الاثنين ٤ آذار (مارس) ٢٠١٣
بقلم نادين عبد الله

خلفي يركض ظلي

أرْكُضُ مِن بدْءِ الصَّبيحةِ

وَخلْفي..

يرْكضُ ظِلِّي

يَحْمِلُني نحوَ فلك مَسحورِ الضِّياء

نتَقاطعُ في المسافات

ننْحدرُ نحو المساء

وعِندَ التَّلاقي..

نزْعُمُ الشوقَ والحَنين

ونَمْتثلُ للزَّعْم

إكْسيرا

مُسْتلقيا على أيامنا

عليلا جريحا

موْهوما

بِنبْضِ المُستحيل

بِِأنَّا..

غَسلنا الرُّوحَ منْ لَظى الحُروقِ

وارْتوَت بسُلالاتِ البَقاء

وأيّ بقاء!؟

هذا الذي يأبى الا نْصِياع

ويسيرُ في درب الموتِ سَجينا

يحَذِّرُ الأفق

منْ سِياطِ رَكبت خيولها

تَحْتَ سَطْوةِ القَهْرِ

تَرْسُمُ المَلامِحَ

بمساحيقَ تتقافزُ في الأجْواء

تيماتٍ تنْفرِدُ بِصِياغَتِها

في عالمٍ

مَوْسِمُهُ

ينتهي

على أبوابنا

في هُوَّة المَوت

وهذا الهَوان المَوصوم

عبر الأزمنة بالرِّثاء.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى