الأحد ١ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠
بقلم حياة محمود

سِراجُ اللهِ و الحبُ المُفدّّى


بَريقُ النـــجمِ يَخطِفهُ الأفولُ
فكيـفَ تَشـعُّ فـيـنا يـا رَسـولُ
ســـِراجُ اللهِ والحبُ المُفـدّى
أنرتَ ظلامنا فَسَــمتْ عُقـولُ
وعـامُ الــفيلِ عامُ الحظ فينا
حَلـلتَ بـنا فَـيـا نِعــمَ الحُلولُ
خـــتامُ المسـكِ فوَّاحٌ عـلينا
لِـنجدَتِــنـا لَقـدْ ولِـدَ الـرَسولُ
محمدُ يـا بنَ عـبدِالله أكــْرِمْ
فأصلُكَ هـاشِـمٌ نعـمَ الأصـولُ
رَســـولُ اللهِ يا خُلُقً عَظيماً
إليـكَ وقـــائعُ البُشرى تـؤولُ
بِشارَتُكَ الجِنانُ و أنـتَ بِشرٌ
وسيفُكَ بالوغى نَصـرٌ يَصولُ
وقـائِـدُنا إلـى فـتــحٍ عَـظـيمٍ
جَحافِلُ كُفرِهمْ "طوعاً"تَقولُ
خيولُ الله قد وَصــَلت كـَداءَ
وطـعـمُ النصرِ تَعرِفُهُ الخيـولُ
لمـكةَ قـدْ دَخـلتَ أيـا مُهَـابٌ
بـِمـوكــبـهِ لـقـدْ ذُلَ الـفُـلولُ
فَجاء الحقُ و انتصرَ اليقينُ
رَسـولُ الله مـنصــورً يَـجــولُ
بقوسِك هُدِمَتْ أصنامُ شركٍ
وعهدُ الجـهلِ مذموماً يـَـزولُ
لرحـمتنا بُـعثــتَ فَكُنتَ عَدْلً
وبعـدَ الـقحطِ يـأتينا الهـطـولُ
فَيا مَـطرٌ و يا قَـمـرٌ مضيءٌ
و يــا أثـرٌ تُـخـلِــدُهُ الـطُـلــولُ
حَباكَ الله فـردوسً و نـهـراً
مَقـامُكَ سيدي حـتماً تـَنولُ
عليكَ صـلاة ربـّي لا تـَــــزولُ
عليك صـلاةُ ربي يــا رَسـولُ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى