الخميس ٨ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم عبد الستار نور علي

في رحاب «سلام كاظم فرج»...

سلاماً، ايُّها القلبُ المُعنّى
بذكرِ مواسمِ الماضينَ غنّى
طارتْ حمامةٌ بيضاء
من قفص الصدر،
وحطَّتْ على ضلعِ العاشقِ،
ليزهرِ سلاماً،
ويثمرِ كلاماً..
أبيضَ،
بين دفتَي كتاب:

(وادي السلام)
قال لي العرّافُ
في الطريق:
أنتَ لمْ تقاسمِ الهمومَ،
فتبتلي!
قلتُ:
استئذنُ استفهامَكَ،
لأرتاحَ لحظةً
على موجةٍ منْ بحرِ
ليلةِ عرسِ السلامِ
القادم
من تلك الأيام التي تداولناها
مع زهرة اللوتس.
سمّني ما شئتَ،
فأنا صدىً،
لا يغفلُ الصوتَ الجميلَ،
فاللهُ جميلٌ،
يحبُّ الجمال.
القبحُ..
من شِيَمِ الذي صارَ،
فغنّى،
ثمّ اسدلَ ظلامَهُ
على رئةِ الهواء.
أتذكرُ يومَ قامتِ القيامةُ،
فضجّتْ شوارعُ المدنِ المزدحمةِ
بالاسلاكِ الشائكةِ،
من زفير القصائد؟
يومَها انفلتَ الفتى
من ربقةِ القَيحِ
ليعبقَ عطراً فوّاحاً،
يملأ الأزقةَ الفقيرةَ
بملاحم الورد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى