الثلاثاء ١٥ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٠
بقلم هاتف بشبوش

فناّنةٌ الشعبِ زينبُ

في ذكرى رحيلها الشيوعي 13/8/1998

وأنتِ على بابِ منفاكِ السويدي
أأدركتِ..
مامعنى الحرّية، حين يذهبُ القتلة؟؟
تطلّعتْ خلفها وقالتْ:
هنا، أستطيعُ النومَ على مصطبةٍ في حديقة
وقربَ آنية الزهرِ، عند ولوجِ الفصولْ
أو تحت ظلّ حارسٍ، للملكِ الرئيفْ
هنا الناسُ، ترى موتها، في تغييرِ أقداحِ النبيذ
أو في سيجارةٍ...
يّدافُ دخانها، بأنفاسِ العناقاتِ الخفيفةِ والثقيلة
أما هناك!!
أعني، في الجهةِ الأخرى للعروبةِ
فكلّ الأسرّةِ غارقةُّ، في الخياناتِ الآسنة ْ
وأما الموتُ!!
فيستفيقُ بطلقةٍ قد ترانا
ومالنا..
خبرةً في الإختباءِ
ولا أجسادنا
كما نحاسٍ، يستطيعُ الصدّ والردّ
على هوانا
.......
.......
أشهد اليومَ، أنكِ قد صدقتِ الحقيقة
ففي السويد..
حتى المقابرُ، تقطنُ في الحديقة!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى