الجمعة ١٢ آذار (مارس) ٢٠١٠
بقلم نذير طيار

قسنطينة: عبق التاريخ

(الشوق)
أزهارُ حُبِّي في صخورِك تُُورِقُ
وشموس قلبي من جسورِك تُشْرِقُ
والسِّحر سِرٌّ في جمــالكِ مُودَعٌ
أنَّى الْـتفتْـنـا آيــةٌ تتـألَّقُ
في كلِّ شِبْرٍ من رياضِــكِ قصةٌ
تحكي الشموخَ وحولَــهُ تتحلَّقُ
 
كلُّ الذين رأوا جمـــالَ حبيبتي
صاحـوا: فريدٌ، صامتٌ كمْ يُنْطِقُ
وادي الرِّمالِ على ضفـافِكَ ترتقي
«سِرْتَا» الكبيرة فوق صخرٍ يَسْمُقُ
أمُّ الحواضِرِ ذي جسـورُكِ عُلَّقَتْ
وأنـا بـها منذ الصِّبـا مُتَـعَلِّقُ
 
مهمـا نَأيْـتُ عن الديـار يشدُّني
نـحو الـحبيبـة عَبْرَتـانِ ومَوْثِقُ
مـا لي إذا طـافَ الخيـالُ بِذِكْرِها
يَنْسـاب عطـرٌ في الفضـاء فَأُعْتَقُ
أوَكُلَّما قلـتُ انتهـى زمن الهـوى
تحتَـجُّ «سِرْتَا»2 والـجوارِحُ تأْرَقُ
 
أحياؤهـا بشذى القـرون تَطَيَّبَتْ
فالناسُ زحفٌ نحوهـا وتَدَفُّــقُ
ضيقُ المسـالِكِ والقلـوبُ رَحابَةٌ
معمـارها كنـز الفنون مُنَمَّــقُ
هذي «السُّوَيْقَةُ» للحشود محجَّـةٌ
ظِلٌّ ظليــلٌ، ثـمرُهُ لا يَنْفُـقُ
 
حاذِرْ صديقي إنْ وَلَجْتَ ببحرها
فالموجُ عـاتٍ قـاذِفٌ ومُطَوِّقُ
ورياحهـا تذرو خطـانا عُنوةً
حينـًا تُداعبـنـا وحينًا تُغْرِقُ
في «رحبةِ الصوف» انْزَويْتُ مُؤَمِّلاً
ذكرَ الأوائل بالعظــائم يَعْبَقُ
 
لكِ يا جِمالُ بِأرض «سِرْتَا» رحبةٌ
من حلَّ فيهـا طـاعِمٌ مُتَسَوِّقُ
قد كنتِ يومًا للقوافل مـَبْرَكًا
تسخو عليكِ وبالبضائع تُغْدِقُ
حتَّى احتضنتِ مع الشباب هواتفًا
وملابسًا يرنو لهــا الإسْتَبْرَقُ
 
إيهٍ قسنطيـنـهْ عطاؤكِ غامر
وعلى المدى الحَسُّون فيكِ يُزَقْزِقُ
يروي عن المالوف3 أحسنَ كِلْمَةٍ
مَنْ ذاقَ سِرَّ صفائهــا يَتَخَلَّقُ
أسفي على حالِ الفنون تَمَجَّنَتْ
أضحى الحمار مُرَقِّصا إذ يَنْهَقُ
 
عذب الغنا أنغامُه ترقى بِنَـا
في وَتْرِ روح السامعين تُمَوْسِقُ
غَزَلٌ عفيفٌ أو مديحٌ ناصحٌ
مَنْ ذا الذي أمَّ العوائد يَخْرَقُ
 
(التاريخ)
 
حُسْنٌ وحِصْنٌ عِقْدُها في جيدِها
أقفـالهُ سبعٌ مســاءً تُـغْلَقُ 4
للبايِ قصرٌ تحفةٌ وحديقةٌ
تحيي النفوس إذا الهوا يُتَنَشَّقُ
هذي مساجدُها فصَلِّ رُكَيْعَتَيْــ
ـنِ بها تطبْ نفسًا هناك تُحَلِّقُ
 
من عهد «زيري» و«الكبيرُ» 6 مسافرٌ
يطوي الممالكَ والصمودُ الزَّوْرَقُ
و«الأخضرُ»7 اسْتقوى ابْنُ باديسٍ بهِ
فمجـالس التذكيـر علمٌ غَيْدَقُ
لكنَّما نقش الأمير 8 فرادةٌ
في الرَّسم أندلُسٌ أضاء ومشرِقُ
 
************
 
في البدء «ماسيلٌ» 9 أحبُّوا أرضها
لكنما الرومان «سِرْتَا» سَرَقُوا
أحياكِ «قُسْطَنْطينُ» بعد تَدَهْوُرٍ
حتى غزا «الوَنْدَالُ» منهمْ فَيْلَقُ
و«بِزَنْطَةٌ» جاءتكِ تبعث ماضيا
لكنَّ أهلي للكفاحِ تَعَشَّقُوا
 
***************
 
لأبي المهاجِر 10 يوم فتحكِ فرحةٌ
حدثٌ عظيمٌ ثابتٌ وموَثَّقُ
وجد الأهالي مُشْرِعينَ قلوبهمْ
وعلى الحياض تزاحموا كيْ يَسْتَقُوا
الله عدلٌ والرسول أمانةٌ
والدين يُسْرٌ في الحياة ومنطِقُ
 
لا تحسَبوهمْ أخلدوا لمنامِهِمْ
باعوا النفوس بجنَّةٍ تَتَحَقَّقُ
حملوا اللواء إلى المدائن زادهمْ
صلواتهمْ بدموعهِمْ تَتَرَقْرَقُ
ذا «طارقٌ» يمضي لأنْدَلُسٍ بهمْ
«إنَّ العَدُوَّ أمامَكُمْ مُتَخَنْدِقٌ
والبحر خلفَ ظهورِكُمْ مُتَرَبِّصٌ
فَلْتَثْبُتوا إن السفائن تُحْرَقُ»
 
***********
 
كانوا «أغالبةً» «فواطِمُ» بعدَهُمْ
أبناء «زيري» للعلوم تذَوَّقوا
حلَّ «ابْنُ تُومَرْتٍ» بها فروى الظمَا
بعلومه، هذا حكاه البَيْدَقُ 11
أمراء «حفصٍ» خوَّلوها حظوةً
و«الباي أحمدُ» في الثغور يُنَسِّقُ
يعطي الفَرَنْسِيِّينَ درسَ مُرابِطٍ
بِنُفَمْبَرٍ جاء الوعيدُ الأصدقُ
 
(بعض الأعلام المعاصرين)
 
هذا ابن باديسٍ رمى قيد الكرى
ذا جفنه بالناشئيـــن معلَّقُ
علمٌ وتربيةٌ همــا زاد الوغى
ومن البنـادق والقنـابل أسبقُ
ما قيمة الجيش المدجَّجِ طالـما
جنديُّهُ يحيـا الجهــالة أحمََقُ
يا مالِكَيْنِ 12، مَلَكْتُما الإبداعَ فكـْ
ـرًا ثم حرفًا في الورى يَتَأنَّقُ
يا مالِكًا نفْحَ النبوة تستقي
قلت: الحضارةُ بالديانة تُخْلَقُ
يا مالِكًا أكرمتنا بغزالةٍ 13
فيها عيون الغانيات تُحَدِّقُ
 
*********
 
هذا قليلٌ من كثيرِ مدينتي
والقول صِدْقٌ ليسَ فيه تَمَلُّقُ
فانْزِلْ بها واسْتَقْصِ حمَّاماتها
من غيرِ هذا لستَ حيًّا تُرْزَقُ
 
*****

الهوامش:

1 قسنطينة مبنية فوق الصخور ومشهورة بجسورها المعلقة.

2"سيرتا" الاسم القديم لقسنطينة.

3 الغناء القسنطيني الأصيل

4 كانت المدينة محصَّنة بسور تتخلله سبعة أبواب، وبعضهم يقول ستة، تغلق جميعا في المساء.

6 الجامع الكبير: أقدم مساجد قسنطينة بني في عهد الدولة الزيرية سنة 305هـ 1136م.

7جامع سيدي الأخضر: بناه الباي حسن بن حسين الملقب أبو حنك سنة 1157هـ ٍ1743م. ألقى به الشيخ ابن باديس دروسه التفسيرية على طلبته، والتي جُمِعت لاحقا في كتاب "مجالس التذكير في كلام الحكيم الخبير".

8 مسجد الأمير عبد القادر إحدى التحف التي أبدعتها يد الإنسان في العصر الحاضر, وكان التصميم على النمط المشرقي الأندلسي.

9 تدل الدراسات الحديثة والتنقيبات الجديدة أن قسنطينة كانت عاصمة لقبائل الماسيل بين القرن الرابع والقرن الثالث قبل الميلاد.

10القائد المسلم أبو المهاجر دينار هو فاتح قسنطينة وكان يتبع سياسة اللين والتقرب مع الأهالي، ويرجح أن أهلها استسلموا بدون قتال بعد أن عرفوا أهداف الإسلام والمسلمين.

11 البيدق هو مؤرخ الموحِّدين وقد حكى أن ابن تومرت قام بالتدريس في مسجد قسنطينة.

12 هما المفكر الكبير مالك بن نبي والكاتب الكبير مالك حداد.

13 "سأهديك غزالة" إحدى الروايات الشهيرة لمالك حداد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى