الأحد ١٩ شباط (فبراير) ٢٠٠٦

عبد المنعم (محمد خير) إسبير

1ـ سوريّ من مواليد حلب/سورية في العام1931م مقيم في مكّة المكرّمة منذ أوائل العام1991م .

2ـ ملازمة الدراسة منذ نعومة أظفاري في مدرسة والدي النّموذجيّة ذات الشهرة الواسعة آنئذ، والتي يدرَّس فيها اللغة العربيّة وقواعدها ، وعلوم الشريعة الإسلاميّة، وأصول المحاسبة .

3ـ دراسة غير مكتملة في المدرسة الخسرويّة الأهليّة التي سمّيت بعدئذ (الكليّة الشرعيّة).

4ـ أمارس مهنتي الأساس في مكتبي المحاسبي منذ العام 1950م .
وفي العام 1955 أعتمِدْتُ من قبل وزارة العدل كخبير حسابي محلّف لدى محاكم حلب ،
وحتّى العام 1978.

5ـ ألّفت كتاباً في مبادئ أصول المحاسبة التجاريّة ، تمّ اعتماده من قبل وزارة الثقافة في كلٍّ من سورية والعراق ، لمكتباتهما العامة .

6ـ هواياتي في سنّ الشباب :

كتابة وإخراج البرامج والتمثيليات الإجتماعية في إذاعة حلب من العام 1954 إلى العام1965م على ماأعتقد ، منها : البرنامجان المشهوران حينها ( من ملفّات القضاء) و(من المسئول ) ، وأيضاً كتابة وإخراج المسرحيات الوطنيّة السياسيّة .

وقد منحتني وزارة الثقافة في العام 1957 في ذلك المجال ميدالية وبراة تقدير.

7ـ في العام 1960 تم اختياري مخرجاً للتلفزيون السوري قبيل إنشائه ، وسافرت على
نفقتي الخاصة إلى ألمانيا الغربية لإنجاز دورة تدريبية على أعمال الدراما ، وللكنني عند
العودة لم ألتحق بوظيفتي في التلفزيون ، لرغبتي في عدم التخلّي عن عملي المحاسبيّ الأساس .
8 ـ في العام 1963م تعاقدت معي (رعاية الشباب) في جامعة حلب على قيامي بمهمّة الإشراف والتدريب والإخراج لنشاطات مسرح الجامعة .

9ـ في العام 1965 م أوقفت جميع نشاطاتي الفنيّة نهائياً .
10ـ في أوائل العام 1991 سافرت إلى السعوديّة للعمل فيها ، ومازلت فيها حتّى تاريخ
كتابة هذه السيرة .

11ـ عند تقاعدي عن العمل بسبب أمراضٍ ابتلاني الله بها والحمد لله ، تفرّغت لنظمِ القريض ، الذي كنت أمارسه في شبابي بين الحين والآخر وفي مناسبا اجتماعية وعائلية

أنهيتُ خلال التقاعد ديوانين : (من ذاكرة أيامي )و ( جاهليّة بعد الإسلام ) لم يُطبعا بعد،
لسبب أنّ الأول كان ديواناً شخصيّاً ضمّ تقلّباتِ أيامي في قصائد باسمة ضاحكة ، وقصائد عائلية وإخوانيّة ، وأمّا الثاني فكان يضمّ قصائد وطنيّة سياسيّة رصدت حال الأمّتين العربيّة والإسلاميّة ، تحت مطرقةِ أعدائها الخارجين ، وأعدائها الكامنين في الذّاتِ العربيّ الإسلاميّة، ولم يتمّ نشره بعد لسببين:

آـ لحساسية مواضيعه .

ب ـ لكوني شاعراً مغموراً لم أحصل على القدر الكافي من الشهرة .
ولكن تمّ قبل سنوات نشر القليل منه في المجلاّت الآتية :
ـ مجلّتي الفيصل والعربية اللّتين تصدران من الرياض في السعودية، وفي مجلّة النّور الكويتيّة ، وأيضاً في صحيفة رابطة العالم الإسلامي التي تصدر من مكة المكرّمة .

كما تمّ نشر غالبيّة الديوانين على بعض المواقع العربية في بعض البلاد العربيّة وفي المملكة المتحدة .
وقد اعتمدت منذ سنوات لدى موقع ( الحقائق) اللندنيّ كواحد من الكتّاب فيه .

12ـ_ منذ العام المنصرم 2005م أصبحت عضواً في رابطة الأدب الإسلامي العالميّة القائمة في مدينة الرياض/ السعودية .

وأخيراً وللعلْم ، فإنني غير متحزّبٍ سياسيّاً منذ شبابي والحمد لله .

مكّة المكرّمة في 19 محرّم من العام 1427هـ

الموافق 18 شباط /فبراير من العام 2006م

وفي سياق موضوع هذه الرسالة أرى أن أطلعكم أدناه على
على قصيدة جعلتها مقدّمة لديواني الأول :


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى