السبت ١٨ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم عبده حقي

كيف غيرت الأوبئة تاريخ البشرية؟


حوار مع الدكتور فرانك إم سنودن أستاذ فخري للتاريخ وتاريخ الطب في جامعة ييل حاوره إسحاق تشوتينر

يقول المؤرخ فرانك إم سنودن إن الأوبئة مثل تفشي فيروس كورونا هي مرآة للبشرية، تعكس العلاقات الأخلاقية التي تربط الناس ببعضهم البعض.

في كتابه الجديد "الأوبئة والمجتمع: من الطاعون الأسود حتى الوقت الحاضر" يدرس فرانك م. سنودن، أستاذ فخري للتاريخ وتاريخ الطب في جامعة ييل، الطرق التي شكل بها تفشي الأمراض والأوبئة الحقل السياسي، والثورات المدمرة والتمييز والاقتصاد العنصريين. لقد غيرت الأوبئة أيضا المجتمعات التي انتشرت فيها، وأثرت على العلاقات بين الأفراد، وأعامل الفنانين والمثقفين، والبيئات الطبيعية والاصطناعية. إنه تأثير واسع النطاق، يمتد عبر القرون والقارات. يسعى كتاب سنودن أيضًا إلى شرح الطرق التي سمحت بها البنيات الاجتماعية لتطور الأمراض. ويقول: "إن الأمراض الوبائية ليست أحداثاً عشوائية تصيب المجتمعات بشكل نزوي ودون سابق إنذار". "بل على العكس من ذلك كل مجتمع يتميز بخصوصياته وبنقاط ضعفه الخاصة. ولدراستها يجب فهم بنية المجتمع ومستوى معيشته وأولوياته السياسية".

تحدثت عبر الهاتف مع سنودن يوم الجمعة الماضي حينما وردت تقارير عن انتشار كوفيد 19 في جميع أنحاء العالم، وانخرطت الحكومات بدرجات متفاوتة للاستعداد لأسوأ من ذلك. خلال حديثنا، الذي قمت بتعديله بسبب طوله، ناقشنا سياسة تقييد أسفار وتنقلات الناس أثناء الأوبئة، وكيف أثرت تداعيات وباء كورونا على الحكومات، والطرق التي تعامل بها الفنانون مع هذا الموت الجماعي.

س: أود أن أبدأ بسؤال كبير هو: ما هي، بشكل عام، الطرق الرئيسية التي شكلت بها الأوبئة العالم الحديث ؟

ج: إحدى طرق التعامل مع هذا الموضوع هي تحقيق مدى اهتمامي بالموضوع، والذي كان إدراكًا أعتقد أنه مزدوجا. الأوبئة هي فئة من الأمراض التي يبدو أنها تضع الشرية أمام المرآة لتتساءل من نحن حقًا. وهذا يعني بشكل واضح أن لديها كل ما يتعلق بعلاقتنا بنهاياتنا، بالموت، بحياتنا. كما أنها تعكس علاقاتنا مع البيئة — البيئة المشيدة التي ننشئها والبيئة الطبيعية التي تلبي لمتطلباتنا. إنها تظهر العلاقات الأخلاقية التي لدينا تجاه بعضنا البعض كأشخاص وهذا ما نلاحظه اليوم.

هذه إحدى الرسائل العظيمة التي تواصل منظمة الصحة العالمية مناقشتها. الجزء الرئيسي من الاستعداد لمواجهة هذه الأحداث هو أننا نحتاج كبشر إلى إدراك أننا جميعًا في هذا الموقف سواء، وأن ما يؤثر على شخص واحد في أي مكان يؤثر على الجميع في الكوكب الأرضي، وبالتالي فإننا لا محالة نشكل جزء من هذه الأنواع البشرية في الوجود، ونحتاج إلى التفكير بهذه الطريقة بدلاً من الانقسامات العرقية والإثنية، والصراع الاقتصادي وغير ذلك.

لقد قمت ببعض القراءة الأولية وأعتقد أن هذه قضية تثير إشكاليات فلسفية ودينية وأخلاقية عميقة حقًا. وأعتقد أن الأوبئة شكلت التاريخ جزئياً لأنها دفعت البشر حتمًا للتفكير في تلك الأسئلة الكبيرة. فقد أثار اندلاع الطاعون، على سبيل المثال، السؤال الكبير عن علاقة الإنسان بالله. كيف يمكن أن تحدث جائحة من هذا النوع مع إلاه حكيم وكامل العلم؟ من الذي سيسمح بتعذيب الأطفال بآلام شديدة وبأعداد هائلة؟ كان لذلك تأثير هائل على الاقتصاد. قتل الطاعون الأسود نصف سكان القارات الكاملة، وبالتالي كان له تأثير هائل على مجيء الثورة الصناعية وعلى العبودية و القنانة. كما أن للأوبئة، كما نرى الآن، آثارًا هائلة على الاستقرار الاجتماعي والسياسي. لقد ساهمت في تحديد نتائج الحروب، ومن المحتمل أيضًا أن تكون جزءًا من بداية حروب في بعض الأحيان. لذا أعتقد أنه لا توجد منطقة في العالم وفي حياة الإنسانية لن تمسها الأمراض الوبائية بعمق.

س: هل كنت تحاول توضيح فكرة حول الطريقة التي نستجيب بها لهذه المشاكل التي غالبًا ما تأتي نتيجة لآرائنا العرقية أو الدينية بدلاً من إنسانيتنا العامة، وأن الأوبئة أظهرت عيوب البشر بطريقة أو بأخرى؟ أم كنت تود إثارة فكرة مختلفة؟

ج: أعتقد أنني كنت أحاول توضيح الفكرتين معا. أن السلسلة السببية تعمل في كلا الاتجاهين. لا تصيب الأمراض المجتمعات بطرق عشوائية وفوضوية. لقد تم ترتيب الأحداث، لأن الميكروبات تتوسع بشكل انتقائي وتنتشر لاستكشاف الثغرات البيئية التي أنشأها البشر. تُظهر هذه الثغرات إلى حد كبير من نحن - سواء، على سبيل المثال، في الثورة الصناعية، كنا نهتم بالفعل بما حدث للعمال والفقراء والظروف التي يعيش فيها الأشخاص الأكثر هشاشة.

تتحرك الكوليرا والسل في عالم اليوم عن طريق الفوارق الطبقية التي أوجدها الفقر وعدم المساواة والطريقة التي يبدو لنا، كشعوب، أننا على استعداد لقبول ذلك على نحو صحيح ومناسب، أو على الأقل باعتباره أمرا لا مفر منه. ولكن من الصحيح أيضًا أن الطريقة التي نستجيب بها كثيرًا تعتمد على قيمنا والتزاماتنا وإحساسنا بأننا جزء من الجنس البشري وليس وحدات بشرية صغيرة منغلقة. عندما قاد بروس أيلوارد الذي قاد بعثة إلى الصين وعادت إلى جنيف في نهاية مهمتها، وطُرحت عليه سؤالًا مشابهًا جدًا للسؤال الذي طرحته، فقال إن الشيء الرئيسي الذي يجب أن يتغير هو إذا أردنا أن نكون مستعدين الآن وفي المستقبل لهذه الأوبئة هو يجب أن يكون هناك تغيير جذري في تفكيرنا. علينا أن نفكر بجد أنه من الواجب علينا العمل جميعا كجنس بشري تنظيم رعاية بعضنا البعض وندرك أن صحة الأشخاص الأكثر ضعفًا بيننا هي عامل حاسم لصحتنا جميعنا، وإذا كنا غير مستعدين للقيام بذلك فلن نكون مستعدين أبدًا لمواجهة هذه التحديات المدمرة لإنسانيتنا.

س: حسنًا، هذه فكرة أساسية جدًا إذا جاز لي قول ذلك، لأنني أعتقد أنه من المستحيل أن نختبر هذا التغيير في عقلية البشر.

ج: [يضحك] لم أكن أريد أن أقول أنني متفائل للغاية في هذا الأمر، لكنني أوافق على أن هذا هو ما يجب أن يحدث. هناك جانب مظلم للبشرية. ما الخيار الذي يجب أن نتخذه ؟ كيف سنتفاعل عندما نواجه هذا المشكل ؟ لا أعتقد أنها الأجوبة محددة سلفًا نحن أمام عرض دراما أخلاقية إنسانية أمامنا.

س: إن فكرة العلاقة بين كيفية استجابتنا لهذه الأشياء وانتشارها تكاد تكون فكرة إنجيلية.

سأتفق تماما مع ذلك. إنها حقًا مسألة موجودة على هذا المستوى وهي جزء كبير من إحساسنا بالضرورة الأخلاقية. أعتقد أن هذا جزء كبير من تاريخ الأمراض الوبائية.
قبل أن يعتم ويظلم هذا العالم دعني أسألك سؤالاً خفيفا نعم، أنا آسف لوجود مثل هذه الاهتمامات.

س: هل هناك بعض الأوبئة التي ألهمت الإنسانية نوعا ما؟

ج: أعتقد ذلك بكل يقين. أعتقد أنه عندما قلت أن الأوبئة هي بمثابة مرآة لأنفسنا، فإنها لا تظهر فقط الجانب المظلم للبشرية. فقد تظهر الجانب البطولي فينا. وهناك مثال جيد حقًا هو منظمة أطباء بلا حدود خلال أزمة وباء إيبولا، والطريقة التي وضعوا بها حياتهم ومستقبلهم في خطر وهم كانوا على علم بذلك مباشرة وعلى المحك دون أي مصلحة شخصية على الإطلاق ومن دون مكافآت ولكن فقط لأنهم ملتزمون بالدفاع عن حياة وصحة أضعف الناس في العالم. ويقوم أطباء بلا حدود بذلك كل يوم في أجزاء كثيرة من العالم وهم اليوم في الصين يواجهون ذلك.

أعتقد أن هذا شيء يبرز أيضًا الأخلاق العليا. في الواقع لقد كتبت روايات أيضًا حول هذه الأحداث الكبرى. وتأثر الأدب والثقافة معا. أفكر مثلا في رواية الطاعون العظيمة وهي بعنوان "الخطيبة" “ للروائي الإيطالي اليساندرو مانزوني. يتحدث فيها عن رئيس أساقفة ميلانو، الكاردينال بوروميو، الذي ذهب إلى بيوت موبوءة وكان على استعداد للتضحية بحياته لرعاية أفقر الناس وأكثرهم سوءًا في دائرته.

س: ماذا عن ردود فعل الإيجابية للقادة السياسيين أو أنظمة العالم بشكل عام وما هي التغيرات السياسية الإيجابية التي قد تحدث بعد الوباء؟

ج: إطلاقا. أفكر في نهاية عبودية العالم الجديد. تم تحديد ذلك ونجح التمرد الهايتي وتوسان لوفرتور وقبل كل شيء تم التعرف على الحمى الصفراء. عندما أرسل نابليون أسطولًا عظيمًا لفرض العبودية في هايتي نجح تمرد العبيد لأن العبيد الأفارقة كانوا يتمتعون بالمناعة التي لم تكن لدى الأوروبيين البيض الذين كانوا ضمن جيش نابليون مما أدى إلى استقلال هايتي. أيضًا، إذا فكرنا من وجهة نظر أمريكية، فإن هذا هو ما أدى إلى قرار نابليون بالتخلي عن نشر القوة الفرنسية في العالم الجديد وبالتالي الموافقة مع توماس جيفرسون في عام 1803 على شراء ولاية لويزيانا التي كانت مساحتها تضاعف حجم بعض الولايات الأمريكية.

س: هل تزامن وجود هذه الأمراض مع الاضطهاد أو تم استخدامه كذريعة للقمع السياسي؟

ج: أعتقد أنه كان ينظر إليها دائمًا على أنها جزء من القمع السياسي. أنا مقتنع بأن القرن التاسع عشر كان قرنا فظيعًا، ليس فقط للتمرد ولكن أيضًا للقمع السياسي. على سبيل المثال، ذبح الناس بعد ثورة 1848 في فرنسا، في باريس على وجه الخصوص، أو بعد جماعة باريس. السبب في كون هذه الأحداث كانت عنيفًة ودموية جدًا هو أن الأشخاص الذين كانوا في الهرم السياسي رأوا أن الطبقات العاملة قد شكلت فئة خطيرة ولكنها كانت أيضًا خطيرة للغاية على المستوى الصحي. كانت لديهم إمكانية إحداث الكوارث في المجتمع برمته. أعتقد أن هذا كان بالفعل جزءًا من هذا المجاز للطبقات الخطيرة وقد أدى هذا على سبيل المثال إلى الأحداث التي عرفتها سنة 1871 بعد أن تم إخماد الثورة في باريس.

س: ما رأيك في انتشار فيروس كورونا الحالي في الصين؟

ج: هذا سؤال مثير حقًا، وهو سؤال أعتقد أننا سنحتاج إلى التفكير فيه لفترة طويلة وصعبة، لأنه يحتوي على عديد من الجوانب المعقدة حقًا. أول شيء هو أساليب الحماية القوية التي أبرزها الصينيون في 23 يناير عندما فرضوا تطويقًا صحيًا، وهو حجر صحي شامل من طرف الجنود ورجال الشرطة في مناطق ومجتمعات كاملة. في ووهان، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 11 مليون نسمة ومقاطعة هوبي التي تضم ما يقارب من ستين مليون شخص تقرر فرض إغلاق نهائي.

وهذه إجراءات تعود إلى نفس تدابير الطاعون وتكررت مراراً بما في ذلك إبان وباء إيبولا. المشكلة في الحزام الصحي لأنه مضبوط. إنها مطرقة ثقيلة. لقد وصل متأخرا جدا وكسر هذا العنصر الأساسي للصحة العامة الذي هو المعلومات. بمعنى أنه مهدد بالإغلاق، الناس لا يتعاونون مع السلطات. وبالتالي، لم تعد السلطات تعرف ما الذي يحدث ويتسبب في هجرة الناس، الأمر الذي ينشر الوباء بشكل أوسع. لقد تفاجأت كثيرا عندما رأيت أن هذا كان رد فعل الحكومة الصينية في البداية. وهي تختلف عن معايير الصحة العامة، التي تطورت منذ سنوات الطاعون، والتي تؤكد على تقارير نتائج حالة الأفراد، ثم تتبعها وعزلها.

لذا شعرت بالرعب وتوقعت الأسوأ. اتضح أن النظام بدأ يغير مساره ببطء. و أضحينا نلاحظ أنه مع مرور الوقت، كان الصينيون حريصين جدا على جمع السجلات، في محاولة لاستثارة السكان، بمعنى آخر إصلاح ثغرات الأيام الأولى. أعتقد أنها قصة مثيرة. لم يكن كل شيء سيئًا ولم يكن جيدًا كذلك.

أنا لا أتفق تمامًا مع ارتياح منظمة الصحة العالمية، التي أشادت بهذا العمل على أنه تدابير صحية عامة رائعة. هذا يجعلني متخوفا. هل هذا يعني أن الدول الأخرى التي يوجد فيها رجال أقوياء يجب أن يفرضوا عمليات الإغلاق على الناس، كما جرب ذلك مع وباء إيبولا في غرب أفريقيا، حيث لم يحقق نجاحا كافيا؟ هذا يرعبني. لا أعتقد أن هذا هو الدرس الجيد. أظن أنه النهج الأكثر دقة، ربما أنه لم يكن يعمل بشكل جيد في الصين، وفي الواقع "شي جين بينغ" كان على استعداد ليقول على عكس منظمة الصحة العالمية، أن هناك أخطاء ارتكبت وأنهم كان عليهم تغيير المسار وأنهم بحاجة للتعلم من تلك الأخطاء. أعتقد أن هذا ما استطاعت الصين القيام به.

س: يبدو أن هذا مثير للاهتمام، لأنه في وقت سابق صرحت أن منظمة الصحة العالمية، أو على الأقل بعض أعضائها كانوا يحثون الناس على تحقيق إنسانيتهم المشتركة، ولكن في نفس الوقت تقول أنهم على استعداد أيضًا لتبني طرح في البداية غير إنساني إلى حد ما.

ج: أجل إنني لا أبرر ذلك ولكن يمكنني القول أنني أتفهمه، لأنه سيكون من الفظيع عزل أكبر عضو في منظمة الصحة العالمية وإبعاد دولة في خضم هذه الأزمة غير العادية. حتى أستطيع أن أفهم لماذا حدث ذلك. في الوقت نفسه، كان هناك قدر كبير من الضغط حول موضوع المصداقية، وإنتاج الأدلة، والاتصالات، والمناهج العلمية القائمة على البيانات، والواقعية، والعلمية للصحة العامة، وهذا ليس ما حدث في المراحل المبكرة من التفاعل الإيجابي الصيني. لقد أصبحت الصين تلعب دورا هاما في وقت لاحق.

س: لنعد بالزمن قليلاً إلى الوراء، هل هناك أفكارا عامة حول كيفية تفاعل الفنانين مع الأوبئة؟

ج: أعتقد أن أحد الأشياء التي تعلمتها من الأوبئة هو أن كل مرض، كما أتخيله، يشبه الإنسان. كل واحد هو فرد ومختلف عن أي شخص آخر. إنها ليست مجرد أسباب الوفاة. يعتمد الأمر على طبيعة كل فرد وكيف تتفاعل المجتمعات والفنانين مع الأوبئة.

يعتمد الأمر على عدد الأشخاص الذين قتلوا، وإذا ما قتلوا بطرق مؤلمة وإذا ما قتل الأطفال والشباب، أو إذا تركوا الأيتام وراءهم، أو إذا كانوا مرضى محليين أو إذا جاؤوا من الخارج.

في حالة الطاعون أثيرت مشاكل الوفيات والموت المفاجئ. لقد رد الفنانون على ذلك خاصة في القارة الأمريكية. في البلدان الكاثوليكية، كان التوجه الرئيسي هو النظر إلى هذا على أنه تذكير بأن هذه الحياة مؤقتة. يهتم الناس اهتمامًا كبيرًا بموضوعات فجائية الموت أي حالتها المروعة والرهيبة حيث الموت يجرف الجميع. طبعا استخدام الساعة الرملية، العظام، الغرور. هناك هذا الإحساس الهائل بهذا الصدد والإحساس أيضًا بعبادة القديسين الطاعنين في السن، الذين تم تصويرهم على نطاق واسع. يمكن للمرء أن يرى هذا عبر أوروبا - التدين ومواضيع الموت المفاجئ، التوبة، وترتيب الشؤون الروحية قبل أن يبتلعنا الطاعون فجأة. كل ذلك كان له تأثير على أيقونية الفن الأوروبي.

يمكنك أن ترى هذا حتى في القرن العشرين مثلا الفيلم الرائع من تأليف إنجمار بيرجمان، "الختم السابع" حيث يمثل الطاعون استعارة لما كان يقلق بيرجمان في عام 1957 وهو الحرب النووية. يمكن للمرء أن يرى أن لديه كل الأشياء التي تحدثت عنها فيما يتعلق بالطاعون بما في ذلك الرعب الذي ينتهي به الفيلم. سترى لوحات من أشباح الموت قادمة، وهي حقًا أمثلة على استمرار هذه المقاربة الفنية لموضوعه.
أمراض أخرى أثارت ردودا مختلفة. يمكن أن نتحدث عن مرض السل ومدى بشاعته في الفترة الرومانسية في القرن التاسع عشر. هذا أمر غريب حقًا، لأنه، بالنسبة لي، يعد السل أحد أكثر الطرق المروعة والمؤلمة للموت، حيث، في النهاية، يختنق الإنسان ومع ذلك من ناحية أخرى، سوف يتم تمجيده من خلال بعض البطلات على خشبة المسرح اللواتي يُنظر إليهن على أنهم جميلات. أو رواية "مكتب العم توم" التي لا يتعلق موضوعها فقط بالرق بل أيضا بمرض السل.

س: لماذا تم الاحتفاء بمرض السل؟

ج: أريد أن أقول شيئًا آمل أن يجعلك تبتسم وأود أن أكون قادرًا على إعطائك إجابة قاطعة على ذلك. فعلا البشر كائنات مضحكة، أليس كذلك؟ ليس من السهل فهم كل الأشياء التي تم القيام بها، ولكن فيما يتعلق بالطاعون، فقد كان مرضًا أثر كثيرا في الجميع. أعتقد أن هذا أمر بالغ الأهمية. كانت نهاية العالم. أما مع السل من ناحية أخرى، اعتقد الناس أنه شيء غير واقعي ومجرد وهم.

لقد اعتقدوا - والمذاهب الطبية في أوائل القرن التاسع عشر علمتهم ذلك - أنه مرض النخبة، والفنانين، والناس الجميلين، والأنقياء، وأنه يجعل الناس أكثر جمالا، لدرجة أن الموضة حاولت جعل النساء مخلوقات من سل. وقد رأينا كيف أن الرسام "تولوز لوتريك" رسم امرأة نحيفة تضع مسحوق الأرز على وجهها بحيث لكي تبدو شاحبة مثل الأشخاص المصابين بالسل. في الواقع فقد تزوج عديد من الرسامين من عارضات الأزياء كن مريضات بالسل. أخبر أصدقاء فيكتور هوغو أنه قد ارتكب خطأ كبير ككاتب وهو أنه لم يصب بمرض السل وبالتالي فهو لا يستحق أن يكون كاتبًا رائعًا كما كان سيحدث لو أنه كان درنا أي مصاب بالسل.

كان هناك مفكر وكاتب أمريكي هو آرثر سي جاكوبسون، الذي كانت لديه فكرة أن أمريكا، في نهاية القرن التاسع عشر، عندما بدأ السل في التراجع ستواجه أزمة في الفن والعلوم، والثقافة، لأنه لم يعد هناك عباقرة كما كانت عليه الحال في وقت السل.
س: هذا مذهل.

إن العلوم لها في بعض الأحيان مهمة، وهذه إحدى مهام نظرية الجراثيم للمرض.
ساعدت نظرية الجراثيم هذه في الواقع على وصم الفقراء. وشددت على أن السل لم يكن بشكل شامل مرضًا خاصا بالطبقات الجميلة بل من الطبقات القبيحة التي كانت قذرة وفقيرة. هناك تغير كل التفسير. إذا نظرت إلى رواية أندريه جيد وهي بعنوان "الخالد " في أوائل القرن العشرين، فهو قد اعتبر مرضه بالسل أكثر الأشياء حقارة ومثيرة للاشمئزاز على الإطلاق. أجل لقد اختفت فكرة مرض جميل إلى الأبد، واختفى معها مرض السل مرة أخرى.

س: لننهي حوارنا هنا بما يلي: ربما قد نشهد حالة وباء يجمع بين المأساة والمهزلة، كما رأينا قبل يومين، حيث نهضت مجموعة من مسؤولي الصحة في البيت الأبيض وقررت الإشادة بقرارات الرئيس ترامب وكذلك التحدث حول ما كان يقع. هل لديك أي أخبار مسلية من تاريخ الملوك المجانين أو الحكام المجانين الذين تعاملوا بشكل سيئ أو ربما بشكل مأساوي مع الأوبئة؟

ج: نعم. لست متأكدًا من أنها مضحكة تمامًا، لكن أعتقد أن رد فعل نابليون على الأمراض التي دمرت حكمه كان مأساويًا وغريبًا بطريقة من السخرية السوداء، حيث أنه كان لا يقدر قيمة حياة جنوده. لذا فهو كان يعتبر الحديث عن دخول الحمى الصفراء في جزر الهند الغربية إهانة شخصية.

أعتقد أن هذا شيء قد نراه مرة أخرى. إنه شيء ربما يمكنك الضحك عليه. وربما يُنظر إلى التاريخ على أنه كوميديا من الماضي، ولكن لا أعتقد أن ما سيحدث في العام القادم فيما يتعلق بوباء كورونا في الولايات المتحدة سيكون ممتعًا على الإطلاق. لجعل المسؤولين في البيت الأبيض يقولون "أوه إنها ليست أكثر من نزلة برد وقد وضعناها تحت السيطرة،" طبعا عندما لا يكون لديهم أي شيء تحت السيطرة، حسب ما أرى ووضعوا الناس في تهمة الذين لا يؤمنون حتى بالعلم.

س: الأوبئة والانعزالية هما شيئان لا يمكن للطبيعة البشرية التغلب عليهما.

ج: أنا متفق معك في ذلك.

Comment les pandémies changent l’histoire

https://www.newyorker.com/news/q-and-a/how-pandemics-change-history


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى