الخميس ١٠ حزيران (يونيو) ٢٠١٠
بقلم فوزية العلوي

كأنّه هو

لك البراحْ
وأنامل اللاتي زففن اسمك للغيابْ
لك الليل الذي لا يشتهي لغتي
ولا يصغي إلى ناعورة المعنى
لك التماثل والتشابه
والسّراب
لك الإياب، من بعد عقر النوق
ذات صبابة
وحداء دمعتي الشريفة في مواويل العتاب
لك السحاب مؤجّلا ترتيله
وبياض وقت مسرف في صمته
وسفينة
نسيت طريقها في العبابْ
لك كلّ ما جشمتني
من بعد رحلتك الآخيره
يوما بلا صوت يعاتب نايه
رسما بلا لون يثير حياءه
أيقونة نسيت رموزها
في تفاصيل الغياب
لك كل ما تبغيه لطريقك الحتميّ
وجهي المهاجر مثل دينار قديمْ٠٠٠
قلبي المعلّق في جريد النّخل
كفّي التي ضيّعتَها ترفا٠٠٠
شايا تثاءب في كؤوس الليل
قمرا تباطأ تحت زوبعة الترابْ
لك كلّ ما أهديتني قبل انعطافات الحقيقه
غاباتك الزرق التي أحببتها
زرد البحيرات التي روّضتها
أشواقي البيضاء
زهر السّما متبرّجا في رسمك
أنواء ك الأولى
برق الفؤاد مسيّجا برعوده
متناغم الأبعاد مسرحك الأثيري العتيقْ
أضواء ه القدسية
صوت المغنّي في تراتيل العقيق
أرجوحة التنهيد إذ ناديتني كي أستفيقْ
وجهي الذي دبّجته بسلافة التبريح
أسفارحكمتك البليغه
ما أعقب السلاّك للنسّاكْ
دمع الضنى و مواجد التسبيحْ
هل كنت مرساتي التي أدركتها
من بعد ماعبثت
مواجعي بمراكبي والريح
هل كنت أول بسمة في خاطري
بعد انحسار الظل
وفراشة نسيت طريقها
في حقول الفلّ
هل كنت أوّل فاتح لمدائني
من بعدما عصفت فلول الشك بالتسبيحْ
أسفي عليكْ
آسفي على نوّارة
طعنت مسافرةإليكْ
أسفي على أناملنا آضاعت دربها
أسفي على تبر تبتّل في يديكْ
آسفي عليّ أموت قبل شهادة
لو ذقتها
طارت طيور الروح في جذل اليكْ
لم تآتني لغتي حتى اعد زفافها
لم تآتني جهتي لآلمّ أقمار المحبة كلها

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى