الاثنين ٣٠ أيار (مايو) ٢٠٢٢
بقلم رمزي حلمي لوقا

حَاذِر.. وقِفْ.

حَاذِر.. وقِفْ.
لا تَلتَفِتْ
لا تَقتَرِب مِن كُلِّ تِلكَ الدَّائِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
فَلتَنتَبِهْ.
جَهِّز جُيُوشَكَ لِلهَلاكِ المُنتَظَرْ.
حَدِّث عَلامَاتِ الحُدُودِ الفَائِرَةْ.
إغلق إشَارَاتِ المُرُورِ إذا
رَأيتَ إلى السَّمَا سُدُمَ الطُيِورِ مُهَاجِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
إهرَب لِنَفسِكَ يَا أخِي
إخلَع قِنَاعَكَ
ضَع نِعَالَكَ
تَحتَ بَاطِكَ وانصَرِفْ.
ولتَعتَرِف
عن كُلِّ رُوحٍ
ثَائِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
قَد جَاءَنَا
ذَاكَ الخَبَرْ.
كُلُّ الوكالاتِ إحتَوَت أحزَانَهَا وتَعَملَقَت و(تَأمرَكَتْ).
(بُنطٌ ) كَبِيرٌ مُزدوَجْ
فِي كلٍّ أخبَارِ الحَوَادِثِ في لَيَالِي القَاهِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
هِيَّ حُرَّةٌ
كُلُّ المَوَانِىءِ
في دَلِيلِ فُجُورِهَا
قَالَت بِذَاكَ المُحتَوَى.
كلُّ البَرَامِجِ أُتخِمَت ذَات العُقُولِ الحَائِرَةْ.
(رَكَبَت (تِرِند) الآخِرَةْ.)
هَل تَشتَرِي مُدُنُ الشَّفَاعَةِ
وِزرَهَا؟.
أم تَكتَفِي بَعضُ العَوَاصِمِ
بِالخَطَابَةِ كي تُدِينَ الظَّاهِرَةْ؟.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
لو كَانَت المُدنُ الشَّرِيفَةُ
في عُيُونِكَ
دَاعِرَةْ.
ودمُوعُنَا العَذرَاءُ تَبكِي
مِن قُبُورِالقُدسِ حَتَّى النَّاصِرَةْ.
نَزفَ الدِّمَاءِ على الثَّرَى
مِن بَينِ صُلبَانِ الجَنَائِزِ
والحَنَاجِر صَابِرَةْ.
والأُمُّ ثَكلَى
والأرَامِلُ في حِدادٍ مِن عصورٍ غَابِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
جَمعِيَّةُ الفُرقَاءِ تَصرُخُ في نَشِيجٍ بَعدَ أن خَلع الجَمِيعُ الذَّاكِرَةْ:
(لوطٌ) يَشِذُّ عَن القَوَاعِدِ كُلِّهَا
(لُوطٌ) مَلُومٌ حِينَ أصبَحَت الأمَاكِن في أنِينِهِ طَاهِرَةْ.
فَليَبتَعِد ذَاكَ المَلُول إلى المَدَى
ولتَرتَمِي كُلُّ المَدَائِنِ في جَحِيمٍ سَادِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى