الأربعاء ٤ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
احدى القصائد المشاركة في مسابقة ديوان العرب للعام 2003

طالع النجم السعيد

أحمد أبو بكر جاد الحق ـ شاعر من مصر ـ E . mail: ahmed_abg@hotmail.com
أحمد جاد الحق ـ مصر

يَا هَذَا الطَّالِعُ أَسْعِدْنَا...
فَمُنَجِّمُنَا ....
ضَرَبَ الأَخْمَاسَ بِأَسْدَاسٍ...
نَظَرَ إِلَى النَّجْمِ الْمُرْتَحِلِ...
وَانْتَظَرَ النَّجْمَ الْمُتَفَجِّرْ....!!
أتقول : تفجر ...؟!
إياك ..
وَأَنْ تَذْكُرَ فَجْرَاً...
أَوْ تَلْبَثَ أَنْ تُخْطِئَ يَوْمَاً...
فَتَقُولُ : تَفَجَّرْ ...
أَوْ حَتَّى تَحَجَّرْ....!!
فَحِجَارَتُنَا لَنْ تَتَفَجَّرْ....!!
أَوَ تَكْفُرُ ....
أَنَّ مِنَ الْحَجَرِ الْمُتَفَجِّرَ ...
كَيْ تَنْبُتَ مِنْهُ
الأَحْيَاءْ...؟!!
أَحْيَاءْ.....؟!!
أَحْيَاءْ.....!!
قَدْ تَنْبُتُ مِنْهُ الأَسْوَاءْ....!!
قَدْ يَنْبُتُ مِنْ بَاطِنِهِ رِيَاءْ...!!
قَدْ يَنْبَعِثُ النَّجْمُ الأَزْرَقُ
مِنْهُ ...
إِذَا الْحَجَرُ تَفَجَّرْ...!!
عَفْوَاً...!!
قَدْ تَنْبَعِثُ نُجُومُ الدُّنْيَا...
مِنْهُ إِذَا الْحَجَرُ....
تَهَجَّرْ....!!
أَمَّا الأَحْيَاءُ فَلاَ تَذْكُرْ....!!
لَكِنَّ النَّجْمَ الأَزْرَقَ هَذَا....
فَهْوَ الْيُنْبُوعُ الدَّائِمْ....!!
يُنْبُوعٌ مِنْ دِجْلَةَ وَفُرَاتٍ ...
تَتَفَرَّطُ مِنْهُ الْحَبَّاتُ....
الْبِلْلَّوْرَ....
وَحَبَّاتٌ مِنْ أَغْلَى لُؤْلُؤِ....
عَيْنَيْنَا....
فَتَسِيلُ عَلَى الشَّاطِئِ ....
أَمْوَاجٌ / حَيَّاتٌ ....
تَتَرَاقَصُ.... فـُجْراً.....!!
وَ الْفَجْرُ بِعَيْنَيْهَا تَشَظَّى....!!
شِِظْيَتُهُ طـَـلْعٌ.....
يَتَــــرَدَّى....!!
رِدَّتُهُ .....هَـجْرٌ ...
يَتَبَدَّى....!!
وَبِدَايَتُهُ...
_ فَجْرٌ أَبْقَرْ......!!
يَا طَالِعَنَا .....
السَّعْدُ عَلَى عَتَبَاتِ ....
النَّجْمِ الأَزْرَقْ....!!
وَنُجُومِ سَمَاءِ
الرَّبِّ الْمُــــتَعَالْ....!!
يَتَغَشَّى كُلَّ شَوَاطِينَا...!!
وَيَعُبُّ الْمَاءَ الصَّافِيَ ...
مِنْ خُلْجَانِ ضَوَاحِينَا....!!
وَيُجَرِّعُنَا الْمُتَبَقِّيَ...
ذُلاًّ...
وَمَرَارَاَ...!!
أَوْ حِينَاً ........ طِينَاً...!!!
وَ يُؤَمِّلُنَا ....
أَنْ لَيْسَ لَدَيْنَا....
إِلاَّ أَنْ نَعْتَنِقَ الذُّلَّ........!!
وَ أَنْ نَتَعَانَقَ وَالْهُونَ....!!
وَأَنْ نَعْتَنِقَ ....
تَمَائِمَ....
فِيهَا النَّجْمُ الأَزْرَقُ.....
حِرْزَاً....!!
فــَـ ( يَقِينَا ) ...
_ مِنْ فُرْقَتِنَا ......
وَ يُوَحِّدُنَا .....
مِنْ دِجْلَةَ .....
وَ فُرَاتِ الْجِلَّقِ.... لِلنِّيلْ.....!!
فَلاَ تَنْتَظِرِ الْمُعْجِزَةَ ...
الْيَوْمَ....!!
فَلاَ الطَّيْرُ.....
كَمَا كَانَتْ ....
تَأْتِي بِحِجَارَتِهَا ....
الْيَوْمَ.....
وَ لاَ حَتَّى .....
حَجَرٌ سِجِّيلْ.....!!
وَ النِّيلْ .....
وَ مَا أَدْرَاكُمْ .....
مَا النِّيلْ...........؟!!
فَالنِّيلُ .....
ـ وَمَا فَاضَ ـ
بُكَاءٌ.....!!
بَكَّاءٌ.....

قَدْ أَنْهَكَهُ الْهُونُ ...
عَلَى شَطَّيْهِ......
فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ جَفَّتْ.....
وَانْسَكَبَتْ عَيْنُ الْبَكَّاءَاتِ....
الْمُنْتَحِبَاتِ ....
عَلَى أَرْجَاءِ الصَّمْتِ.....
الْخَائِمِ.....
فِي وَادِينَا .....
دَمْعَاً........
تُسْكَبُ أَدْمَاؤُهْ.....!!
سَائِلَةً فَوْقَ رَوَابِينَا .........!!
سَائِلَةً عَنْ مَعْنَىً ....
( لِلْخَيْبَةِ)....
إِنْ دُكَّتْ كُلُّ ......
رَوَاسِينَا...!!
وَادِينَا .....هَلْ يُنْبِتُ حَيَّاً ....
بِدُمُوعٍ .....
وَ النَّهْرُ أُجَاجْ ......!!
فَلْتَشْرَبْ .....
مِنْ نَخْبِ تَقَاعُسِنَا .....
مَاءً مَمْلُوحَاً...!!
وَعَصِيرَاً مِنْ ....
حَنْظَلِ دَائِكْ...!!
فَالْحَنْظَلُ مَمْرُورَاً ....
فِي حَلْقِكْ....!!
وَالْحَلْقَةُ حَوْلَ ....
الأَعْنَاقْ.......!!
وَ الظُّلْمَةُ نَهْرٌ .....
دَفــَّاقْ .........!!
وَ الْفَجْرُ الْمَنْهُوكُ ضِيَاؤُهْ.....
يُغْتَالُ ....
بِأَيْدِي الأَفـَّاقْ...!!
مَا فَاقَ الظُّلْمَةَ......
إلاّ أَنْ يُخْتَانَ مَعَ الظُّلْمَةِ....
قَلْبٌ خَفَّاقْ.....!!
وَ الْحَافـَةُ
تهوي
بِالْقَلْبِ.....
وَ لاَ تُدْرِكُ....يَوْمَاً
مَا حَاقْ...!!
وَ رَاقَ الْمَاءُ السَّائِغُ....
بَيْنَ حَنَايَا النَّجْمِ/ الرَّبِّ
السامق
فَوْقَ رُءُوس ِ....
السَّدَنَةِ....!!
وَ السَّدَنَةُ مُنْتَظِرُونَ...
وَلاَ يَتَقَدَّمُ ...
إِلاَّ الطَّائِعُ عِنْدَ السِّدْرَةْ...!!
أَمَّا الطَّائِشُ....
ـ مَنْ يَرْمِي بِسِهَامِ الْكُرْهِ ـ
فَلَنْ يَلْقَى إِلاَّ التَّنْكِيلْ...!!
وَأَنْ تُسْمَلَ عَيْنَاهُ....
وَيُسْحَلْ....!!
أَوْ يُنْفَى فِي ....
قَلْبِ الأَرْضْ....!!
مَمْلُوحَاً
يَا مَاءَ النِّيلْ....!!
وَ الْفَيْضُ الْفَائِضُ ....

ـ فِي شَطَّيْكَ ـ
الْحُزْنُ...!!
هَلْ يَأْتِي زَمَانٌ ...
فِيهِ يَسُوغُ النَّهْرُ....
لِهَذَا النَّجْمْ...؟!!!
إِنْ كَانَ يَقِينَاً ....
فَاجْعَلْ مَاءَكَ ....
مَسْمُومَاً...!!
أَوْ جُدْ ...
مِنْ سَلْسَلِكَ ....
السَّائِغِ....
فِي شَطَّيْكَ...
حَيَاةً لِحَيَاةِ التَّوَّاقِِينَ...
إِلَى التَّحْلِيقِ.....
ـ طُيُورَاً ـ
تَأْتِي بِحِجَارَتِهَا.....!!!
لِتُحَرِّكَ فِي ...
سَكْنَاتِ الْقَلْبِ....
أَزِيزَاً....
يَعْلُو فَوْقَ ذُرَا ....
دَمِنَا....
الْمَسْفُوكْ....!!
لاَ تَعْجَلْ....
وَ اجْعَلْ....
كُلَّ يَقِينِكَ.....
أَنَّكَ تُهْدِي النِّيلَ...
حَيَاةً .....
تَسْرِي فِي شُرْيَانِ الْقَلْبْ...!!
كَيْ تُثْبِتَ ....
أَنَّ النِّيلَ ... لَهُ رَبٌّ....!!
فَاكْتُبْ مَا يُمْلِي ....
الْوَحْيُ عَلَيْكْ.....!!
وَ سَتُصْغِي دَوْمَاً....
( مَكْتُوبٌٌ فِي الصُّحُفِ ....
الأُولَى:
أَنْتَ نَبِيٌّ
أَنْتَ نَبِيٌّ
أَنْتَ ....
نَبِيّْ).

أحمد أبو بكر جاد الحق ـ شاعر من مصر ـ E . mail: ahmed_abg@hotmail.com

تعريف بالشاعر

أحمد أبو بكر أحمد جاد الحق

العنوان : مصر ـ منفلوط ـ رمز بريدي (71621)

شارع المحطة ـ بجوار بنك الإسكندرية.

رقم الهاتف : 700090/088/202

البريد الإلكتروني : ahmed_abg@hotmail.com

تاريخ الميلاد: 17/7/1975م

محل الميلاد : مصرـ منفلوط


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى