الثلاثاء ٢٩ حزيران (يونيو) ٢٠٢١

مدينة العميان


صدر حديثًا رواية"مدينة العميان"للكاتب الروائي رضا سُليمان عن دار سما للنشر والتوزيع لتلحق فى الأيام الأخيرة بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، ويقول سُليمان إن رواية"مدينة العميان"تجربة روائية جديدة يغوص خلالها إلى أعماق النفس البشرية والمتناقضات السيكولوجية وتأثيرها على سلوك الفرد والجماعة وإن كانت تلك التجربة النفسية قد أثارتنى ككاتب لما يمر به البطل من صراعات داخلية وخارجية فهى بلا شك سوف تثير مخيلة القارئ العزيز وتحقق كثير من المنشود الروائي من إمتاع ومؤانسة. ومن أجواء الرواية:

كنتُ أرغب في طرحه أرضًا أو دحرجته حتى يبتلعه النهر، لا أتحمل إهانة أحدهم بهذا الشكل، ثم إنه يصف نفسه بأنه المبصر الوحيد في مدينة العميان، وماذا عنى..!! أنا الوحيد المبصر أيها الغبى، لن تتحمل مدينتنا أكثر من مبصر واحد، سوف أقضى عليك لا محالة.

ومنها أيضًا: فى زمن ما، لجأ عدد من أفراد طبقة الـ"كورابيتور"إلى رجال الدين يسألونهم العون فى مواجهة طغيان"الإلكتى"، وكان رجال الدين دائما ما يتحدثون لأبناء الـ"كورابيتور"بضرورة الرضوخ، والقناعة، والإيمان بأن الغنى والفقر، والرفاهية والذل، كلها أمور مكتوبة فى اللوح المحفوظ، فلما سألوهم مطالبة"الإلكتى"بزيادة الأجور، وإتاحة جزء ولو يسير من الرفاهية لأبناء الـ"كورابيتور"، امتعض رجال الدين حتى تأرجحت لحاهم فوق صدورهم وأنتّْ عليها الصلبان، وعاد بعضهم يُذكِّر بأن القناعة بما هو متاح عبادة وتقرب إلى الله، والرفض تمرد، وسوف يحلُّ غضب الرب على الرافضة، كما حل من قبل بالذين اعتدوا على ما هو محرم يوم السبت فقيل لهم"كونوا قردة خاسئين"فكانوا قردة. وهنا عاد أصحاب السؤال راضين، خانعين، مقتنعين تمام الاقتناع بأن مصطلح الـ"كورابيتور"هو تعبير دقيق عن طبقتهم بتأكيد من رجال الدين.

يذكر أن رواية"مدينة العميان"ترافق رواية سُليمان"استراحة فاروق"التى صدرت منذ أيام عن دار غراب للنشر والتوزيع وكان مقررا لها أن تصدر مع بداية هذا العام ولكن أحداث فيروس كورونا وتأجيل معرض الكتاب حالا دون ذلك حتى صدرت لتلحق بمعرض الكتاب هذا العام أيضًا. و رضا سُليمان كاتب مصري، ولد عام 1972حصل على ليسانس الآداب قسم الإعلام جامعة الزقازيق، يعمل حاليًا مخرجًا بالإذاعة المصرية شبكة البرنامج العام، له العديد من المسلسلات والبرامج الدرامية الإذاعية تأليفًا وإخراجًا أشهرها أوراق البردي، قطوف الأدب من كلام العرب، همسة عتاب. محاضر مادة فن الكتابة و الإخراج الإذاعي بكليات و أقسام الإعلام. تنشر مقالاته في الأهرام المسائي، ومجلة أخبار النجوم، ومجلة عالم الكتاب حصل على العديد من الجوائز الأدبية والفنية منها جائزة كتاب اليوم الأدبي، جائزة الهيئة العامة لقصور الثقافة، جائزة مدينة زايد الذهبية للإبداع، جائزة الإبداع الذهبية في مهرجان تونس للإعلام العربي، جائزة الإذاعيون يبدعون. وقد صدر له المسرحية الكوميدية"آدم تو". و روايات: عمدة عزبة المغفلين. مطلب كفر الغلابة. ماريونت. وحى العشق. ظلال الموتى. شبه عارية.

ماقبل اليوم الأخير. المدنس. أسيرة العشق. أنثى فى الجوار"مجموعة قصصية". فن الهبدلوجى."أدب ساخر". استراحة فاروق. و مدينة العميان.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى