الأربعاء ٢٠ أيار (مايو) ٢٠٢٠

قصص قصيرة جدا

صلاح عويسات


بوار

ضرب بيده على صدره، واعدا الجمهور الملتف حوله بالتحرير.

حين خلا بأسياده، توسَّل اليهم ألاّ يؤاخذوه بكلماته النارية المنبعثة من لسانه فقط.

ضمائر

قائد المقاتلة النفاثة، ألقى حمولته من المتفجرات على مستشفى الأطفال، وعاد سريعا ليحتفل بإطفاء الشمعة الثانية لميلاد ابنه مع زوجته الحسناء.

غدر

تلك الأفعى التي تقطر أنيابها سما، تلتف بعنف حول قبتنا الذهبية لابتلاعها ،حين هرولنا تجاه إخوة لنا لحمايتها..وجدناهم يحتضنون بيض الأفعى وذيلها.

أنانية

في المعرض الذي يغصُّ بالزوار، نجح في التعليق على كل تلك اللوحات التي أبدعتها فرشاتها، وحملت توقيعة...فقط تلك اللوحة، هي التي نسي التعليق الذي أملته عليه، ماز غيظا، بعد فشل كل محاولات الاتصال بزوجته عبر هاتفه المحمول.

صلاح عويسات

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى