الاثنين ٢٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٢

لا تعادي الموت

نزار بدران

لا تعادي الموت، وهو يرقص فوق غصن اللوز
تاتيك الرياح بلا جواب عن ثنايا الغيب
ينتفض الغبار أمام بيتك
ينفض الصديق
وتحتمي اليرقات من حر الظهيرة بالزهور

هل من مكان للولادة
تتساقط الأوراق حبلى في الخريف
هي لحظة القدر المفاجئ
هي دورة لا تنتهي
موت، حياة، يوم سعيد
تترابط الأشياء يجمعها صدى الأحلام
موت، حياة، ألم عنيد

تتجمع اللحظات تبحث عنك
يهوي الشهاب على بلاد لم تعد تبكي
لهيب الصيف
لا ماء يسعف من قضى،
لا خبز يحيي من جديد
أكتب على سطح الجليد
كلمات صوت قد مضى

يا بدر غطته غيوم الليل
ضاعت ملامح وجهك الذهبي
تبحث عن مكان في السماء
ترمي ضيائك في المساء
فوق الضفائر
تدمي قلوب العاشقين
ابقى قليلا، لا تغادر
فاليوم, آخذ من رحيق الورد قطرة
وآخذ من عيون الظبي جمرة
واهديها لمن سكن المقابر

ضع كل شيء في مكانه
وانتظر زمن الحصار
هو قادم مثل الظهيرة
بلغ غراب البين عن معنى جمال الكون
واختار المسار
درب طويل، جسر قديم
نهر بلون دم الضحايا
سفن تجوب البحر تبحث عن مكان للمنام

هل للجمال زمرد مثل السنابل
ترسمه على صدر الحبيبة؟
ام بقايا قوت يومك من طحين القمح
تلقيه على وجه الجياع
هل أنت خائف؟
تبني سرابا في الصحاري
لتكون نهرا اخضرا يشفي جراحك
ثم تحلم بالربيع
ويداك توثق بالسلاسل

نزار بدران

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى