الأحد ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٢٠
بقلم محمد محمد علي جنيدي

غربة

أشرارُ العَالمِ يا ولَدِي
رفعوا الأسْوارَ على جَسَدي
فمرارةُ قلبي تَسْبِقُني
وأنا كجِبالٍ من جَلَدِ
وبرغمِ وُجُوهٍ أعْرِفُها
وإقامةِ ذاتي في بَلَدي
تُبْكِيني الغُرْبَةُ تُؤْلِمُني
وأَذُوبُ بأوجاعِ الكَمَدِ
قد كنتُ بيَوْمٍ أعْشَقُه
كحَيَاةِ الرُّوحِ وكالوَلَدِ
وأنا مهما ألْقَى كَمَدا
سَيَظَلُّ غرامي للأَبَدِ
بَلَدِي يا واحَةَ أحلامي
يا مَهْدَ وجُودي يا سَنَدي
أشتاقُ لحُضْنِك يا أُمِّي
وأَتُوقُ إلى قُرْبٍ أبَدِي
يا شَمْسَ العَالَمِ مُذْ قِدَمٍ
شَكْوَاي إلى رُكْنِ الصَّمَدِ
لم يغرُبْ حُلْمُكِ عن ذاتي
أفْدِيكِ برُوحي بالجَسَدِ
يا غُرْبَةَ ظِلٍّ عن ذاتٍ
آهٍ من حُلْمٍ مُضْطَهَدِ!
آهٍ يا غُربَةَ أوطاني
وبلادي صارتْ كالزَّبَدِ
ماذا لو عُدْنا كالماضي
أُمَماً في قَلْبٍ مُتَّحِدِ!
ما ظَلَّ الذِّئبُ يُطارِدُنا
هل كَرَّ الذِّئبُ على أسَدِ!
إنْ شِئنا العِزَّةَ فاعْتَصِموا
فالعِزَّةُ باللهِ الأحَدِ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى