السبت ١٢ آذار (مارس) ٢٠٢٢
بقلم رامز محيي الدين علي

جميلٌ أنْ..

جميلٌ أن نكتبَ أجملَ قصائدِ وقصصِ الغرامِ، وفي أرواحِنا قصيدةٌ أو قصَّةُ غرامٍ حقيقيّةٌ تفيضُ بالمحبّةِ!

جميلٌ أن نكتبَ أجملَ رواياتِ عشقٍ للحياةِ، وفي قلوبِنا قصَّةٌ تنبضُ بالحياةِ!

جميلٌ أن نُبدعَ أجملَ سمفونيَّاتِ الغناءِ بالإنسانيَّةِ، وفي أوتارِ أفئدتِنا نبضةُ إحساسٍ بالإنسانِ!

جميلٌ أن نتغنَّى بالوطنيَّةِ ملاحمَ مجدٍ وفخارٍ، وفي مواقفِنا الحقيقيَّةِ هنيهةُ نورٍ تنبضُ بالوطنيَّةِ!

جميلٌ أن نُكابرَ العالمَ بماضيْنا العظيمِ، وفي حاضرِنا شيءٌ من العظمةِ يعترفُ بجمالِه العظماءُ!

جميلٌ أن نطبعَ على جباهِنا علامةَ الإيمانِ والطَّاعةِ، وفي سلوكِنا معَ اللهِ وخلقِه علامةٌ من علاماتِ الطَّاعةِ، أو شعاعُ نورٍ من الإيمانِ الحقيقيِّ!

جميلٌ أن نتغنّى بالعروبةِ، والأجملُ منهُ أن نشعرَ بإحساسٍ عفيفٍ بأنّنا أبناؤُها بالولادةِ لا بالتَّبنّي!

جميلٌ أن نتغنّى بنقاءِ البداوةِ، وفي ضمائرِنا ذرَّةٌ من أخلاقِ البداةِ!

جميلٌ أن نرتديَ أرديةَ الخشوعِ، ونُطلقَ العنانَ لكلماتِه آياتٍ بيِّناتٍ، وفي أعماقِنا ذرّةُ خوفٍ حينَما نرتكبُ المَعاصيَ!

جميلٌ أن نتباهَى بأنَّنا كائناتٌ حيَّةٌ، وفي عروقِنا إحساسٌ من أحاسيسِ كائناتِ الطَّبيعةِ!

جميلٌ أن نتغنّى بالرّجولةِ والبطولةِ، وفي حياتِنا موقفٌ تتغنّى به الحياةُ على مسارحِها الحقيقيَّةِ!

جميلٌ أن نرسمَ حياةَ البؤساءِ والفقراءِ أجملَ لوحاتٍ فنّيَّةٍ، والأجملُ أن نرسمَ ابتسامةً واحدةً على وجهِ فقيرٍ في العالمِ!

جميلٌ أن نُقيمَ للطُّفولةِ ألفَ مهرجانٍ، ولكنَّ الأجملَ أن نحقِّقَ حلماً من أحلامِ الطفولةِ!

جميلٌ أن نُقيمَ للسَّلامِ ألفَ مؤتمرٍ، ولكنَّ الأجملَ أن نعيشَ لحظةً جميلةً من لحظاتِ الأمنِ والسَّلامِ!

جميلٌ أن نحتَفلَ كلَّ يومٍ بيومِ المرأةِ العالميّ، ولكنَّ الأجملَ أن نمسحَ دموعَ الأمّهاتِ في المخيَّماتِ، وأن نقطعَ شرايينَ الدُّموعِ في مآقيهنَّ، وهنَّ يتقطَّرْن ألماً من فقدانِ أزواجِهنَّ أو أبنائِهنَّ!

جميلٌ أن نحتفلَ كلَّ يومٍ بيومِ الأرضِ، ولكنَّ الأجملَ ألّا ندمِّرَها بأحقادِنا وجشعِنا وسباقِنا إلى غطرسةِ القوّةِ!

جميلٌ أن نحتفلَ بيومِ المعلِّمِ كلَّ يومٍ، ولكنَّ الأجملَ أن نعاملَه كإنسانٍ يشعرُ ويُحسُّ ويتألّمُ!

جميلٌ أن نتغنّى بيومِ الحبِّ ونجهِّزَ له أجملَ النَّفائسِ المادّيّةِ والمعنويَّةِ، والأجملُ من كلِّ ذلكَ أن تخفقَ أرواحُنا بلحظةٍ شعوريَّةٍ من الحبِّ والجمالِ!

جميلٌ أن نتغنّى بالجمالِ، والأجملُ أن تفيضَ أرواحُنا بهِ، وألسنتُنا بشهدِه، وسلوكُنا بآثارِه العظيمةِ في الحياةِ!

جميلٌ أن ندعوَ النّاسَ إلى الابتسامةِ، والأجملُ من ذلكَ اجتثاثُ بذورِ الشَّقاءِ والخيبةِ والتّعاسةِ من النّفوسِ، وقد ضاقَت بها الحياةُ، وأُوصِدَت أمامَها جميعُ أبوابِ السَّعادةِ!

جميلٌ أن نبذرَ بذورَ الثّقةِ في النُّفوسِ، والأجملُ ألّا نقطعَها أشجاراً بشُكوكِنا!

جميلٌ أن نكتبَ هذهِ الكلماتِ بمحضِ إرادتِنا وحرّيَّتِنا، والأجملُ أبداً أن تظلَّ ترفرفُ في سماءِ الفكرِ، دونَ أن تُطاردَها البنادقُ، ودون أن يقنصِها القنّاصونَ!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى