الخميس ١٢ شباط (فبراير) ٢٠٠٤
احدى المشاركين في مسابقة ديوان العرب للشعر لعام 2003

مشاعر متململة

رقية كنعان

أحلام يقظة

حلمت ..

بفرح لا يغيب

لا يأكله أي ذيب

حلمت ..

بحماس لا يفتر

تحت طرقات زمن عنيد

حلمت .. حلمت

وعلى صوت شايلوك أفقت !

أنوثة منكرة

تنصلت من أنوثتي

عندما مات الرجال

و مال فينا الحال

ومن أحب صعود الجبال

حكم عليه الدهر

بأن يعيش بين الحفر !

عشاق نحو وصرف

بهمزات الوصل ناجيتك

بكاف المخاطب دللتك

كانت همزاتك قطعا

و لمزاتك نصلا

ضمير الغائب منك نصيبي

كسرتني بالسكون

لاحنا في النحو

مبدعا في الصرف

داحرا جموع الكثرة في آمالي

و دون صيغ مبالغة !

أعطيتك فرصة للنصب بتخاذلي في الجزم

لكل أفعالك الناقصة

ضيعتُ الخبر بين لعل و عسى

وفي الأمر إن !

كرة قدم

نعيش مباراة

كثير من الركض ومغامرة

وبعض من ركلات جزاء

نحتاج كثيرا من النقاط!

ورغم هذا

أخطاء.. أخطاء .. أخطاء

والفرق واحد

لا حارس للمرمى

الضربات متكاثرة

والحكم للحـكم !

نلعب بخشونة دون أمل

رياضة للرياضة دون روح أو هدف

تماما كما الفن للفن !

محاضرة جامعية

والمحاضر يطيل العتاب

مبالغا في تقديس ما ادعاه المنهاج

وينثر التثاؤب في حلوقنا

تيقنت في خضم هذا العذاب

بأن الجامعات تزيد كل شيء

– كما قال أحدهم –

حتى الغباء !

صدق

كلنا يدعو للصدق

كلنا منافقون

نتمسك بحياة كاذبة

وحده الموت يعرف الحقيقة

ويبصق من علو علينا

لأنه –ببساطة- أصدق !

رقية كنعان

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى