الثلاثاء ١٣ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

صباح التهدئة

صباح التهدئة
و المصابيح المطفأة
صباح العرسان
في عز الشمس
يشعلون المدفأة..
آسف..تأخرت عليكم
لم أرسل التهنئة..
حسبتكم من الفرسان
و الظنون مخطئة
صباح التواري..
و للهروب توطئة
أزهر الربيع
كان وعد المرجئة
أشرقت الأنوار..
فاغفروا السيئة
أنتم الأصل..
و نحن وقود التدفئة
سامحوا عن زلة
انصرفوا للتعبئة
ما زلنا نحبو..
و التجارب نيئة..
في عزكم ننمو
بالحبوب المهدئة
صباح الكهرباء
صباح التهدئة.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى