السبت ٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بقلم ناشد أحمد عوض

لِي مِيتَتَانِ

وحُجَّةٌ ،،
وخَواطِرٌ تَتَأوَّهُ ..
لِي أُرْجُوانٌ
يَستَحِيـلُ علىٰ
الشَّذَىٰ ،،
والـزَّهْـوُ فِـي
إحْسَاسِهِ
مُـتَـمَـوِّهُ ..
لي مَهْرجَانٌ
شَاحبٌ يَسَـعَ
الصَّدَىٰ ،،
والصَّـمتُ فِِيه
مُضَرَّجٌ
ومُـفَــوَّهُ ..
وتَرائِبٌ غَطَّتْ
ضَجِـيجَ الأَرْضِ
تَحْتَ نُتُوئِهَا ،،
والمَوْتُ
دُونَ مَخَاضِهَا
يَتَشَّوهُ ..
كُنْهٌ تَلـبَّدَ
في غُضُـونِ
غُـلُوِّهِ ،،
يَجْثُو عَلَىٰ غَرِقِ
الـثَّرَىٰ ،،
ويُجِـيزُ مَنْ
بِصُراخِهِ يَتَأَلَّـهُ ..
يَغْزُو الشَّواهِدَ
مُسْتَظِـلاً
قَاتِمًا ..
يَهَبُ الدُّمُوعَ
وللجُمُوعِ الهاَدِراتِ
يُـنَوِّهُ ..
وخُرافةٌ أنَّاتُـهَا
الحَمْـقاءُ تَرْسُمُ
مـأتَمًا،
وهِيَ الَّتي تَنْعَىٰ
ولا تَتَـوَجَّهُ ..
ظَمِئَتْ وظَهْرُ
النَّهْرِ يَلْجُمُ ثَدْيَها ،،
كأُمُومَةٍ للظِـئْر ِ
لا تَتَوَلَّهُ ..
صَدَعَتْ
بِطَعْنٍ تَسْتَجِم ُّ
بِجُرْحِـه ِ،،
وتَبَعْثَرَتْ بِمِرَائِهَا
تَتَنَـزَّه ُ..
وتَطَلَّعَتْ،،
فـاغْـرَوْرَقَـتْ
بالسَّلْسَبِيل،،
ولمْ تَشَأْ بِأَذَانِهَا
تَتَنَبَّـهُ ..
لِي مِيتَتَانِ
وحُجَّةٌ ،،
ورسائلٌ حَمْراَء
آلتْ بالرَّدَىٰ
تَتَشَبَّهُ ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى