الاثنين ٥ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١
بقلم فراس حج محمد

معلقة الذكرى والأمل

بمناسبة ذكرى ميلاد أميرة الوجد

أنا المجبولُ في هدي الضلالِ! كما الأورادُ، مَيْلي واعتدالي
فأنتِ الصمتُ مرويا بليغا ليصطفّ الهوى عذبَ المنالِ
فأنت اللحن في أشجى لحونٍ تناجيها كأنات ابتهالِ
تؤنثك المعاني في معانٍ تجليها فضاءات المقالِ
تؤنثك الأنوثة يا جمالا يفيض على الأنوثة والجمالِ
بسحر طاف في الأكوان لمّا أتاه المسُّ من فيء الكمالِ
فهذا سحركم يبتلُّ عطرا يوزع حبه نهر انثيالٍِ
فأنتم فرحتي وشروق سعدي وأنتم روعة فيها اكتمالِي
سعى الشعر الجميل لكم مطيعا فصار مُسيَّدا خصب الخيالِ
أنا شعري بكم يزداد سحرا فعهدا أن يعرفكم بفالي
رواكم من رويَّ الشعر عذبٌ يفيض على قواف من زُلالِ
تمتع يا بهيّ الفرح إني أنا المبتلّ في ماء انفعالي
رمتني في طريقكم شهيدا فتنعاه الورود على التلالِ
وهات النايَ يشدوني بشجو يعيد النور من بعد الظلالِ
أنا فيكم يقيِّدني وفائي وإن شدّت بكم سبل ارتحالِ
فدتكم مهجتي يا شدو ليلي وعهدي لن تغيِّرَه الليالي
أتاني اليوم طيفكم مهيبا فأسعد خاطري بحُلى اللآلي
أهال السعد محبوكا يغني فأنقذني من الوهم المُحالِ
وأعطني من الآمال دفقا وجدّد نغمتي بشذى مُسالِ
أسال النور في أعماق قلبي فهبّ نسيمه أشهى وِصالِ
فيسري نبضه وجدا وخمرا فأسكرني المنى شهد المآلِ
وإن أنتم تناسيتم شقائي فهذي حالتي ترثي لحالي
سيأتي من لقائكمُ زمانٌ فقلبي موقن بلقا الغوالي
ويكفي أنني في كل يوم أراكم من بعيد في اختيالِ
يذكرني من الأسماء شخص فترتسم الحروف كما ببالِ
أراكم نبرة في حلو صوت فأشتاق الإعادة في احتيالِ
تذكرني الشخوص بكل حرف حروف تستجيب إلى السؤالِ
ولولا أنني بِكُمُ بخيلٌ لأسميْتُ الحبيب ولا أبالي
أصون الاسم عن أخذ ورد لصوني شخصكم عن كل قالِ
أخاطبكم بأنتم حيث أنتم مكانا عاليا كالنجم عالِ
فوالله الذي خلق البرايا وأودع سره روح الجلالِ
لأنتم من صفاء الصفو أصفى وأرسخ في الفؤاد من الجبالِ
جمعتم رقة الأنسام روحا ومع ذاك اتزان في اكتمالِ
تعاليتم عن الأشباه حتى لعزَّ المثل يا فرد المثالِ
تبدى عزكم في ذا المحيا وفي قد ككثبان الرمالِ
إذا درجت تهزّ الأرض لينا! وترتجف النجوم مع الهلالِ
وهذا الخوف من لين حواها وفي لفتاتها سحر الخبالِ
ولا يقوى الضياء على بهاها فينكسف الضياءُ على التوالي
ولو قلتُ القصائد أرتويها تظل ظميئة الوصل الحلالِ
تنافح عن رقيٍّ وارتقاء فأين الآل من سحر اللآلي؟!
أنا أنتم، وأنت أنا فعودي فقد حنث اليمين بلا جدالِ
أقدم آية الإخلاص قربى فوالله لقد نفد احتمالي
بحق الراحلين ذويك عودي ألا يكفي من الصد اشتعالي؟
ففي عيد الهوى ميلاد رؤيا فكوني مولدي، عيدي انتشالي
يردده القصيد بكل عام إذا ما شفّه بعض اتصالِ
لك الميلاد هذا اليوم عيد يمتعك الإله سنا الدلالِ
يزيد العمر في خير وسعدٍ ويمنحك التجلي والمعالي
تظلين البهية في شبابٍ على طول المدى أبهى الحجالِ
أنا أرضى بوهمي واحتراقي ويرضيني التشوق والتعالي!
ولكن فاذكري قلبي المُعنّى قتلت الروح في حد النصالِ!
ولن يحيي الفؤاد سواك شيءٌ فقتلى الحبّ تحيا بالنوالِ

الأول من كانون الأول عام ألفين وأحد عشر لميلاد السيد المسيح

ذكرى مولد أميرة الوجد.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى