الجمعة ٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١

دار الشعر بمراكش تستضيف شعراء «سحر القوافي»

اختارت دار الشعر بمراكش، أن تخصص فقرة "سحر القوافي" للاحتفاء بأجيال القصيدة العمودية في المغرب، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية، يوم الأربعاء 29 دجنبر 2021. هذا اللقاء الشعري، الذي احتضنه مقر الدار بالمركز الثقافي الداوديات، بصيغة "عن بعد"، احتراما للتدابير الاحترازية المرتبطة بالوضعية الوبائية، شكل مناسبة للقاء الشعراء مينة حسيم ومبارك العباني وسمير الهيوجي، في لحظة شعرية، رافقهم فيها الفنان محمد آيت عبدالمولى في المصاحبة الموسيقية، ضمن اللقاءات المحورية التي خصصتها الدار هذا الشهر للاحتفاء بلغة الضاد.

فقرة "سحر القوافي"، ديوان شعراء القصيدة العمودية في المغرب من أجيال شجرتها الوارفة، يلتقون في سياق احتفاء دار الشعر بمراكش بالذكرى الخامسة لتأسيسها، وضمن برنامجها للموسم الشعري الخامس 2021/2022. وتشارك الشاعرة والإعلامية مينة حسيم، والحاصلة على شهادة الإجازة في الدراسات العربية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة القاضي عياض، ودبلوم تربوي من المركز التربوي الجهوي (مراكش)، وآخر تقني متخصص، معدة ومنتجة في مجال السمعي البصري، من المعهد الخاص للاتصال وعلوم الإعلام بمراكش. أستاذة مادة اللغة العربية بإعدادية الرحالي الفاروق لمدة ثلاثين سنة، وحاليا تعمل بالثانوية الإعدادية شاعر الحمراء منذ عام 2015. الشاعرة مينة حسيم رئيسة الرابطة المراكشية للثقافة وإحياء الموروث الشعبي، صدر لها أربع مجموعات شعرية (قد أبيح دمي/ وخزات في زمن الريح/ بطريقتي الخاصة جدا/ خلافا لما تفعلين،وأضمومة زجلية بعنوان "حب المطمورة")، الى جانب كتاب صور ونماذج من اللسان المراكشي الدارج،في طبعتين: 2016/ 2006.

ويحتفي "ديوان سحر القوافي" بتجربتين جديدتين، تنتميان معا الى "راهن" القصيدة العمودية اليوم في المغرب. الشاعران مبارك العباني وسمير الهبوجي، شباب ورشات الكتابة الشعرية خلال دوارتها السابقة. وسبق أن اختارت لجنة التحكيم مسابقة "أحسن قصيدة" نصوصهما الشعرية، ضمن دورتيها الأولى والثالثة. الشاعر مبارك العباني، (مواليد 1989 جماعة تزارت الحوز)، والشاعر سمير الهبوجي، (مواليد 1993 بزاكورة)، يقدمان معا ميسما جديدا للقصيدة العمودية اليوم، في رهان على أسئلة الذات والكتابة. فقرة "سحر القوافي"، نافذة أخرى من نوافذ دار الشعر بمراكش للإطلالة على تجارب الشعر المغربي، من ديدن غنى هذه التجربة التي رسخت أفقها في الشعريات العربية والكونية.

دار الشعر بمراكش وهي تطفئ شمعة سنة أخرى، من برنامجها الشعري والثقافي ضمن موسمها الخامس، والذي انطلق ببرنامج "الأبواب المفتوحة" و"الدرس الافتتاحي" حول الشعر وحوارية الفنون، وندوة "خمس سنوات من تجربة دار الشعر بمراكش"، و"ملتقى حروف" في دورته الرابعة، والذي احتفى بالإصدارات الشعرية والنقدية الجديدة وبالمتوجين في مسابقتي أحسن قصيدة والنقد الشعري، و"شعراء إعلاميون" وبمحطة ثقافية استثنائية من خلال تنظيم أول مهرجان شعري بعد فترة الجائحة، والذي احتضنته مدينة مراكش (أيام 29و30و31 أكتوبر)، ضمن فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الشعر المغربي. ليشكل شهر نونبر ودجنبر، من خلال فقرات "ندوات تقاطعات الشعري والسينمائي" بمدينة ورزازات، عاصمة السينما، و"ضفاف شعرية" بمدينة زاكورة انتهاء ب "نبض الأبجدية" و"سحر القوافي".. رحلة مفتوحة وسفر لا نهائي في جغرافية الشعر، في دار الشعر والشعراء مراكش.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى