الأحد ٥ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم محمد جمال صقر

حِكْمَةٌ

من آثار ظاهرة النص القصيرِ الحكمةُ، أي أن يجدَه متلقُّوه قد انبعثَت فيه كوامنُ خبرة صاحبه بالحياة في نفسه ومن حوله؛ فاستخلص منها ما ينير البصيرة ويهذب السلوك ويزيد الإنسانية- فيستحضروا ما في ذخائرهم من مثله، لعلهم يستغنون به عنه، فلا يملكوا إلا أن يضيفوه إليه!

هذا نص قصير يعبر عن سَفَر القارئ بما يقرأ، بخمس وعشرين كلمة، في جملة واحدة، على ثلاثة أبيات:

أَنَا مَنْ بَدَّلَ بِالسُّفْنِ الْكِتَابَا فَتَبَحَّرْتُ عُبَابًا فَعُبَابَا
كُلَّمَا أَسْلَمَ خِلٌّ خِلَّهُ وَطَغَى الطُّوفَانُ وَازْدَدْنَا اغْتِرَابَا
لَجَأَتْ نَفْسِي إِلَى مَرْكَبِهِ ثُمَّ جَدَّفْتُ بِهِ بَابًا فَبَابَا

أما أبيات هذا النص القصير الثلاثة، فرَمَلِيّة الأوزان الوافية المحذوفة الأعاريض الصحيحة الأضرب، بائيّة القوافي المفتوحة المردفة بالألف الموصولة بالألف:

1 أَنَا مَنْ بَدْ= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

2 ـدَلَ بِالسُّفْ= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

3 ـنِ الْكِتَابَا= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة،

4 فَتَبَحَّرْ= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

5 ـتُ عُبَابًا= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

6 فَعُبَابَا= دددن دن، فعلاتن، مخبونة، والقافية: بَابَا.

7 كُلَّمَا أَسْـ= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة،

8 ـلَمَ خِلٌّ= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

9 خِلَّهُ= دن ددن، فاعلا، محذوفة،

10 وَطَغَى الطُّو= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

11 فَانُ وَازْدَدْ= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة،

12 ـنَا اغْتِرَابَا= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة، والقافية: رَابَا.

13 لَجَأَتْ نَفْـ= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

14 ـسِي إِلَى مَرْ= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة،

15 كَبِهِ= دددن، فعلا، مخبونة محذوفة،

16 ثُمَّ جَدَّفْـ= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة،

17 ـتُ بِهِ بَا= دددن دن، فعلاتن، مخبونة،

18 ـبًا فَبَابَا= دن ددن دن، فاعلاتن، سالمة، والقافية: بَابَا.

قد جرت مجرى قصيدة أحمد شوقي أمير الشعراء ذات الثلاثة والسبعين بيتا، المشهورة بمطلعها هذا:

"أَنَا مَنْ بَدَّلَ بِالْكُتْبِ الصِّحَابَا لَمْ أَجِدْ لِي وَافِيًا إِلَّا الْكِتَابَا"،

وفي هذا الوزن حركة مثل حركة السابح، فإن كانت أسرعت بالبيت الأول من النص القصير فقد لاءمت رغبة صاحبه في الاستبدال برحلة السَّفَر الحقيقية رحلة القراءة المجازية. وقد علا بأَلِفَيِ الردف والوصل صوتُ القافية، وزاده علوًّا انفجارُ باء الروي ولم ينقصه، إمعانا في الدلالة على بلوغ صاحب النص بسفره المجازي ما لا يبلغه السفر الحقيقي!

وأما جملة هذا النص القصير الواحدة، ذات الكلم الخمس والعشرين، فقد تَنَمَّطَت بمنزلة ركنيها من التعريف والتنكير، من نمط "ضمير متكلم واسم موصول"، على النحو الآتي:

- أَنَا= مبتدأ،

- مَنْ= خبر المبتدأ،

- بَدَّلَ بِالسُّفْنِ الْكِتَابَا= صلة الموصول خبر المبتدأ،

- فَتَبَحَّرْتُ عُبَابًا فَعُبَابَا (...)= (ف) معطوفة على صلة الموصول،

- كُلَّمَا أَسْلَمَ خِلٌّ خِلَّهُ وَطَغَى الطُّوفَانُ وَازْدَدْنَا اغْتِرَابَا لَجَأَتْ نَفْسِي إِلَى مَرْكَبِهِ= حال من تاء "تَبَحَّرْتُ"،

- ثُمَّ جَدَّفْتُ بِهِ بَابًا فَبَابَا= (ثم) معطوفة على الحال.

جملة اسمية واحدة مستولية على هذا النص القصير كله، فيها من الوثاقة الطبيعية ما يناسب رغبة صاحبها في الإقناع بدعواه، انطلق بها يعارض قصيدة الأمير ذات الثلاثة والسبعين بيتا –والأمير معروف بجريه في توليد الحكم مجرى المتنبي- مائلا عن عناية الأمير في قراءة الكتب بمعنى الصحبة، إلى معنى السفر، وعن حرص شوقي على انفصال أبيات قصيدته الطويلة ليستقل من شاء بأيها شاء، إلى اتصال ثلاثة أبياته بنظام جملة واحدة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى