الخميس ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم جميلة شحادة

حديثُ طيورٍ مهاجرة

مع زُرقةِ البحرِ، كانتْ نظراتُها
تُودعُ الطيورَ المهاجرة
الى بلادِ اللؤلؤِ والمرجانْ
مسحتْ دمعة
وخبأتْ أخرى
لتكونَ زادَها
في طريقِ عودتِها الى الهذيانْ
هي لمْ تثقْ بحديثِ الطيورِ
عنْ مخاطر هجرتِهم بمراكبَ الريحِ
وغضبِ أمواجِ البحرِ... ساعةَ الهيجانْ
هي لم تثقْ بحديثِ الطيورِ
أّنّ رحلتَهم، بلا عنوانْ
وأنَّ بلادَ العجمِ
ليستْ مفروشةً أمامَهم بال بيلسانْ
هُم يريدونَها أنْ تحصدَ حقولَ الوهمِ
لتحيا بأمانْ
إذ أخبروها
خيرٌ أن تغيبي عن ولائم الحيتانِ
وحفلاتِ الذعرِ... في وجوه الشيب والصبيانْ
ولولا هذا
ما بخلنا عليكِ بركن قصيٍّ ومكانْ
ولا خشينا قسوةَ سجانٍ وقهرَ سلطانْ
لكنها... الوحيدةُ التي عرفتْ
أن حقائبَها، هي السببْ
فمثقلة هي بالذكرياتِ... وشمسِ نيسانْ
أَمستعدةٌ إِذن هي لتركها؟
أمستعدةٌ هي لتركها تؤنس نورسَ السواحل
وتشعل ثورة الشطآنْ؟
لا… وألف لا
كيف لها أن تستسلمَ لجحافل النسيانْ؟!
ومضتْ...
ومضتْ بخطواتٍ متثاقلة نحو هجرةِ روحِها،
هائمةً، سائلة: أين المقر؟
أين المفر بعيدا عن أرضِ الظلم والفقر والطغيان؟
فلمْ تسمعْ مجيباً
ولا صدًى لصمتِ الجدران
ولم يسعفْها مرورُ الوقتِ
ولا تعاقبُ الأزمانْ

من ديوان، عبق الحنين، 2017 للشاعرة جميلة شحادة


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى