الثلاثاء ٧ حزيران (يونيو) ٢٠١٦
بقلم إسراء عبوشي

رواية « للنّوش» وبناء الانسان من بداياته

لنّوشُ رواية لليافعين، للكاتب المقدسيّ جميل السلحوت،صدرت قبل أسابيع قليلة عن دار الجندي للنشر والتوزيع-القدس، وتقع في 45 صفحة من الحجم المتوسط.

صفحات الرّواية القليلة ضمّت أكثر مما تتّسع له السّطور

لنّوشُ طفلة مشاكسة مرحة، تكاد ترى لمعة ذكاء في عينيها وأنت تقرأ حوارها مع معلمتها، تشعر بروحها الطّفولية، أعطى الكاتب الشيّخ جميل السلحوت القاريء قدرة على رسم ملامحها بإجادة تسلسل الحوار، وجعل كلّ شخصيّة تتحدّث عن نفسها، وتسرد حكايتها مع لنّوش ، وفي النهاية يتعلم القاريء الدروس بطريقة حوارية مشوقة، أولا معاني الأسماء، لينا، مريم، ديمة، ثم ينتقل لدرس أعمق موجه للآباء، حول كيفية بناء الانسان منذ تكوينه في رحم الأم، لتكون الرواية شاملة للطفل وللأهل والمدرسة، بأسلوب سرديّ يصلح لكل الأعمار والثقافات، يعطي العلاج لما يعانية مجتمعنا من عزوفه عن المطالعة، واهماله للقراءة التي هي أوّل رسالة نبينا صلى الله عليه وسلم، العلاج كان منذ الميلاد بإهداء الكتب للطّفل، سيكون اهتمامه أولا بالرّسومات، ثم يستمع للقصص من الأمّ أو الأب أو الجدّ ، فيكسب ثروة لغويّة،" الأطفال يفهمون ما يسمعون وإن كانوا لا يتكلّمون"،في النّهاية سيكون للطفل مكتبة خاصّة به وستصبح المطالعة عادة.

وما زال الكاتب يقدم النّصائح بأسلوب غير وعظيّ وغير مباشر أيضا، فالطفل لا يحبّ النّصيحة المباشرة، ولكن إن قدّمت له بمحبّة بعد أن يشدّه إليه سهل عليه أن يتقبّلها، بل وتكون له شعار، فقد دخلت قلبه قبل عقله، حين كانت على لسان طفلة أحبّها القاريء وشعر أنّها قد تكون قدوة له لجمال صفاتها، وأحبّها الكبار فهي قد تكون أختهم أو ابنتهم أو حفيدتهم، من تلك النّصائح:

" أن تبتعدي عن حكاياتِ الغيلانِ والعفاريتِ، فهي مُضرّة للأطفالِ، وتدخلُ الرّعبَ في قلوبهم".

" لا تبوسي يدَ أيِّ انسانٍ".
"أتعاملُ معَ كلٍّ منهما حسبَ عُمرهِ، فلكلِّ عمرٍ مُستحقّاتُهُ".
الرّواية تدعو إلى الاهتمام بذوي القدرات الخاصّة كذلك.

وفي النّهاية يظهر كم يحتاج الطفل لعناية ومتابعة واهتمام دائم في كلّ لحظة من حياته، وكم يحتاج ليد تمسك يده، توجّهه وتعدّ له خطّة ليكون انسانا سويّا متميّزا فاعلا، وهذا لن يكون إلا من خلال رعاية الأهل له منذ تكوينه في أحشاء والدته، فهو يحتاج لوقتهم ولجهدهم، وبقدر ما يبذلون لأجله تكون سعادتهم حين يرون نجاحه وتميزه.

هذه الرّواية يجب أن تكون مرجعا تعليميّا لكلّ من يهمه بناء الإنسان، وكم نحتاج لهذه الدروس لنعيد نظرتنا بتربية جيل الغد، الذي سيكمّل المسيرة من بعدنا بخطى واثقة!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى