الاثنين ٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٢

كَفانيَ حُبَّـاً ..

محمد المجالي

كَفانيَ حُبَّــاً في بِـلاديْ كِرامُــها
وَلستُ أُباليْ إِذ جَفانيْ لِئـامُها
كَفانيَ مِنها أُلْفَـةٌ مِنْ صُقورِهـا
وَيَأويْ لظِلّيْ في الهَجيرِ حَمامُها
على أَنَّنيْ رَغمَ المَظالِمِ مُغرَمٌ
وَيَبقى نَدِيَّـاً في فُؤاديْ غَرامُها
بِلادي وإنْ حكَمَ الصِّغارُ زِمامَها
سَيبقى عَزيزاً في فُؤاديْ مَقامُها
وما العِشقُ في بَذلِ المَشاعِرِ في الُّلقى
وَلكنَّه حينَ الجَفاءِ دَوامُها
بِلاديَ شَدَّتْ في الحِجازِ حِبالَها
وأَعلى سَناها في الزَّمانِ شَآمُها
ومِنْ نَهرها كانَ المَسيحُ عِمادُهُ
فَضاءَتْ سَلاماً والسَّلامُ سَلامُها
وَمَــرَّ بِهـا خَير النَّبيينَ أَحمَــدٌ
فظَـلَّلَهُ حُبَّــاً وَشوقَـاً غَمامُها
دِماءٌ لأَصحابِ النَّبيِّ بها جَرَتْ
وأَعظُمُهُمْ تَحنو عليها عِظامُها
إِذا التَفَتَتْ لِلغَربِ فالقُدسُ قِبلَةٌ
وَبغدادُ لِلأُردُنِّ شَرقـاً حُسامُها
عَزيزٌ عَلينا أَن تَسيل جِراحُها
وأَبشَعُها مِنّا وَفينا سِهامُها
وَسادَتْ عليها طُغمَةٌ بِفُجورِها
وغِربانُ سُوءٍ والفَسادُ قَـتامُها
إِذا أَنتَ في الأُردُنِّ تَسأَلُ ما لَها
أَجابَكَ عَنها فَقرُنا وَحُطامُها
إذا أَوغَلَ الفَقرُ الَّلعينُ بِأُمَّةٍ
فلا شَكَّ لِلأنذالِ سِيقَ زِمامُها
وغَلَّقَـتْ الأَبوابَ جَبْراً ضَلالَــةٌ
ويدعو إِلى الإِصلاحِ زُوراً إِمامُها
وأيُّ بِلادٍ أُثقِلَـتْ بِفَسادِهـا
فَلَيسَ حَريَّاً بِاحتِرامٍ نِظامُها
لَعَمرُكَ إِنْ يَعلوا الطُّغاة فَإِنَّهُ
سَيَأتيْ كَفِرعَونٍ عَجيباً زُؤآمُها
وَلَيسَ كَلاميْ ما أَقولُ وَإِنَّما
أَتانِيَ وَحياً في فُؤاديْ كَلامُها

محمد المجالي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى