الجمعة ٢٢ شباط (فبراير) ٢٠١٣
بقلم نادين عبد الله

حررني من الوقت

كي تقيدني في شساعة المسافة

حررني من الوقت

حررني من هودجي المتيقظ في ضائقة الساعة

انا البعد اللآخر للثواني والدقائق

المحتمي في المجاز

أصبح في الطرف اللآخر لوحة مساء

ملونة بأريج الضحى

وبريق الأبعاد

كالشمعة أنا أذوب على مشارف الزمن

تلتقطني أبعاد النيازك

شهابا مبعثرة تضمها الآفاق

طوعا في محاريب السفر

ليولد منها..

عصارة الزمن

ثم يولد الزمن

يولد المكان من اللا مكان

وينتهي في دائرة الشواطئ

ولكل شاطئ متسع ...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى