الخميس ٢٣ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم مادونا عسكر

سنا عينيك

كلّما ارتوت الغبراء من صفاوة الهوى

تعطّش التّراب إلى سرّ حبّكَ

كلّما زخرفت الفراشة إصباحها

على ورود وجنتيكَ

هزّني الشّوق لرؤية فتنة السّنا

يتدفّق من عينيكَ...

أهو نور السّماءِ

يبدّد زخّات شِعرِهِ

فيطرحُ اليُمنَ على هدب المسكونة

أم ضياء طرفكَ الجذّابِ

يرسم الهيامَ لوحةً سرمديّة

فيمنح الأرض طعم الخلودِ...

أرنو إلى شاطئ العينينِ

فأبصر مدّاً من الحنانِ

ينصبّ في مرآة عيوني

يلامس الأجفان ويخلدُ

إلى نوم هانئ رغيدِ...

شاطئ عينيكَ

إن لامس بحر قِرابي

أسقط النّجوم من عليائها

ونثرها على أغصان الأرزِ

وسما بي أيقونةً

رصّع بها صدر الزّمانِ...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى