الثلاثاء ٢٩ حزيران (يونيو) ٢٠٢١
بقلم علي بدوان

عن الحجة أم العبد ... جمل المحامل


(مقطع قصير جداً من احدى فصول كتاب سيرة ذاتية)

أنا هنا، اتحدث ايضاً عن والدتي المرحومة الحجة أم العبد، التي انتقلت الى رحمة الله تعالى في حزيران 2020 الماضي. فقد كانت كغيرها من نساء شعبنا: "جمل المحامل" التي حملت الجبال على اكتافها، وعيونها شاخصة نحو مدينتها حيفا في فلسطين التي تَعشَّقَ انفها برائحتها ورائحة وطنها فلسطين، وساهمت بتربية وتعليم (11) نفراً من أبنائها. وكما قال الشاعر الحيفاوي أحمد دحبور من مخيم حمص، والذي توفي قبل سنوات ودفن في رام الله على أرض فلسطين:

ويا جَمَل المحاملِ: دربنا شوكُ
وليس بغير ضرسكَ يُطحن الشوكُ
ويا جمل المحامل: دربنا رملٌ
وأنت المبحر العدّاءْ
تهجيّناك في كتب القراءة في طفولتنا،
فكنت سفينة الصحراءْ
ويوم على شفير اليأس كنّا جئتَ تصطكُّ
كما الأطفال، من وجع الولادةِ
من نشاف الريق جئتَ
ومن هوى الفقراءْ
فيا جمل المحامل: سرْ بنا، وبإذن حُبّ الأرض لن نشكو
سيسقط بعضنا والشوك محتشدٌ
سيُحرق بعضنا والشمس حاميةٌ
سيُقتل بعضنا والموت رمح في عُباب الدرب منشكُّ
أجل، وبإذن حبّ الأرض لن نشكو
ولكنا متى حان الوصول وعرّشَتْ حيفا على الأجفانْ
سنُحضر جوعنا الدهريّ للدمع الحبيس
ونُفلت الأحزانْ
فيا جمل المحامل سِرْ بنا
ومتى وصلنا، قل لنا: ابكوا".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى