الجمعة ١٦ آذار (مارس) ٢٠٠٧
بقلم سليم أحمد حسن الموسى

صــرخـةْْْ.. ودمعةْْ عـــينْ

[ 1 ]

بــــُـكرةْ التنين ..

والفرحةْ تِصْبح فـرحْـتين ،

ابني أنـــا .. نال السعادةْ والهنــا ،

اتخـــرّج طبيب ،

وبيوم التخرج هالحبيب ..

خطبنالو زميلتو الحلوةْ منى ..

وبكرة التنين .. عرسْ أغلى اثنـــين ،

أمــّورتي الحلوةْ منى ، وابني أمين ..

[ 2 ]

الله يا يوم الفرح ما أبعدك ..

أبعد من نجوم السما ، ما أبعدك !

غيبي يَ شمس نهارنا ، واسرِع يا ليل ،

وانتي ي صبح الغد محلى مطلعك .

* * *

خلــــيني أعزِم هالجـيران..

وأعزْم أهالينا ، وكل حبابنا ..

بكرة فرحنا يا زمان ..

وبسْمة سرور ترّف فوق شْفافنا ..

بكرة التنين .. عرسْ أغلى اثــنين ..

أمورتي الحلوة منى ، وابْني أمـــين .

* * *

وينو أمـين ؟ وينو أمين ؟ اتـْأخـّر أمين ! !

آه .. قلّي حبيبي ، إنو رايح حتى يِحـْضر بدلتو

وصار العصر .. قلبي رجف .. قلبي وجف ..

ويا ناس ، حدس الأم عمرو ما خلف !!

وخبطات محمومةْ ، بتطرق بابنا ..

والناعي جاب الْنا الخبر ..

[ 3 ]

أمين كان ماشي على جنب الطريق ..

سارح بأحلامو .. وبْفرحة ايــّامو ..

وسيرة مجنونة بسرعة ضربتو ..

وكان القدر ، مسكين يمـّا قبل تكمل فرحتو !

يــا حســرتي عالــزين ..!!

وِوْقفِتْ مشدوهة ، وجفّت دموع العين ..

وفجأة .. صرخت بصوت مكتوم الأنين ..

يـا بو أمين .. الحق أمـــــين ..

وهجمنا عالشارع نِصيح ..

إيش الْ حصل .. يا ناس وين ؟؟

وبلحظة طاش العقل فيها والصواب ..

صرخة أبو أمين عِلْيَت للسحاب ..

والله حــرام .. والله حـــرام ..!!

وين العدل ..؟ وين الضمـــير ..؟؟

بْطيش سائق ما عِرف معنى الحياة ..!

بيوم العرِس .. ابني يِموت ..!!

وتتحوّل الفرحةْ حـــزن .. الله أكـــبر !

وقبل ما يخلّص كلام .. صوتو سكت ..

وعالأرض - يا عيني - سقط ،

محموم .. مكتوم الأنـــين ..

[ 4 ]

أمـــين ، الله يرحمو

وأبوه ، بعدو مريض ، نايم في السرير ،

والسـائق ، الجاهات شفعت غلطتو ..

وأمورتي الحلوة مــنى ..

مذهــولةْ .. محمومةْ .. بِيقتلها الحـزن ..

وقلبي أنا .. وعمري أنا .. وأملي أنا ..

ضاعوا ، وما عادلي غير أستنى الكفن ..

[ 5 ]

وبعدين .. ؟ وبعدين .. ؟ وبعدين ..؟

صرخة أمّ تنده بالألم بعــدين ..!!

يا مســؤولين .. ومــواطنين .. وســـواقين ..

إيمـــتى نــزيف الـدّم بتوقّف ..؟؟

إيمتى عويل الأم .. والإخوات والأطفال بِتوقف ..؟

إيمتى عذاب الأب ، عذاب الأهل والأحباب يتوقف ..؟

ما في طــريقة ..؟ لأ .. في ..!!

بالتعاون .. والتفاهم .. والتأني ..

نوصُل غلى بـــرّ الأمــان ..

وتدوم فرحِتنا على مـــرّ السنين .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى