الاثنين ٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

رتّل العذابات

يا حادي العيس
رتّلْ عذابَ الورد ِ ترتيلا
وأكتبْ لنا في القلبِ يوما جميلا
وابعثْ لنا مع الركبِ
أشلاء أنجم ٍ قُتلتْ
كي لا يولد للسناءِ بديلا
يا حادي الحسراتِ
أنظر الدموع و كيف صارت خيولا
و نحنُ على نزفٍ
و قد تعودناه
ندفعُ به السيولا
يا حادي الأحزان..قُلْ
للثرى مثلما قال الشهداءُ قولَ البطولة
مقدرة هذه الوصايا علينا
حفظناها..حميناها
توحّدَ نور السرد فيها
جيل ٌ سلّم جيلا
فرتّبْ هذه المكابدات
و لكن لا تلقي على الفصول فصولا
قد تعبنا من الذبولِ
جيءَ لنا
أشدّ من هذا الذبول ذبولا
فما ضحكتْ للبساتين عطورها
ظلَّ الهزيلُ مثلما كان هزيلا
أمستْ تخومُ جراحنا أعماقنا
وطالَ شتاتُ الجوارح طويلا
يا حادي الصبر
رتّلْ آهاتنا ترتيلا
و اجعلْ فضاء العُمْرِ
يعلو عزة ً ورجولة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى