الأربعاء ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٢
بقلم مكرم رشيد الطالباني

سأوقظ القصيدة من قيلولتها!

لن أجلس منتظراً
أن تأتي القصيدة إليّ
من تلقاء نفسها
ساذهبُ إليها بنفسي
كي أوقظها من القيلولة
علمتُ نهري
أن يكون دائم الجريان
كي أجلس على الشاطيء
وأستمعَ إلى ألحان خريره
أذهب إلى السوق
وجيوبي فارغة
وهي تستهزيء مني
لإنني لا أستطيع الجلوس
في مقهى
لأرتشف شاياً
بخمسِ سنتاتٍ
ملكة جمال
خاصمتني
وناصبتني العداء
لأنني لم أتشمّمَ
ورود شفتيها الحمراوين
لن أبايعَ ملكاً
أو وليَّ عهدٍ
يعدمُ الكتبَ
ويُنصب مشانق
لأبناء الشمس!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى