الأحد ١٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١

مشاعرة

سامي الكيلاني


صباح الأحد، تدب الحياة على مهلها في منزل سانت ماركس التابع لجامعة ليدز، الجميع ينهض على مهله، سكان شقة طلاب الدراسات العليا المكونة من أربع غرف يلتقون في المطبخ المشترك، فطور على مهل، يقترح نياز عليكم تحضير طبق باكستاني، فتوافقون، ولكنك تشترط ألاّ يزيد التوابل الحارة كثيراً، ويندمج الجميع في مسألة الفطور.

من شقة الطالبات المجاورة في الطابق نفسه تأتي بلندا الهندوراسية بضحكتها التي لا تغيب وتلقي تحية الصباح وتطلب بعض السكر، ثم تلحق بها روزيتا الفلبينية لتقول إن الغاز في المطبخ قد توقف وعليهن أن يضعن قطعة نقدية لتجديد تدفقه وتريد قطعة معدنية لأن ساكنات الشقة لم يجدن قطعة معدنية وأن كل ما يحملنه من نقود فقط نقود ورقية. أجابها مراد ممازحاً "هذه عادتكم، دائماً هات، ليس هناك خذ". ضحكتا وعادتا بالسكر وبقطعتي عملة، وعاد نياز لتحضير الفطور موجهاً تعليماته للجميع، موزعاً ابتساماته التي تولد سريعاً من تحت شاربه الأسود مع كل كلمة يصدرها.

يكرر نياز سؤاله لك عمّا يشغل بالك للمرة الثانية، فتؤكد له أنك معهم وأنك تتابع الحديث ولكنك مشغول التفكير قليلاً، فأعاد عليك نصيحته بألاّ تفكر بالواجبات الدراسية فاليوم عطلة والفطور سيكون شهياً وأن عليك أن تترك الهمّ لوقته، فترد عليه بابتسامة وهزة رأس موافقة. تحاول أن تكون كامل الحضور وأن تتفاعل مع البقية في تحضير الفطور والأحاديث والضحك على النكات التي يطلقها مراد وشعيب، لكنك منذ الصباح تجد نفسك مرتحلاً لاإرادياً إلى عالمك الخاص، فمنذ استيقاظك المبكّر تذكّرت تاريخ اليوم، وبقيت تقطع المسافة إلى هناك، تطير أفكارك المتحركة من مدينة ليدز في مقاطعة يوركشير البريطانية إلى الوطن، إلى القرية، إلى البيت، إلى تلك التلة.

ينتهي الفطور، الأطباق نظيفة تماماً ولا تحتاج للجلي، قضيتم على ما فيها حتى آخر مسحة بالخبز للطبق. تستأذن متذرعاً بالرغبة بترتيب غرفتك، وتأخذ كوب الشاي تاركاً الأصدقاء الثلاثة على الطاولة يحتسون الشاي ويتحدثون.

تجلس إلى المكتب وتحمل قلماً لتكتب، لا بد من الكتابة، لكن نياز يقطع عليك مشروعك، يدخل ويعيد تساؤله عمّا يشغلك، ودون أن ينتظر جواباً يبدأ بطرح اقتراحه لهذا اليوم، يقترح أن تتوجها إلى السوق الشعبي الأسبوعي الذي تستمتعان عادة بزيارته لشراء أي شيء يلفت النظر أو لمجرد التجول في أرجائه، واختتم اقتراحه بأن تذهبا معاً إلى ندوة شعرية هذا المساء في المكتبة العامة في أحد الأحياء في المدينة، "مشاعرة" كما تدعى بلغة الأوردو، وأضاف أنه يعتقد بأن الإلقاء الشعري بالأوردو قريب من العربية وأنك ستكون مسروراً بالتجربة، وأنه سيعمل مترجماً لك للمضمون. تُكبِر فيه هذا الشعور التضامني وتوافق على اقتراحه، فيطلب منك الإسراع بتجهيز نفسك لتكونا على موقف الباص بعد ربع ساعة.

جو من الشرق في هذه المدينة الإنجليزية الشمالية. شاعر باللباس الباكستاني يقرأ أشعاره بالأوردو جالساً متربعاً على منصة تعلو عن أرض القاعة علو المصطبة التي تتواجد أمام البيوت في قريتك البعيدة، حيث السهر عليها صيفاً، تفرش بفرشات صغيرة تدعى "طرّاحات" توضع فوق حصيرة من القش. الشعراء يتتابعون ويقرؤون أشعارهم بنغمة أقرب إلى الغناء. الحضور جميعاً جلوس، النساء جلسن في صفوف خلفية، كأنك في بيت الجد في جلسة من جلسات الذكر، لا تحتاج إلى قول "بلا تشبيه"، هذا الشعر ذِكْرٌ أيضاً، "روح الإنسان شعره وشعر الإنسان روحه" قلت همساً لصديقك. الكلمات المأخوذة من العربية تملأ تعليقات الجمهور على قصائد الشعراء الذين يتعاقبون جلوساً وراء الميكرفون على المنصة، "الله، الله"، "بلا شك"، "تمام". عريف الحفل يدعو الشعراء واحداً واحداً: جناب السيد، جناب الدكتور، جناب الشاعر.

المشاعرة تعيد تذكيرك بهذا اليوم، ذكرى استشهاد الأخ، منذ الصباح والذاكرة والتفكير يحملانك إلى هناك، لو كنت هناك لكنت تلقي كلمة أو تقرأ شعراً في إحياء هذه الذكرى. أجواء "المشاعرة" تغيب عنك وتتقلص المسافة بين ليدز والقرية والمقبرة والقبر المنتصب على التلة التي تواجه البحر. تنتبه فجأة لعريف الحفل ينادي اسمك، يعيدك سماع الاسم إلى هنا، تعود من غياب خلته طويلاً جداً. عريف الحفل يخبر الحضور أن هناك شاعراً من فلسطين بينهم يدعوه لقراءة شعره بالعربية. ويوجه كلامه إليك مقترحاً عليك أن تلحق ذلك بترجمة سريعة بالإنجليزية. توافق وتشكره، وتتوجه للمنصة، تجلس، تحيي الحضور ب"السلام عليكم" وتوضح بالإنجليزية أنك ستقرأ قصيدة كان يمكن أن تقرأها اليوم في وطنك في قريتك البعيدة، بعد أن تخبرهم عن الشهيد الذي تتحدث عنه القصيدة وعن المعتقل الصحراوي الذي كتبت فيه. تبدأ القراءة وتنصت بين المقاطع للحضور وهم يرددون "الله، الله" وعبارات أخرى بالأوردو. علق عريف الحفل وسط تصفيق الحضور ألّا داعٍ للترجمة لأنه عاش مثله مثل الحضور الكلمات التي "خرجت من قلب الشاعر"، على حد تعبيره. وجه مضيء يملأ فضاء القاعة بابتسامة لم تغيبها السنوات، فتبادله الابتسام ممزوجاً بردّك على تحية الحضور.

يأتي نياز إلى المنصة، يشد على يدك ويعانقك، ويسأل "لماذا لم تخبرني بالمناسبة منذ الصباح، هذا الذي كان يشغلك، أليس كذلك؟". تبتسم له وتهز رأسك موافقاً.

سامي الكيلاني

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى