الأحد ١٣ آذار (مارس) ٢٠١١
بقلم سحر عمار

سراج الحريّة

حلمت بشعاع الفجر يسطع من الشرق عند الغروب
حلمت بالجرح يبتسم، بضحكات مجلجلة ولدتها الندوب
حلمت بملائكة السماء تشق لنا بين ديجور الصبح ونور المساء دروب
حلمتُ حلمتَ حلمنا وأنتم يا سادة الطغيان حلمتم
كتبتم حلمكم بالحبر على مجرى سواقينا
أفما علمتم أن بعد الجفاف غيثا تمطره السواعد في أراضينا
وأن سيولنا الجارفة إن قامت تغزو الميادين
تمحي سطوركم فلا السدّ يثنينا
إذا زأرت رياح العروبة تنشد لأمانينا
إذا هبت عواصف الحرية تناجينا و تحمينا
إذا أُشهرت سيوف الحق تقتل الخوف وتحيينا
إذا استيقظت قبور من القرن التاسع عشر بقوة النضال تغذينا
إذا جمعة من الوطن تقربنا إمام يشد على أيادينا ينادينا
الحلم العربي يا إخوتي ليث نفوه إلى جوف الصحاري القافرة
علّ الزمان يلفه بكفن السنين الغابرة
علّ اللهيب يلفحه فيصير هرما من العظام المغبرة
علّ رماده يصير فريسة للنسيمات العابرة
أفما علمتم يا سادة الطغيان أن بطون صحارينا
تنشق عن جنين العرب الصناديد
أ فما علمتم أنّ في أحشائها سرّ عنترة وخالد بن الوليد
يا سادة الطغيان ظلمكم يرضعنا غضب الثورة من الوريد
يا سادة الطغيان إن عرش الفراعين زائل
ألم تتعظوا من قصص الأوائل
أمن أجل كرسي في القصر الرئاسي تساومون؟
أمن أجل وسام الثراء و الأموال تسامون؟
أمن أجل تهليل أهل النفاق تسامون؟
أمن أجل ابتسامة صهيوني تساومون؟
يا سادة الطغيان إنّا على خطا الثورة سائرون
يا سادة الطغيان قد خُطت وعودنا على صفحة اليمّ منذ أزل القرون
نحن أبناء النسيم والريح
والأرض والبحر
ولدنا تحت ظلال النخيل والزيتون
يا سادة الطغيان من أجل البلد من أجل الحياة نقاوم
من أجل زعرودة حبلى بنغمات النصر نقاوم
من أجل بذرة الحرية في ثرى الأوطان نقاوم
من أجل حمامها البيض يرفرف في السنا نقاوم
يا إخوتي أبشروا عرس الحرية قد بدأ
أرأيتموها عروسا متهادية تختال من وراء الحجاب الشفاف
أنظروا هناك في آخر الدرب يا أحبتي
أنظروا على شفا تلك التلة
ألقت وشاحها الطاهر على أرض قرطاج
حرية اليوم بعرض افريقية
حلت بين المقاومين بفجر عشية
فلتغسلي السماء من دنس الظلام بالندى
فلتغسليهم من أشعلوا شمعة في عتمة السجون بماء الإباء
يا ما انتظرناك قد جفت أفواهنا من الصياح والدعاء والنداء
في كل شبر دوت حناجرنا
من بين أنقاض الحوض المنجميّ
من تحت السراديب في الأعماق
من فوهة الشقاء في الأنفاق
من شاطئ يحكي قصة القوم بالأدفاق
من شقة في الطابق العشرين
من كوخ يتأهب للسقوط
من لحمنا، من دمنا
من خوفنا من إقدامنا
من شقائنا من هنائنا
من أنامل اليدّ والقدم
من خرقة تغطي أجسادنا
من كل وشم يعلو وجوهنا
حرية اليوم بطول النيل
بطول المساكن على ضفافه
بطول خصلات شعر بناته
بطول السنابل متمايلة شهدت غطرسة جلاده
بطول السويعات في ساحات الاعتصام
بطول الأعناق ترنو إلى شمس الحرية إلى قمرها
بطول رموش العين تترقب وصول عروسها
يا إخوتي قد صنعنا من ألواح أجسادنا وأجسادكم للحرية السبيل
ومن زيتنا ومن زيتكم أضئنا سراجا وقنديل
ومن نشيدنا ومن نشيدكم زرعنا في كل فاه شعر الثورة هديلا وترتيل
ومن الشعاع في أعيننا وأعينكم رسمنا البرق ساطعا في ليلنا في ليلكم في ليلهم هو الدليل
يا إخوتنا أرأيتموها هناك
الحرية العربية يا إخواتي عذراء طاهرة
ها هي تبصر في الفجر الطريق
و ها نحن نبصر في الفجر الطريق
فلتسيري ولنسر
سنلتقي هناك وهناك وهناك
هناك أين أتقن البشر فداك

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى