الجمعة ٢١ حزيران (يونيو) ٢٠٢٤

صدور رواية القطّة تابسا لعبد الباقي يوسف

عن دار اسكرايب للنشر والتوزيع في القاهرة 2024 صدرت رواية جديدة للروائي السوري عبد الباقي يوسف بعنوان: (القطّة تابسا) وهي رواية للأطفال.

وقعت الروايةُ الجديدة في 111 صفحة على عشرة فصول، تتناول في محورها العام مسألة تهذيب العلاقة بين الأطفال واستخدام الإنترنت، ودَور الأبوَين الرئيسي في تهيئة عناصر هذا التهذيب، وتوظيفها بشكلٍ غير مُباشر بحيث يستجيب لها الطفل (باسم) وهو سعيد.

والبطولةُ في هذه الرواية تكون للطفل (باسم)، والقطة (تابسا) التي تمثّل الألفة وهي من العناصر الرئيسية لهذا التهذيب، إلى جانب مكتبة البيت التي تمثل الإبداع، وآلة البيانو التي تمثل أهمية الفن، وعناصر أُخرى تظهر في الرواية مثل وجود ساعة الحائِط في غرفة باسم التي تغنيه عَن النظر إلى شاشة الجوّال لمعرفة الوقت.

تبيّن الرواية مخاطر اعتماد الطفل في كل شيء على الإنترنت، لأن ذلك سيأخذه مِن العناصر الطبيعيّة في الحياة ويجعله كائِناً رقمياً، فتبهره الوردة في الشاشة أكثر من الوردة في الطبيعة، وتبهره الألعاب في الشاشة أكثر من الألعاب في الطبيعة، وحتى إذا أراد القراءة، انجذبَ إلى الكتاب الصَّوتي من الجوال دون قراءة الكِتاب الورَقي، أو المجلة الورَقيَّة.
يتعرَّف باسم في الرواية على عالم الحيوان مِن خلال علاقته المُباشرة مع قطَّة البَيت التي تمثّل رمز الألفة الواقعيَّة، فتعلّمه لغة القطط، ويبدأ يتحاوَر معها، ويتعرَّف على مزاياها المُدهِشة في إشارةٍ بأننا نحتاج أن نتعرف بعناصر الواقع ونتآلَف معها من خلال الاحتكاك الحسّي الملموس أكثر ممّا نحتاج إلى ذلك من خلف الشاشة الرقميَّة. (فوجئت به يقول لها ذات يوم وهو يُظهر لها منظراً طبيعيّاً من شاشة الهاتف: يا له من منظر خلّابٍ يا أمّي.. يبدو منظر حديقتنا باهِتاً بالمُقارنة معه. لم تستطع أن تتملّك نفسها، فقالَت لأبيه: وضع ابننا لم يعد يُسكَت عليه يا أبا باسم، أشعر بأن الهاتف لم يخطفه منّا ومن دروسه فحسب، بل حتى من الطبيعة. ثم همهمت بغصّة بكاء: أشعر بأنّه يوماً بعد يوم يتحوَّل إلى كائنٍ رَقَميّ).

وهُنا تفشل محاولة إخفاء الهاتف عنه، فيرى الأبوان نفسيهما أمام هذا التحدّي، ويعملان بدقَّةٍ في مواجهة هذا التحدّي بطرقٍ مختلفة ومجدية توردها الرواية في أحداثها المشوّقة.

يمكن اعتبار بأن هذا العمل الروائي الجديد لعبد الباقي يوسف ينبّه إلى ما يمكن للإنترنت أن يترك من أثرٍ سلبيٍّ على مستقبل الطفل الدراسي، وكذلك إلى شخصيّته، والرواية تعمل بأسلوبٍ قصصي تشويقيٍ غير مباشر على حماية الأطفال مِن مخاطر الإنترنت من مختلف الجوانب.

الترتيب المُفهرس للرواية:

الفصل الأول
هديَّة النجاح
اختفاء هاتف باسم
جرس الإنذار

الفصل الثاني
باسم وحيداً في البيت
باسم يتعلَّم لغة القطط

الفصل الثالث
بعد العشاء
الاسم الحقيقي للقطّة
البيت الأول.. المدرسة الأولى
باسم وتابسا يأكلان السردين
باسم يطرق أبواب الجيران
تابسا تتشمَّس

الفصل الرابع
حساب الغفلة
مكانة الأبوَين

الفصل الخامس
نزلة برد على تابسا
تابسا عند الطبيب البيطري
تابسا تتماثل للشفاء
باسم يقرأ

الفصل السادس
مواء الإنذار

الفصل السابع
ليلةٌ ليلاء على تابسا

الفصل الثامن
باسم يذهب إلى القرية
رائحة باسم

الفصل التاسع
حمّام تابسا
ذاكرة الطفولة

الفصل العاشر
حَدس تابسا
غيرة تابسا

يُذكَر أن للكاتب عبد الباقي يوسف في هذا المجال كِتاب: (عالم الكِتابة القصصية للطفل) صدر سنة 2010 عَن سلاسل كُتب المجلّة العربية التي تصدر عن وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية. ورواية (إمام الحكمة لقمان الحكيم) صدرت عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت سنة 2010 وفازت روايته (خلف الجِدار) بجائزة مجلة دبي الثقافية الثانية، وحصلت روايته (الآخرون أيضاً) على جائزة منظّمة كُتّاب بلا حدود في العراق سنة 2012، وحصلت قصّته (خورشيدة) على جائزة نادي حائل الأدبي في المملكة العربية السعودية سنة 2004، وحصلت روايته (منارة النبوّة) على منحة البدر سنة 2023 برعاية ولي عهد الفجيرة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى