الخميس ٧ حزيران (يونيو) ٢٠١٢
بقلم نــــــاديـــة بيـــروك

حاجة

كان حامد قد أعد ملفا علميا كاملا، سيرته الذاتية ممتازة، ترقب النتائج لكن دون جدوى. حاجته إلى العمل ملحة، الشيء الذي جعله يحوم حول الشركة كالسقر الكاسر. لماذا لم يردوا عليه؟ لاشك أنهم يدرسون المشروع الذي ٱقترحه، إنها مسألة وقت فقط. سيتصلون به حتما. كان يحمل قارورة كولا، شربها عن آخرها. إتجه إلى سلة المهملات ليرمي القارورة، لكنه لم يصدق مارآه : ملفه العلمي، سيرته الذاتية، مشروعه مكوم بين القمامة في سلة المهملات.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى