتحانات الثانوية العامة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى