الثلاثاء ٢٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١١
المستعمرات الإسرائيلية هي العائق الأكبر
بقلم زينب خليل عودة

لاستغلال الحيازات الزراعية فى فلسطين

أظهرت نتائج التعداد الزراعي الذي أجراه جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني، ونشره اليوم الأحد، أن المستعمرات الإسرائيلية هي العائق الأكبر لاستغلال الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية موضحا أن المستعمرات الإسرائيلية تشكل عائقً في سبيل استغلال 12,797 حيازة زراعية في الضفة الغربية، بينما شكل جدار الضم والتوسع عائقاً أمام استغلال 7,835 حيازة زراعية، و7,292 حيازة زراعية تعيق الحواجز العسكرية استغلالها. وبلغ عدد الحيازات التي تعيق المناطق العسكرية المغلقة استغلالها في الأرض الفلسطينية 7,971 حيازة زراعية.

وقالت رئيسة الجهاز علا عوض أن هذا التعداد هو التعداد الزراعي الفلسطيني الأول في الأرض الفلسطينية، وقد جرى تنفيذه بالتعاون مع وزارة الزراعة واتحاد لجان العمل الزراعي، وكان من المحال إنجازه دون المشاركة الفاعلة والمساهمة المهمة لعدد من المنظمات الدولية الصديقة والمؤسسات الوطنية.

وأوضحت أن تنفيذ التعداد الزراعي تم بتمويل مشتـرك مـن السلطـة الوطنيـة الفلسطينيـة، وبنك التنمية الإسلامي (IDB)، والبنك الدولي (WB)، والاتحاد الأوروبي (EU)، ويهدف التعداد الزراعي إلى توفير بيانات عن التركيب الأساسي للقطاع الزراعي لكي تكون نقطة انطلاق ترتكز عليها برامج تطوير الموارد الزراعية واستغلالها أفضل استغلال، حيث سيوفر البيانات الأساسية والتفصيلية عن بنية القطاع الزراعي والثروة الحيوانية، والتي تلبي احتياجات الجهات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص والمخططين والباحثين وراسمي السياسات في التخطيط والرصد. كما يساهم في التخطيط الإقليمي والتوزيع الأمثل للموارد.

وذكرت عوض إن التعداد الزراعي 2010 مشروع ’طموح قاده الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بالتعاون مع وزارة الزراعة، واتحاد لجان العمل الزراعي، وتحمل أعباءه عدد كبير من المؤسسات الوطنية عبر اللجنة التنفيذية للتعداد الزراعي، ومجموعات العمل المتخصصة واللجان الرسمية والشعبية المساندة في مختلف المحافظات، ولم يكن هذا المشروع لينجح في هذا الظرف الصعب لولا الجهد والمثابرة من جميع هذه الجهات، ولإنجاز هذا المشروع الضخم، بذل الفريق الوطني للتعداد جهوداً كبيرة واستثنائية في التخطيط والإدارة والتنظيم والمتابعة والتنفيذ’.

وأشارت عوض إلى أن فترة تنفيذ التعدادات تمتد عادة على ثلاث سنوات ابتداء من المرحلة التحضيرية ومرورا بمرحلة جمع البيانات وانتهاء بمرحلة معالجة ونشر البيانات الأولية والتفصيلية، وتمثل النتائج الآتية النتائج النهائية حيث تشمل عدد الحيازات الزراعية مصنفة حسب نوع الحيازة ( نباتية، حيوانية، مختلطة)، والمساحات الأرضية المزروعة خلال العام الزراعي 2009/2010 والذي يمتد من 01/10/2009 إلى 30/09/2010، وأعداد الثروة الحيوانية المرباة لكل من الأبقار والضأن والماعز ومزارع الدواجن، والدواجن المنزلية، كذلك الحيوانات الأخرى والموجودة فعليا في يوم العد 01/10/2010، والعمالة الزراعية وتوزيعها حسب الجنس والفئات العمرية، واستخدام الآلات والمعدات الزراعية والتطبيقات الزراعية.
عدد الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية

كما استعرضت عوض نتائج التعداد حيث بينت أن عدد الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية بلغ 111,310 حيازات، منها 90,908 حيازات في الضفة الغربية, و20,402 حيازة في قطاع غزة وذلك خلال العام الزراعي 2009/2010. ويبلغ 71% منها حيازات نباتية.
وأشارت نتائج التعداد، إلى أن الحيازات الزراعية النباتية والبالغ عددها 79,175 هي الأكثر شيوعا، حيث وصلت نسبتها إلى 71.1% من إجمالي الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية، منها 82.4% في الضفة الغربية, و17.6% في قطاع غزة. في حين بلغ عدد الحيازات الزراعية المختلطة 17,894 حيازة في الأرض الفلسطينية منها: 82.5% في الضفة الغربية و17.5% في قطاع غزة. والحيازات الزراعية الحيوانية 14,241 حيازة في الأرض الفلسطينية، منها: 76.4% في الضفة الغربية و23.6% في قطاع غزة.

وأظهرت النتائج إلى أن عدد الحائزين الزراعيين في الأرض الفلسطينية بلغ 110,104 حائز زراعي، تركز غالبيتهم في الفئة العمرية ما بين 40-49 عاما، حيث شكلوا ما نسبته 28.6% من إجمالي الحائزين في الأرض الفلسطينية وذلك خلال العام الزراعي 2009/2010. أما على مستوى المنطقة فقد شكل الحائزون الزراعيون في الضفة الغربية في الفئة العمرية من بين 40-49 عاما ما نسبته 28.9% من إجمالي الحائزين الزراعيين في الضفة الغربية، وفي قطاع غزة ما نسبته 27.3% لنفس الفئة العمرية وذلك من إجمالي الحائزين الزراعيين في قطاع غزة.

وبلغ إجمالي مساحة الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية 1,207,061 دونما، منها 1,105,146 دونما في الضفة الغربية، و101,915 دونما في قطاع غزة وذلك خلال العام الزراعي 2009/2010. أما بالنسبة لتصنيفها حسب الاستخدام فقد بلغت مساحة الأرض المزروعة والتي تشمل المساحة الأرضية المزروعة (محاصيل دائمة ومؤقتة)، والمشاتل، والبور المؤقت، والأشجار الحرجية 1,029,280 دونما، مشكلة ما نسبته 85.3% من إجمالي مساحة الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية. منها 90.8% في الضفة الغربية, و9.2% في قطاع غزة. أما مساحة الأرض غير المزروعة والتي تشمل المباني التي تستخدم لأغراض الحيازة، والمراعي والمروج الدائمة، والطرق والممرات والحظائر غير المسقوفة، والأرض غير القابلة للزراعة، فقد بلغت 177,781 دونما مشكلة ما نسبته 14.7% من إجمالي مساحة الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية. منها 95.7% في الضفة الغربية, و4.3% في قطاع غزة.

وبلغت المساحة الأرضية المزروعة بالمحاصيل الدائمة والمؤقتة في الأرض الفلسطينية خلال العام الزراعي 2009/2010 حوالي 957,170 دونما منها 92.1% في الضفة الغربية, و7.9% في قطاع غزة. وذلك كما هو في 01/10/2010.

وتبين أن حوالي 926 ألف دونم المساحة المزروعة بأشجار البستنة والخضراوات والمحاصيل الحقلية في الأرض الفلسطينية، منها 19% في محافظة جنين، و33% من المساحة المزروعة بالمحاصيل الحقلية في الأرض الفلسطينية توجد في محافظة الخليل، و21% من المساحة المزروعة بالخضروات في الأرض الفلسطينية توجد في محافظة أريحا والأغوار، و19% من المساحة المزروعة بأشجار البستنة في الأرض الفلسطينية تقع في محافظة جنين، في حين كانت 67% من إجمالي عدد أشجار البستنة هي أشجار زيتون.
الثروة الحيوانية

وأما الثروة الحيوانية، تبين أن محافظة الخليل الأكثر تربيةً للأبقار والقدس أقلها، وحوالي 26% من أعداد الضأن في الأرض الفلسطينية يتم تربيتها في محافظة الخليل، وأعلى نسبة من أعداد الماعز في محافظة الخليل، وحوالي 19% من الجمال في الأرض الفلسطينية يتم تربيتها في محافظة غزة.

وفيما يتعلق بمزارع الدواجن، فقد بلغ عدد أمهات الدجاج اللاحم في الأرض الفلسطينية 402,623 طيرا، وبلغ عدد الدجاج اللاحم 33,270,609 طيور، بالنسبة للدجاج البياض فقد بلغ عددها 1,601,941 طيرا، فيما بلغ عدد طيور الحبش 533,130 طيرا، وذلك خلال العام الزراعي 2009/2010.

كما بين التقرير أن 10% من خلايا النحل في الأرض الفلسطينية توجد في محافظة خانيونس، وحوالي 51% من الحيازات التي تربي الأسماك في الأرض الفلسطينية توجد في الضفة الغربية.

وتشير النتائج إلى أن إجمالي عدد العاملين في الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية بلغ 292,031 عاملا، منهم 94.6% عمالة من أفراد الأسرة بدون أجر، مقابل 5.4% عمالة زراعية دائمة بأجر وذلك خلال العام الزراعي 2009/2010.

كما توضح النتائج النظر إلى أن 64.9% من إجمالي الحيازات النباتية والمختلطة في الأرض الفلسطينية تستخدم أسمدة عضوية، و34.8% تستخدم أسمدة كيماوية، بالإضافة إلى أن 49.7% من إجمالي الحيازات النباتية والمختلطة تستخدم مبيدات زراعية، و25.1% تستخدم أصولا محسنة، و18.4% تستخدم المكافحة المتكاملة. وأشارت النتائج إلى أن 85.3% من الحيازات الحيوانية والمختلطة تقوم بتطعيم الحيوانات ضد الإمراض الوبائية.

وتظهر أن حولي 74% من الحيازات الزراعية في الأرض الفلسطينية والتي تشكل مصدر الدخل الرئيسي للأسرة توجد في الضفة الغربية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى