الثلاثاء ٤ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٨
بقلم غازي المهر

فلسطيني

فلسطيني فلسطيني
ونار القهر تكويني
وقد ضاقت بي الدنيا
وما عادت تصافيني
فلسطيني فلسطيني
وديني سوف يكفيني
بأن أمضي إلى حقّي
وعين الله تحميني
فلا خوفٌ ولا وهنٌ
يثبّط من براكيني
سأمضي رافعا رأسي
بقلبٍ مفعم الدينِ
سلاحي بضع أدعيةٍ
ففيها جلّ تمويني
سأمضي همّتي شوقا
إلى مهوى الملايين
إلى يافا وشطآنٍ
وبحرٍ ليس ينفيني
كروم الخير من عنبٍ
وتينٍ كان يأويني
فكيف اليوم أنساها
وذاكرتي سترويني؟
وقدس الله في نبضي
وأحلامي وتكويني
فما زالت محاصرةً
وما زالت تناديني
فلا قرّت لنا عينٌ
ومجد العرب في الطين
فهيّا يا بني قومي
بعزم الحقّ والدينِ
لنحملَ سيف إصرارٍ
نحطّم زيف صهيونِ
إلى أعدائنا هيّا
لنمضي لو بسكينِ
ليحيا موطني فينا
بإجلالٍ وتمكين
بعيدا عن صراعاتٍ
أبادت مجد حطينِ
فسحقا للهوى فينا
طوى الحلم الفلسطيني
لنمضي يا بني قومي
إلى صفّ الملايين
أقيموا وحدةً .. نحيا
ونعلو في الميادين


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى