الأحد ٢٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١
بقلم رشيد سكري

قاربُ سَميحة

استيقظتْ أمي فاما عادة، على صفير النوارس، وهي تجوب بمناقيرها الحادة، ضفاف نهر أبي رقراق. صرير بابها المتهالك كشف عمَّا بداخل البيت القصديري من أوان متهالكة، وبقايا بشر ملفوفين في دثار أسود وأحمر. لم يكن الوادي، الذي يقسم مدينة الرباط إلى عدوتين، ممرا للسياح والعابرين فقط، وإنما كان معبرا لذاكرتها الموشومة، أيضا، بالألم والأمل.

صراخ صبية يأتيها بعيدا، يتبعون سيول الوادي بين صواعده و هوابطه، وعند كل منعطف يرتفع الجذب، ويشتد معه هرْج و مرْج.

يتصايحون. يلعبون:

ـ ها ! نحن قد أمسكنا ب"حنكليس"

لا ! لا !

قد ابتلعه المرجان، حاول مجددا

هنا... تصعد بعض الفقاعات... لا حظ... لا تحيد عنه ناظريك.

وقفت أمي فاما على حافة الوادي، وهي تتأمل قارب"سميحة"، وهو طاف فوق المياه، خال من زبناء يعبرون الوادي إلى الضفة الأخرى. تتذكر الحركة الدؤوب العابرة في فصل الصيف، وعندما يغيب القرص الأحمر في مجاهل البحر، حيث يغدو المكان قبلة لسياح يعشقون جمع الصور.
تتذكر أمي فاما كيف بدأووا يزحفون على ما تبقى من ضفاف، بمتاريسَ إسمنتية تأكل أحياء بكاملها، وتشرب البلاد والعباد. في غضون ثلاث ليال، كانت أمي فاما تقلب وجعا مدفونا في جزء من ذاكرتها ؛ لزوج طريح الفراش. رمت في جوف الليل، جنب الوادي، خمس جمرات علها تعينها على قضاء حاجتها. وتنهض الوعول من سباتها، مكتوية باللظى والشوق إلى العبور... هكذا ذهابا وإيابا على ضفاف أبي رقراق.

إلى جانب قارب سميحة، في ليل بهيم، حكت أمي فاما عن يخوت كبيرة كالأعلام استقر بها المقام، فنصبوا متاريسَ، ولا قطات هوائية تدور ناشرة أدخنة تشق العنان... لم تعد الضفة كما كانت في سابق عهدها... ولم تعد الحياة كما ألفتها أمي فاما ؛ لأن الوعول لازالت تركض في البرية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى