الاثنين ١٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٢
بقلم عادل سالم

رحيل الشاعر اللبناني محمد علي شمس الدين

ديوان العرب تنعى الشاعر الراحل

انتقل إلى رحمته تعالى يوم الأحد ١١ أيلول ٢٠٢٢ الشاعر اللبناني المبدع محمد علي شمس الدين، عن عمر ثمانين عاما بعد أن تدهورت حالته الصحية قبل وفاته بأيام.

ديوان العرب تنعى الشاعر المقاوم، الصديق محمد علي شمس الدين الذي قدمت له درع ديوان العرب عام ٢٠٠٦ تقديرا لمساهماته الإبداعية في ساحة الشعر، والأدب.

وقد نعته ابنته الشاعرة رباب في موقعها يوم وفاته، حيث كتبت:

بمزيد من الرضا والتسليم بقضاء الله وقدره ننعى إليكم وفاة شاعر وأديب لبنان وجبل عامل فقيدنا المقاوم الدكتور محمد علي شمس الدين (أبو علي). ويوارى الفقيد الكبير في الثرى، عند الرابعة من عصر اليوم الأحد الواقع فيه 11 أيلول 2022 الساعة الرابعة عصرا في جبانة بلدة عربصاليم.

لم تعلمني كيف تكفن القصيدة

وقد غسلناها بدمع المحاجر

ولم تعلمني كيف يدفن الشعر

ولم تخبرني أن للشعر مقابر

حفرت كل تراب بيروت يا أبي

فما وسعتك بيروت يا أيها الشاعر

فأين أواري جسدك المقدس

وكيف ترثيك في الموت المنابر

وقد جاء في العربي الجديد عن الشاعر الراحل:

وُلد الراحل في قرية بيت ياحون التي لطالما تحدّث عنها في مقابلاته الصحافية، مستذكراً طفولته ونشأته في طبيعة جبلية وبيئة رعوية، حيث كان يستمع إلى صوت جدّه وهو يؤدي الأذان والموشحات الدينية ويقرأ في تلك الفترة شعر المتنبي، والمعري، والشريف الرضي، ومؤلّفات الجاحظ، والتوحيدي.

درس شمس الدين في بيروت وحاز إجازة الحقوق من الجامعة اللبنانية عام 1963، وعمل مديراً للتفتيش والمراقبة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي اللبناني، ثم تحوّل بعد ذلك إلى دراسة التاريخ حتى حصل على درجة الدكتوراه.

هيمنت مناخات الغموض والميتافيزيقيا والغنائية على تجربته منذ إصدار مجموعته الأولى "قصائد مهرّبة إلى حبيبتي آسيا" سنة 1975، إذ يستهل قصيدة "فاتحة للنار في خرائب الجسد" في المجموعة بقوله: "للنّسْرِ الجائعِ/ للبلبل في المطر الوحشيّ/ وللطفل المذبوح على عتبات النّهْرِ/ لموسيقى الأفلاكِ/ وللفوضى الكونيّةِ/ أنزف من رئتيَّ الشِّعْرَ/ وأرفعه كالجرح الشاخِبِ في نافورة هذا العصر/ وأفضُّ دمَ الأشجار/ أفضُّ دمَ الأمطار/ أشقُّ ضريح النار بحنجرتي/ فأنا الشفّاف الآسرُ/ والمظلمُ في الآبار/ أنا الجَرَسُ المهدومْ..".

توالت إصدارات شمس الدين في مجموعات "غيم لأحلام الملك المخلوع" (1977)، و"أناديك يا ملكي وحبيبي" (1979)، و"الشوكة البنفسجيّة" (1981)، و"طيور إلى الشمس المرة" (1988)، وإذا كانت الإيقاعات العالية واللغة القوية الجزلة والصور المتراكبة قد ميّزت بدايات الشاعر، إلا أنه استطاع في نهاية الثمانينيات تطوير قصيدته عبر التخفّف من الحمولة الغنائية، والذهاب إلى مساحة تأملية صوفية.

كما أنه انتقل من قصيدة التفعيلة إلى قصيدة النثر، لكنه ظلّ ينوّع بينهما، حيث تحتوي بعض قصائده على عدّة بحور شعرية، أو مزج بين النثر والموزون، مع اهتمامه بالإيقاع كعنصر أساسي في شعريته، مع نزوع نحو الأسئلة الكبرى حول الحياة والموت والوجود التي لم تغادر قصيدته.

كتّب شمس الدين شعراً للأطفال في مجموعته "غنوا غنوا" عام 1983، وكذلك القصة في "كنز في الصحراء" التي صدرت في السنة نفسها، ليواصل هذا الشكل الكتابي حيث تجاوزت قصصه المكتوبة للطفل اثنتي عشرة قصة، ولُحِّنَت القصائد التي كتبها للصغار أيضاً.

وترك العديد من المجموعات الشعرية منها: "أما آن للرقص أن ينتهي؟" (1992)، و"يحرث في الآبار" (1997)، و"منازل النرد" (1999)، و"ممالك عالية" (2003)، و"شيرازيات" (2005)، و"اليأس من الوردة" (2009)، و"النّازلونَ على الرّيح" (2013)، و"كرسيٌّ على الزّبد" (2018)، إلى جانب دراسة تاريخية بعنوان "الإصلاح الهادئ" (1985)

وقد نعاه اتحاد الكتاب اللبنانيين حيث جاء في البيان:

كلما مات عالم ترك ثلمة في ميادين العلم والمعرفة وكلما مات شاعر ترك اثلامًا في بحور الإبداع والفن والثقافة. الشاعر البهي الطلعة، عميق الفكرة، بعيد التطلع، المجدد في الشعر والمتجدد مع رقي الكلمة، الشاعر الذي شغل دنيا الوطن والعرب بقصائده المميزة طوى رحلة الفناء وذهب مطمئنًا الى دنيا الخلود، حيث العدالة الإلهية وحيث جنات النعيم التي هي حلم كل إنسان. الخسارة الوطنية والفكرية فادحة وخسارة اتحاد الكتّاب الّلبنانيّين كبيرة برحيل هذه القامة الباسقة، لكن ما يعزينا ان اثره وتراثه سيبقيان ذخرًا للأجيال ومنارة للشعراء وطلائع الابداع.
ديوان العرب تنعى الشاعر الراحل

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى