الأحد ١٧ نيسان (أبريل) ٢٠٢٢

قانون سولولاند

صدر عن منشورات المتوسط-إيطاليا، رواية جديدة للكاتب العراقي المقيم في فنلندا "حسن بلاسم"، حملت عنوان "قانون سولولاند". كان الكتاب قد صدر أولاً باللغة الفنلندية وحقق نجاحاً كبيراً وصل لحد أن تطالب إحدى كبريات الصحف الفنلندية (Hufvudstadsbladet) بفرض الكتاب " كقراءة إجبارية في كل المدارس وفي البرلمان وفي دائرة الهجرة (وعلى القراء أن يخضعوا الى امتحان بموضوع محتوياته)".

الرواية عن جريمة قَتْل، يكشفها حسن بلاسم منذ الصفحة الأولى، والتي ستنتهي بها الرواية. ليعودَ لرَسْم خطِّ التصاعد البوليسي للأحداث، مُعلِّقاً عليه أفكاره الصادمة والمختلفة، والتي تندمج بالأحداث، والتي تتراكب وتتالى حتَّى تصل لتلك النهاية الدموية التي في البداية.

هذه الرواية، وإن بدت حكاية عن جريمة قَتْل، فهي ليست كذلك، بل هي أوسع وأعمق بكثير. حيث سنجد أنفسنا أمام مرافعةٍ أخلاقيةٍ صادقةٍ ضدَّ النُّظُم الأوربية، بشكل عامٍّ، في تعامُلها مع اللاجئين، وخاصَّة دول الشَّمَال الأوربيِّ. ومنذ البداية يُدرِك حسن بلاسم، تماماً، إلى أين سيصلُ. ومع أنَّهُ يُدرِك أنه يستطيع تقديم مرافعتِهِ الثقافية والاجتماعية بطريقة أكثر سهولة وأقلّ متعة. لكنَّه اختار نقيض ذلك، ليكتبَ رواية “خَطِرَة” ومُمتِعَة، يقول، من خلالها، للعالَم ما يريدُ قوله، وليُعرِّيَ مجتمعات الشَّمَال الهانئة، وليصفعَها بأكاذيبها، ويضعَها في مواجهة الحقيقة، وليُخبرَها أنَّها تتجمَّل؛ لتُخفيَ تحت قناع الإنسانية أكداساً من القُبْح.

في هذا الكتاب، إذاً، يتسابق الروائيُّ والبطلُ على استخدام أظافرهما؛ لكشط مساحيق التجميل عن المعايير الأخلاقية لتلك الحضارة.

أخيراً جاء الكتاب في 104 صفحات من القطع الوسط

قالوا عن الكتاب:

من اللازم أن يُفرض هذا الكتاب كقراءة إجبارية في كل المدارس وفي البرلمان وفي دائرة الهجرة (وعلى القراء أن يخضعوا الى امتحان بموضوع محتوياته)... على كل الفنلنديين اتخاذ موقف بشأن الخطابات الطويلة التي يلقيها لنا وعنا الـ”أنا” في الكتاب”.

صحيفة هوفودستادسبلادت - Hufvudstadsbladet

لا يزال بلاسم يثبت أنه حكواتي لا يضاهى، كما هو الحال في أعماله السابقة. أما التقمص الوجداني أو القدرة على إدراك مشاعر الآخر فيفتقر الناس إليها تماماً. لكن، إذا نجونا من طاحونة حسن بلاسم، فيمكننا القول بأن ما يكتبه حسن دواء لمعالجة ذلك الافتقار. لا تزال كتب بلاسم أفضل دواء.

هلسنغن سانومات - Helsingin Sanomat

حسن بلاسم يكتب نثراً اجتماعياً عصرياً بعمق، ما بعده عمق، يزيد من قُوَّته إحساسه القصصي وشغفه السردي».

توركو سانومات - Turun Sanomat

من الكتاب:

عزيزي رامان. هؤلاء الشَّمَاليُّوْن وأصحاب بشرة التفوُّق الأبيض يريدون أن يشبهوا حالنا نحن اللاجئين والمهاجرين، كالجراد. يريدون أن يقولوا إنهم يخوضون حرباً ضدَّ تدفُّق أسراب الجراد من بقاع العالَم المتخلِّف، وهو يهدِّد محاصيل رفاهيَّتهم المقدَّسة. في الحقيقة، هؤلاء أبناء الرفاهية والاستهلاك الأناني هم الجراد الحقيقي والأخطر على هذا الكوكب. إنهم أخطر جراد في تاريخ البشرية، وليس منذ اليوم! لن تكفي تِقْنِيَّاتهم ومصانعهم وأنانيَّتهم وهَوَسهم، موارد هذه الأرض المنهَكَة من حمَّى التصنيع والاستهلاك الذي يمارسونه منذ قرون. لن يكفي جوع هذا الجراد الأبيض المتفوِّق، ولا عشرة كواكب أخرى شبيهة بالأرض.

الزمن سيشفي جروحكَ .. أنتَ بحاجة إلى جلسات علاج، هل بدأتَها؟ أنا متأكِّد أنكَ سترجع مثل ما أعرفكَ، صديقي .. إنساناً طيِّباً وذكياً، وقلبكَ مليء بالمحبَّة.

الهجرة المتواصلة هي الحلُّ!

ماذا تقصد؟

انسَ الموضوع! أخبرني عن مشاريعكَ؟

عن الكاتب:

حسن بلاسم: كاتبٌ وسينمائيٌّ عراقيٌّ مُقيم في فنلندا. كَتَبَ في السينما والمسرح والشِّعْر والسَّرْد. تُرجمَتْ قصصه إلى لُغات عديدة؛ حيث صدرت مجموعته معرض الجثث بالإنكليزية عن دار بنغوين الشهيرة. رُشِّح ونال أكثر من جائزة عالمية مُهمَّة. وفي عام 2014، حصل على جائزة الإندبندنت المرموقة في إنكلترا، وكان بذلك أوَّل كاتب عربيٍّ يحصل على هذه الجائزة.

كَتَبَتْ عن قصصه كُبريات صحف العالَم ومجلَّاته، وشارك في العديد من المهرجانات الأدبية العالمية. وَصَفَتْهُ صحيفة الغارديان بأنَّهُ (أفضل كاتب عربيٍّ على قيد الحياة).

صدر له: معرض الجثث: قصص 2015، وطفل الشِّيْعَة المسموم: نصوص 2016، والله 99: رواية 2018. صدرت كلُّها عن المتوسِّط.

إصدار: 2022
عدد الصفحات: 104
ISBN: 9791280738158
القطع الوسط
منشورات المتوسط
ميلانو / إيطاليا / العنوان البريدي


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى