الأحد ١٦ أيار (مايو) ٢٠٢١
بقلم محمد زكريا توفيق

قصة الولايات المتحدة (08) – سنوات النمو

سنوات النمو

أضحت الأراضي أكثر ندرة وتكلفة في وقت حرب التحرير مع بريطانيا. بعد عام 1783، انطلق المستوطنون يبحثون عن أراض جديدة بين جبال الأبلاش ونهر المسيسبي. أسلحتهم هي البلطة والبندقية والكثير من الثقة بالنفس. ذهبوا إلى الجبال والبراري، يقيمون المزارع والمستوطنات.

انتقل كذلك العديد من المستوطنين الجدد إلى أراض شمال نهر أوهايو. الهنود الحمر الذين كانوا يعيشون بالفعل في هذه الأراضي، رأوا المستوطنين مجوعة لصوص جاءوا لكي يسرقوا الأراضي التي يقومون بالصيد فيها.

نتج عن ذلك مقاومة الاستيطان بهجمات عنيفة على القادمين الجدد. فقام المستوطنون برد هجمات الهنود بأشرس منها. في بعض الأحيان، كانت تباد قرى هندية أمريكية بكاملها.

حاولت الحكومة الجديدة للولايات المتحدة، في بادئ الأمر، عقد معاهدات سلام مع الهنود الحمر. كما حاولت التأكد من أن المستوطنين يعاملون الهنود بإنصاف. لذلك صدر قانون عام 1787، يعرف بالمرسوم الشمال الغربي. ينص على: "أراضي وممتلكات الهنود الحمر، لا يجب أن تؤخذ منهم أبدا بدون موافقتهم. ممتلكاتهم وحقوقهم وحريتهم، لا يجب أن تنتهك أو تمس."

لكن الحكومة الأمريكية سرعان ما غيرت أفكارها حول عدم الاستيلاء على أراضي وممتلكات الهنود الأمريكيين. بحلول عام 1817، كتب الرئيس الأمريكي جيمس مونرو، ما يفيد بأن طريقة الصيد التي يتبعها الهنود الحمر، تتطلب مساحات شاسعة مترامية، لا تتناسب والحياة العصرية. إذا لم تغير قبائل الهنود الحمر طريقة حياتهم هذه، ويلحقوا بالمدنية، فإنهم سوف ينقرضون.

كان يعتقد مونرو أن هناك طريقة واحدة فقط للهنود الحمر، تحفظهم من الانقراض. وهي نقلهم بعيدا عن الأراضي التي يريدها المستوطنون البيض، وتوطينهم في أراض أخرى بعيدة غربا. هناك، سيكونون بعيدا عن إزعاج المستوطنين، ويكون لهم مطلق الحرية، لكي يعيشوا بطريقتهم القديمة وينقرضوا، أو يتبنوا طريقة الأمريكيين البيض ويعيشوا. إما أن تكون مثلنا، أو تنقرض.

في عام 1830 أصدرت حكومة الولايات المتحدة قانونا يسمى قانون الإزاحة الهندي، لكي يضع هذه السياسة موضع التنفيذ. ينص القانون بأن جميع الهنود، الذين يعيشون في الأراضي الخصبة حول نهر المسيسبي، يجب أن ينتقلوا غربا إلى ما يعرف بالحدود الهندية. وهي أراض أبعد من النهر، ولا تعتبر مناسبة للمزارعين البيض.

بعض الناس تصدق قانون الإزاحة، وتعتقد أنه جاء لإنقاذ الهنود الحمر من الانقراض. لكن الأغلبية، ترى أن القانون، جاء لكي يتخلص منهم بالجملة، ويستولي على أراضيهم بالعافية.

العجوز هيكوري

أول ستة رؤساء للولايات المتحدة، كانوا من عائلات غنية محترمة. جاءوا كلهم من ولايات مستقرة منذ مدة على ساحل الأطلسي. بعدهم، في عام 1828، تم انتخاب نوع مختلف من الرؤساء. اسمه اندرو جاكسون. جاء من عائلة فقيرة على الحدود الغربية.

كان جاكسون قائدا في الجيش الأمريكي في معركة نيو أورلينز عام 1814. بحلول عام 1828، صار ثريا يمتلك إقطاعية كبيرة. لكن فلاحي الحدود، أي الذين يقيمون في آخر الدنيا، عند الحدود الغربية بجوار الهنود الحمر، كانوا يشعرون أنه واحد منهم. وكانوا يسمونه العجوز هيكوري. هيكوري هو نوع صلب من الأخشاب، مثل خشب الزان، ينموا في الغابات الأمريكية.

كان جاكسون أحد مؤسسي الحزب الديمقراطي. قال إن الحكومة يجب أن تكون مستعد لخدمة حجم الولايات المتحدة الكبير: الفلاحين، العمال والصناع. أصوات هؤلاء الناس، هي التي جعلته رئيسا للولايات المتحدة عام 1828 وعام 1832.

كافأ جاكسون المستوطنين الذين صوتوا له، بسياسة أرضتهم ومنحتهم ما أرادوا. لكن ما أرادوه كان ثلاثة أشياء: مال متوافر، منتجات رخيصة، وأراض رخيصة.

المال المتوافر عن طريق تشجيع البنوك على تقديم قروض بفائدة منخفضة. المنتجات الرخيصة عن طريق تخفيض رسوم الاستيراد. أما الأراضي الرخيصة، فعن طريق ازاحة الشيروكي وغيرهم من الهنود الحمر الشرقيين إلى غرب المسيسيبي.

اختلفت الآراء حول دوافع جاكسون. يعتقد البعض أنه كان مهتما فقط بشعبيته وما يتبعها من سلطة. لكن آخرين يقولون إن سياسته الخاصة بترضية الناخب وتحقيق مطالبه، وهو ما يعرف بالديمقراطية الجاكسونية، كانت معلما هاما، جعل الولايات المتحدة بلدا ديموقراطيا حقيقيا.

الهنود الحمر، الشيروكي، هم أكثر القبائل التي تأثرت بسياسة الإقصاء والإزاحة. أراضيهم كانت تقع بين ولاية جورجيا ونهر المسيسبي. مع بداية القرن التاسع عشر، كانت قبيلة الشيروكي قد تغيرت من حياة العصر الحجري، إلى حياة العصر الحديث.

كان يمتلك العديد منهم مزارعا كبيرة، ويعيشون على الطراز الأوروبي في منازل مبنية بالطوب. اعتنقوا المسيحية ويحضرون قداس الأحد، ويرسلون أطفالهم إلى المدارس. في قراهم ومدنهم متاجر، وورش نجارة وحدادة. لهم لغة مكتوبة وصحف تصدر بلغة الشيروكي واللغة الإنجليزية. كان لهم أيضا دستورا خاصا بهم على غرار دستور الولايات المتحد.

لكن كل هذا لم ينقذ الشيروكي. في الثلاثينات من القرن التاسع عشر، أعلن الكونجرس أن أراضي الشيروكي هي ملك ولاية جورجيا، وهي الآن مقسمة ومعروضة للبيع للمستوطنين البيض، لا الهنود.

ثم طردوا الشيروكي من منازلهم وأراضيهم، وأجبروا على الانتقال مئات الأميال سيرا على الأقدام إلى ما يعرف الآن بولاية أوكلاهوما.

كان عام 1838، هو الأسوأ. في شتاء شديد البرودة، قام الجنود الأمريكيين بتجميع آلاف من الشروكي، رجال ونساء وأطفال، ثم قادوهم بالعافية إلى غرب البلاد.

في رحلة بائسة كالكابوس، استمرت خمسة شهور. أثناء الرحلة، مات من الشروكي أربعة آلاف، يمثلون ربع الأمة كلها. لاتزال هذه الفعلة الشنعاء يذكرها الأمريكيون المحدثون بالعار والخجل. ويشار لها بأنها كانت للشروكي بمثابة، "درب الدموع".

قبل فترة طويلة من قانون الإزاحة الهندي هذا، بدأت الحكومة الفدرالية في إعداد الأراضي غرب البلاد للاستيطان. لكي تفعل ذلك، قامت بتقسيم الأرض إلى وحدات مربعة. تسمى ضواحي. كل ضاحية بطول 6 ميل وعرض 6 ميل. ثم تقسيم الضاحية إلى مربعات أصغر طول ضلعها ميل واحد، تسمى أقسام. ثم بيعت بالمزاد العلني إلى المستوطنين البيض القادمين من الشرق.

يصل كل عام، المزيد من المستوطنين. معظمهم يأتي عن طريق نهر أوهايو المتدفق غربا. هم يستخدمون النهر كطريق مواصلات، لنقل السلع والحيوانات للأراضي الجديدة. البعض الآخر يأتي بالطرق البرية.

لأغراض الحكم، قسمت السلطات الفدرالية الأراضي الواقعة بين جبال أبالاش ونهر الميسيسبي إلى جزئين. نهر أوهايو يفصل الحدود بينهما. جنوب النهر يسمى الإقليم الجنوب الغربي، وشمال النهر يسمى الإقليم الشمال الغربي.

مع تزايد عدد المستوطنين، تم تقسيم كلا من هذه الأراضي الكبيرة مرة أخرى إلى ما هو أصغر منها. هي الآن أوهايو، إنديانا، إلينوي، مشيجان، وولاية ويسكنسن من الإقليم الشمال الغربي. كل منها يحكم بمحافظ يعين من قبل الكونجرس.

عندما يزيد عدد الذكور عن 5 آلاف نسمة، يمكنهم انتخاب مجلس تشريعي خاص بهم. وعندما يزيد التعداد إلى 60 ألف نسمة، تصبح المنطقة ولاية. لها نفس السلطات والحقوق مثل باقي الولايات الثلاث عشرة الأصلية.

هذه الترتيبات لتنظيم الأقاليم الجديدة، صدرت أول مرة بمرسوم شمال الغرب عام 1787. الخطة التي وضعها المرسوم، كانت بهدف التحكم في التوزيع السكاني في الولايات المتحدة، وهو ما يتبع منذ ذلك الحين. ذلك للتأكد من أن النمو السكاني لا يؤثر في النظام الديموقراطي والمساواة بين الولايات.

صموئيل سلاتر يستورد الثورة الصناعية

بعد حرب الاستقلال، كانت الولايات أساسا ولايات زراعية. ظلت كذلك لمئة سنة أخرى. تكسب رزقها من بيع المواد الغذائية والمواد الخام إلى بلدان أخرى. ثم تستورد ما تحتاجه من منتجات من الخارج. لكن في وقت مبكر من تسعينات القرن الثامن عشر، افتتح أول مصنع في أمريكا.

خلال القرن الثامن عشر، بدأت الثورة الصناعية في بريطانيا. الآلات البخارية سهلت الانتاج وزادت الصادرات زيادات كبيرة.

في عام 1789، أخذ ميكانيكي إنجليزي يدعى صامويل سلاتر، الثورة الصناعية، وعبر بها الأطلسي إلى أمريكا. قبل أن يغادر إنجلترا، درس تفاصيل أحدث آلات غزل القطن في بلده. حفظ التفاصيل في ذاكرته، لأنه كان ضد القانون أن تقوم بنقل الرسوم الهندسية للآلات الصناعية من إنجلترا إلى الخارج.

في الولايات المتحدة، شارك سلاتر رجل أعمال يدعى موسى براون. ثم أقام الاثنان مصنعا لغزل القطن في باتوكيت بولاية رود آيلاند. الآلات صممها سلاتر من الذاكرة. ما شاء الله. المصنع نجح نجاحا باهرا، وأصبح سلاتر وشريكه من الأثرياء. شيء عظيم أن تكون لك ذاكرة قوية.

نجاح مصنع سلاتر، كان بداية عملية تغيير في الولايات المتحدة كلها. وفي وقت قصير، تحول شمال شرق البلاد إلى منطقة صناعية هامة.

حرب 1812

بين عامي 1803 و1815، كانت بريطانيا وفرنسا في حرب. السفن الحربية للبلدين كانت تعترض التجارة الأمريكية. كانوا يوقفون السفن، وفي بعض الأحيان يستولون على ما تحمله من بضائع. هذا أغضب الأمريكيين، وبالأخص عندما أنزل البريطانيون بحارة أمريكان من سفنهم، وأجبروهم على العمل في أسطول الحرب البريطاني.

في يونيو عام 1812، أعلن الكونجرس الحرب على بريطانيا. في

الأشهر الأولى من هذه الحرب، فازت السفن الأمريكية بعدد من المعارك في البحر على بريطانيا. لكن القوة الكبيرة للبحرية البريطانية سرعان ما سيطرت سيطرة كاملة على المياه الساحلية للولايات المتحدة، وقامت بحصار الموانئ الأمريكية.

محاولات أمريكا غزو كندا التي كانت تحت الحكم البريطاني في ذلك الوقت، انتهت إلى كارثة. حتى يقوم البريطانيون بإذلال الأمريكيين أكثر من ذلك، استولوا على العاصمة الجديدة واشنطن، وأشعلوا فيها النيران.

في ديسمبر عام 1814، الولايات المتحدة وبريطانيا وقعتا معاهدة سلام في أوروبا. بعد ذلك بأسبوعين، وقبل أن تصل الأنباء أمريكا، قامت القوات البريطانية بالهجوم على مدينة نيو أورلينز. لكنهم هزموا بقوات الدفاع الأمريكية بقيادة الجنرال أندرو جاكسون.

من نواح كثيرة، كانت حرب عام 1812، وبالأخص المعركة الأخير، لا طائل من ورائها. لكنها علمت الأمريكان درسا هاما جدا. في وقت الحرب، قامت بريطانيا بفرض حصار على الموانئ الأمريكية، ومنعت عنهم استيراد السلع المصنعة في أوروبا، التي تعتمد عليها البلاد. هذا أجبر الأمريكان على البدء في تصنيع السلع التي يحتاجونها بأنفسهم. هكذا بدأت حركة التصنيع الأمريكية.

توماس جيفرسون، كان واحدا من العديد من الناس الذين عارضوا النمو الصناعي في الولايات المتحدة الأمريكية. لكنه رأى بعينيه أهمية التصنيع بالنسبة لمستقبل وسلامة البلاد وازدهارها. بعد فترة وجيزة من حرب 1812، كتب يقول: "يجب علينا وضع التصنيع جنبا إلى جنب مع الزراعة."


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى