السبت ٥ أيار (مايو) ٢٠١٨

عندي مواويل أغنّيها

دولت الجنيدي

الى زوجي الدكتور عز الدين ابو ميزر في عيد ميلاده الثمانين

نشَدْتُكِ اللَه يا شمسَ الأصيلِ قِفي
فبعدُ عندي مواويلٌ أُغنّيها
وبعضُ حاجاتِ نفسٍ كنتُ أرقُبُها
قبلَ المغيبِ لعلّ اللَه يقضيها
حُمْرُ الظلالِ لقاعِ الافْقِ رانيةٌ
فَأبعدي القاعَ عن مَهوى مراسيها
شريكَ روحي ياشمسَ النهارِ ويا
بدرُ الدُّجى في ليالي العَتْمِ يَضويها
فداكَ روحي بِطيبِ النفسِ ابذُلُها
وفي سبيل هَوانا لستُ أُغْليها
يا ابن الثمانينَ مِنْ عُمْرٍ قطفتَ بِه
أحلى الرياحينِ هامَتْ في مَغانيها
ومِثْلُها اتمنى اللهَ يُتْبِعُها
وكلُّها بِنَعيمِ العَيْشِ تُمْضيها
جعلتَ كلَّ حياتي مرتَعاً خَصِباً
أَميسُ مثلَ عروسٍ دائماً تيها
وجنّةٌ منْ طيوبٍ كنتَ تَنْثُرُها
وانْهُراً تحتَها كمْ كنْتَ تُجريها
على لسانِ الهوى صيَّرْتَني نَغَماً
على قصائدِ حُبٍّ انْتَ راويها
اشعارُ حُبّكَ لي في الصّدرِ أوْسِمَةٌ
وتاجُ عِزٍ على رأسي أعَلّيها
اهْدَيْتَني منْ ثِمارِ الحُبِ اربعةً
اركانُ عِزٍ لنا واللُه باريها
فهذه سحرٌ آيُ الجَمالِ بِها
وما رايْتُ لها في الخَلْقِ تَشْبيها
وبعدَها عُمَرٌ زَيْنُ الرّجالِ سَما
واكمَلُُ الناسِ لا يحتاجُ تَنْويها
من ثَمَّ تاتي سُها احلى الصفاتِ بها
عن اتِّباع الهُدى لا شيءَ يُثْنيها
وعادلٌ هوَ في الاركانِ رابعُهُمْ
قواعدَ المجدِ بالإصرارِ يَبنيها
وانتَ يا زوْجِيَ الغالي وتاجَهُمُ
وانتَ جَوهَرَتي واللُه يَحْميها
وأرتَجي مِنْهُ أن يَرعى مَسيرَتَنا
وباسمِهِ الحافِظُ الرحمنُ أَرقيها
زوجتك دولت الجنيدي (ابو ميزر).

دولت الجنيدي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى