الاثنين ١٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

لدمي أنحاز..

في النسبي أهاجمه
فيقتلني في المُطلق ْ
لدمائي انحيازي
فاصمتْ أيها البيدقْ
أمواجي محاصرة
و جراحي في زورقْ
و أسبابي واضحة
و كل الصبر في الخندقْ
أنا التحدي نسري
و للهوان ِ..لم أُخلقْ
فتألقي ذاكرتي
فمأثرتي..لا تُحرقْ
و منزلتي في نبضي
و أبصرهُ يتعلمق
في العلوي أعانقه
يعانقني في المُطلقْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى