السبت ٣٠ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢١

مفلح العدوان في ندوة مقدسية

ديمة جمعة السمان

ناقشت ندوة اليوم السابع المقدسية الثقافية الأسبوعية عبر تقنيّة زووم كتاب"سماء الفينيق-رحلتي إلى فلسطين" للأديب الأردنيّ مفلح العدوان، ويقع الكتاب الذي صدرت طبعته الأولى عام 2017 عن وزارة الثّقافة الفلسطينيّة وقدّم له الدّكتور إيهاب بسيسو وباسم سكجها، في حين قدّم لطبعته الثّانية التي صدرت عام 2019 عن الدار الأهلية للنشر والتوزيع في عمّان الدّكتور خالد الكركي وباسم سكجها، ويقع الكتاب في 128 صفحة.

افتتحت الأمسية مديرة الندوة ديمة جمعة السّمان فقالت:

لم يختر الأديب الأردني مفلح العدوان طائر الفينيق الأسطوري؛ ليصاحبه في رحلته إلى فلسطين من فراغ، فقد كانت زيارته لفلسطين حلما لم يتحقق بسهولة، رفض الكيان الصهيوني طلبه ثلاث مرات قبل حصوله على تصريح الدخول إلى وطنه الثاني فلسطين.

طائر الفينيق الذي اشتهر بأنه يخرج من رماد الحريق، ما هو سوى رمز للتحدي والصمود والتجدد والاندفاع نحو مستقبل أفضل.

هذا الطائر الأسطوري الذي سكن الوجدان، بقي رفيقا مخلصا للإنسان، يستمد منه القوة، يرافقه في رحلة الحياة الصعبة، ليمضي صامدا مبادرا لا يستكين. فهو الطائر الذي يغالب الموت ويخرج حيّا من الرماد.

أراد العدوان في رحلته القصيرة أن يعرف كل ما يستطيع عن هذا الوطن المسلوب. لم يرتب أيّ برنامج مسبق خلال خمسة الأيّام المعدودة التي قضاها، مأخوذا بعبق تاريخ فلسطين، انتابته حالة من الدّهشة، عكست هذا العشق الذي يسكن الضّلوع.

وعلى الرغم من أن كتابه يُصنف ضمن أدب الرّحلات، إلا أنّها لم تكن كأيّ رحلة عابرة، ولم يكن أيّ كتاب، كان فيض بالحنين، دمج بين الماضي والحاضر في سرد جميل مفصّل جمع بين جمال المكان وامتنانه وتقديره للانسان، اختلطت فيه الذّاكرة بكل ما تحوي ألم وأمل مغموس بالجمال والأصالة، مدموجا بمشاهدات الأديب الحيّة، فخرجت لوحة دامعة ناطقة تستجدي الإنسانية.

أنسن خلالها أعدل قضية في التّاريخ، قضية فلسطين التي تتنقّل في أروقة الأمم المتحدة، تدور في حلقة مفرغة تائهة وسط "اللاءات" التي تزيد من حجم الظّلم على شعب أصيل، يصرّ على العيش بكرامة في وطن حرّ.

تسلّلت بين السّطور حالة الدّهشة التي انتابته تعلن عن نفسها بوضوح، خاصّة بعد أن عبر الجسر الذي يصل بين الضّفتين الشّرقية والغربيّة، وهي بمثابة الرئتين للأديب، فهل يكفيه أن يعيش برئة واحدة؟

عبر الجسر منتشيا بمحبة الأصدقاء الذين استقبلوه استقبال الأحبة فور وصوله، ولم ينكّد عليه سوى الذّباب الذي كان أشبه بالاحتلال، فقد فرض نفسه عنوة، ليزيد من حجم الضّيق والمعاناة.

وجبة ثقافيّة دسمة، وثّقت التاريخ، وربطته بالحاضر، زيّنها الأديب بالأغاني والقصائد التي عكست حبّا يسكن الضلوع بين الشعبين الفلسطيني والأردني، اللذين لا يعترفان بحدود، ولا يريان الجسر إلا واصلا لا فاصلا.

كانت تتقمص الكاتب روح هذا الطائر السّحري، فيسأل عن سرّ عشقه الحقيقي لتلك البلاد وأهلها.

ذكر الأصدقاء والمعارف من المثقفين والكتاب والفنانين الفلسطينيين اسما اسما. فهو يشعر بالامتنان على حفاوة الاستقبال. هي كلمة شكرا، على الجولات التي اصطحبوه فيها لعدة مدن فلسطينية عريقة، تعرّف خلالها على تاريخ كلّ منها، وما تتميز بها من معالم أثرية ودينية، وأكلات شعبية...الخ، وذكر أسماء العائلات المؤسّسة لبعض المدن، وكان للشجر قصص، وللممرات ذاكرة، وللمساحات الخضراء موسيقى مغلفة بالشّجن.

ذكر المراكز والمؤسسات الثقافية ومؤسّسيها بتفاصيل وافية أغنت الكتاب.

تنقّل صاحبنا من أريحا إلى رام الله إلى نابلس ثم بيت لحم والخليل وما يحيطها من أماكن تتحدّث عن نفسها، تستحق الوقوف عندها، والكتابة عنها.

كان طائر الفينيق يبتعد عنه في بعض الأماكن التي كان يشعر فيها أن صاحبه بأمان، بينما كان يظهر من جديد في الأماكن التي كان يحتاج رفيقه إلى دعم ومساندة، فيشحنه بروح العزم والإصرار من جديد. رافقه عند عبور جسر الأردن الذي يصل بين الضفتين، كما رافقه أيضا عند حاجز قلنديا العسكري، الذي حرمه من دخول القدس. فقررا سويا أن يزوراها افتراضيا. فكتب عنها عدوان أجمل الكلام. كانت لفتة جميلة يقدّرها كل مقدسيّ، لما حملت كلماته من حسّ إنسانيّ يفوق الوصف.

حان وقت الإياب، مضت الأيام الخمسة مرورا سريعا، ودّع البلاد، وكان طائر الفينيق يرفرف بجناحيه وهو في طريقه إلى عمّان وكأنه يقول: لك عودة.

مرّ بأشجار الزيتون، ففهم ما قصده الفلسطينيون ممن هم خارج البلاد عندما كانوا يقولون بحميمية عالية: هذا من زيت البلاد، وهذا من زيتون البلاد.

تجاوز الجسر وفي الشونة الجنوبية، استقل سيارة إلى عمان، وهناك رأى طائر الفينيق وقد صار جناحاه نجمتين، واحدة تومض فوق عمان، تقابلها أخرى تتلألأ في فضاء القدس، ومن ثم بدأ يكتب "سماء الفينيق: الأردن.. فلسطين".

"سماء الفينيق" كتاب غنيّ ممتع.. يؤجّج مشاعر الوطنية عند كل عربيّ حرّ.. ويوثق التّاريخ الأصيل، في ظل محاولات الاحتلال الجادة في تزوير التاريخ، بصورة تخدم أهدافه الاحتلالية، فيحلّل نهب البلاد وخيراتها، ومن ثم يقنع العالم بشرعية ما يقدم عليه من موبقات.

وقال جميل السلحوت:

بداية يجدر التّنويه أنّ الأديب مفلح العدوان أديب وفنّان تشكيليّ أردنيّ صدرت له مؤلّفات عديدة في القصّة والرّواية والمسرح والبحث.

القارئ لهذا الكتاب سيتأكّد من جديد أنّ القضيّة الفلسطينيّة قضيّة الشّعوب العربيّة الأولى. تماما مثلما هي فلسطين والأردنّ توأمان سياميّان لا ينفصلان، فمن القدس ورام الله يطلّ المرء على المرتفعات الشّرقيّة لنهر الأردن، ويرى جبال مؤاب التي تحيط بالبحر الميّت من جهته الجنوبيّة، ومن مدينة أريحا ومنطقة الأغوار يرى شرق النّهر الذي سُرقت مياهه، ويرى البلدات الأردنيّة من الشّونة الشّماليّة حتّى أمّ قيس، ويرى مرتفعات السّلط التي تمتدّ قمّتها لتتربّع عليها عمّان العاصمة. لكنّه قبل هذا وذاك يقف خاشعا أمام قبور شهداء الجيش العربيّ الأردنيّ الذين ارتقوا سلّم المجد دفاعا عن القدس ومقدّساتها، وقرى اللطرون في منتصف الطّريق بين القدس ويافا، وفي مختلف مدن وبلدات وجبال شرق فلسطين التي باتت بعد النّكبة الأولى تعرف بالضّفّة الغربيّة، لتبقى أرواحهم ترفرف في فضاء المسجد الأقصى وكنيسة القيامة.

وإذا كان شاطئ بحيرة طبريّا الشّرقيّ يمتدّ شمالا إلى الخالصة وإلى سلسلة جبال الجرمق حيث مثلّث الحدود الفلسطينيّة اللبنانيّة السّوريّة، فإنّ حدود الأردنّ وفلسطين تمتدّ من منطقة الحّمة شمالا لتتواصل إلى أمّ الرّشراش التي تقابل مدينة العقبة الأردنيّة مرورا بالبحر الميّت، ويحضرني هنا ما سمعته من الزّجال الشّعبيّ المرحوم أبو سعود الأسدي ابن قرية دير الأسد الواقعة بين مدينتي عكّا وصفد في بداية سبعينات القرن العشرين عندما قال بأسى ولوعة:" كنّا نتناول فطورنا في عكّا أو حيفا، ونتغدّى في دمشق، ونتناول عشاءنا ونسهر في بيروت ونعود إلى بيوتنا في يوم واحد."

وفي كلامه هذا إشارة إلى أنّ بلاد الشّام قبل نكبة الشّعب الفلسطينيّ، وقبل أن يتقاسمها المستعمرون الإنجليز والفرنسيّون ويقسّمونها إلى أقطار حسب اتّفاقيّة سايكس بيكو بلاد واحدة.

أمّا أنا المولود عام 1949 في جبل المكبّر-القدس، فأقول لقد كانت بعض مدارسنا، ومنها مدرستي الثّانويّة "المعهد العلمي الإسلامي" أصبح اسمها بعد احتلال عام 1967 ثانويّة الأقصى الشّرعيّة" تقوم برحلات مدرسيّة إلى الضّفّة الشّرقيّة، وفي ربيع العام 1966 ذهبنا في رحلة لمدّة أربعة أيّام، نمنا في الليلة الأولى في دار المعلّمين في عجلون، وفي الليلة الثّانية في مدرسة وادي موسى عند مدخل البتراءـ وفي الليلة الثّالثة نمنا في مدرسة في مدينة العقبة. وفي الليلة الرّابعة نمنا في بيوتنا. ونصف طلّاب هذه المدرسة تقريبا كانوا من الضّفّة الشّرقيّة ومن قرى مدينة اربد تحديدا، وكان معلّم مادة "الفقه الإسلامي" المرحوم ياسين أحمد ابراهيم من منطقة اربد أيضا. وقبل احتلال عام 1967 كان المئات من أبناء بلدتنا مع أسرهم يعملون في مختلف الوظائف والمهن في الأردنّ ويعيشون فيه، وبقوا فيه.

وقبل النّكبة وما تبعها من احتلالات كان اندماج ومصاهرة بين الشّعبين، فمواطنو شرق النّهر كانوا يؤمّون القدس للصّلاة في مسجدها الأقصى، والتسوّق من أسواقها هي والمدن الفلسطينيّة الأخرى، والعكس صحيح أيضا. وعلى سبيل المثال تزوّجت -خلال ثلاثة أجيال- مئة وثمانون امرأة من عشائر العبادي الأردنيّة في عشائر عرب السّواحرة التي أنتمي إليها وأسماؤهنّ مسجّلة كما أخبرني بذلك المحامي عاهد العبّادي الذي التقيته عام 2010 في عمّان، وتزوّجت عشرات النّساء من عشائرنا من أردنيّين. وهناك من ينحدرون من أصول أصول أردنيّة ما زالوا يعيشون في أملاكهم في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، ورفضوا النّزوح عنها عندما وقعت تحت الاحتلال.

وبعد النّكبة والنّكسة اندمج الطّرفان، وما عاد الزّائر للأردنّ يميّز بين الفلسطينيّ والأردنيّ إلا إذا كان خبيرا بأسماء العائلات.

وعودة إلى أديبنا مفلح العدوان الذي زار الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، واستقبله عند استراحة أريحا ثلاثة من المبدعين الفلسطينيّين هم سامح خضر، زياد خدّاش ويوسف الشّايب، والعدوان يبثّ لواعج قلبه وعقله في رائعته "سماء الفينيق" مسجّلا بلغة أدبيّة جميلة بليغة، وبسرد روائيّ سلس تطغى عليه العاطفة الصّادقة التي أكسبته تشويقا جارفا عمّا رآه، وعمّا شعر ويشعر به في زيارته للجزء المتاح من بلده فلسطين المحتلّة. فتعود به الذّاكرة إلى مقهى حنّا السّريانيّ في الأغوار، ويلتهم معالم البلاد بعينيه وهو يجوب شوارع رام الله ويقف أمام ضريح محمود درويش، ويزور بيت لحم وكنيسة المهد في بيت لحم، وفي الخليل يشاهد بعينيه كيفيّة تقسيم الحرم الإبراهيمي، ويبوح بلوعته عندما أوقفته حواجز المحتلّين عند معبر قلنديا ومنعته من دخول القدس، ومن زيارة مقدّساتها الإسلاميّة والمسيحيّة.

وللأديب مفلح العدوان أقول: في زيارتك هذه، ومن خلال ما كتبت تأكيد قويّ على انتمائك العروبيّ الأصيل، وننتظرك أنت وأبناء العروبة في زيارة لفلسطين المحرّرة من الاحتلال وموبقاته، لتحلّوا ضيوفا علينا معزّزين مكرّمين، ولتتجوّلوا بحرّيّة تامّة في فلسطينكم، ولتنعموا في مقدّساتها وجمالها وخيراتها، وما هؤلاء المحتلون إلا "عابرون في كلام عابر" كما قال العظيم محمود درويش. ومصيرهم مزابل التّاريخ كسابقيهم من الغزاة والمستمعرين هم ومن تواطأ معهم من المتصهينين العجم والعرب.

أخي مفلح: لا نتمنّى الاحتلال لأيّ بلد في العالم، فالاحتلال يمثّل قمّة الإرهاب العالميّ، وبمقدار الوجع الذي عانيته وأنت ترى عسف الاحتلال في فلسطين الذّبيحة، فإنّ فرحتي وسعادتي كبيرة جدّا عندما أزور الأردنّ، وأستعيد كرامتي المهدورة في وطني المحتلّ.

ومن طرعان كتبت الدكتورة روز اليوسف شعبان:

في هذا الكتاب يصف مفلح العدوان رحلته القصيرة إلى فلسطين(الضفة الغربيّة)، يرافقه طائر الفينيق. وطائر الفينيق طائر أسطوريّ، يرمز إلى التجدد والخلود والانبعاث والتصدي، وهذا هو حال الشعب الفلسطيني في صموده وتجددّه وانبعاثه.

محمّلا بالحنين والشوق يصل مفلح العدوان إلى جسر الملك حسين ويتذكر مقهى حنا السرياني فيقول:" الآن.. ها أنا أتأمل بقايا أطلال «قهوة حنا»، وأختار حجرا لأجلس عليه، وأصمت في حضرة أطياف بشر أتخليها تحوم بذاكرتها في المكان، أحدق أكثر في اللامرئي، لأعيد تأثيث المقهى كما كان قبل أكثر من ثلاثين عاما،

وكأن تلك الملامح والتفاصيل تنمو معيدة تشكيله مرة أخرى، لدقائق قبل أن أغادر.. أغمض عيني، فتنفتح شاشة معتقة بالأبيض والأسود لـ«قهوة حنا»: الجدران

الأشجار، الطاولات، الكراسي، ثرثرة المسافرين، رائحة النعناع في كاسات الشاي، فناجين القهوة تدور على الناس، وزجاجات خضراء يلقونها في مجرى السيل؛ لتبرد قبل أن يطفئ بها المسافرون حرارة الغور.(ص 16).

هذا الوصف الدقيق المحمّل بالذاكرة والحنين، يأخذ القارئ في رحلة العدوان إلى فلسطين، فيمتطي معه طائر الفينيق، محمّلًا بالحنين وروعة الاستكشاف والتاريخ بتفاصيله الصغيرة والكبيرة.

يسقلّ مفلح العدوان الحافلة متوجها إلى فلسطين:" من على ضفة النهر تسير بي الحافلة، وأنا روحي، في حقيقة توثبها، التي لا يحسها أحد سواي، تمتطي صهوة الفينيق"(ص 22).

ينتقل مفلح العدوان الى أريحا ثم رام الله، فيزور ضريح الشهيد ياسر عرفات ومتحف محمود درويش ودوار المنارة، ثم نابلس فيزور سوق الخان، مسجد الحنبلي، حارة الياسمينة جامع الساطون، قصر عبد الهادي، حارة السمراء. كما يزور بيت لحم، والخليل وبيت تعمر، ثم زيارة افتراضية الى القدس، حيث منعته قوات الاحتلال من دخولها، لكنه يدخلها افتراضيًّا مع طائر الفينيق:" أمتطي صهوة الفينيق الذي أخذ عهدا على نفسه، بأن يكون قريبا مني، لأرى بأم عيني ما أريد أن أرى، حتى إذا ضاقت بي الأمكنة والحواجز ونقاط التفتيش وإشارات المنع، جاءني طائري، فإما أن أمتطيه لأصل ما انفصل، أو يتجلى لي سر الفينيق بمنحه لي عينا ثالثة، يسكنني بها مفتاح كينونته، لتنبعث الأمكنة التي منعوني عنها والأحداث التي حجبوها عني ويعاد فعل تشكيل الأشياء والتفاصيل، كنعانية الجوهر، كما كانت قبل فيض من الزمان، وكما ستكون عليه حالها بعد الآن، متجددة كما هو الفينيق في انبعاثه، وتساميه، ودورته حياة، وراء حياة.(ص 22).

يتمكّن مفلح العدوان من استحضار تاريخ القدس وعبق أسواقها وبواباتها وكنيسة القيامة والمسجد الأقصى وينتشي قلبه بالإيمان. وكأني به ينطق باسم المنفيين الممنوعين من الدخول الى وطنهم، فيقدّم لهم البديل: رحلة افتراضية مع طائر الفينيق.

يعرّف الباحث ادوارد سعيد المنفى بقوله:"إنّ المنفى حالة دائمة من الغربة والابتعاد والإقامة في الهامش، هو هجرة مستمرّة لا يمكن عكسها، ومن ثمّ هو صيغة من صيغ الوجود، تولّد شعورا متواصلًا بالانشقاق عن السياق والحنين الدائم إلى ماضٍ وأرض وثقافة، لم تعد كلّها موجودة في المنفى، فهو الصدع الذي يصعب شفاؤه، ويفصل بصورة قسريّة بين المرء ومسقط رأسه؛ بين الذات وبيتها الحقيقيّ: إنّ الحزن الجوهريّ الذي يولّده لا يمكن التغلّب عليه. فالمنفى انقطاع عن الأرض الصلبة التي كانت توفّر للمرء الهويّة وصلابة الإحساس بالأمن والطمأنينة؛ ذلك أنّ المنفيّين "مقطوعون عن جذورهم، وعن أرضهم وماضيهم. إنّهم في العادة بلا جيوش أو دوَل، لكنّهم في حالة بحث عنها. لذلك يشعر المنفيّون بالحاجة الملحّة ليعيدوا تشكيل حياتهم المدمَّرة من خلال رؤية أنفسهم كجزء من أيديولوجيا ظافرة أو أمّة حيّة". (سعيد، 2004، ص177).

وهنا يحضرني تساؤل جال في خاطري وأنا أكتب هذه السطور، لو كان ادوارد سعيد لا زال على قيد الحياة، هل سيغيّر من تعريفه للمنفى؟ وهل سيضيف أن المنفيّ قد يعود إلى وطنه على جناحيّ طائر الفينيق؟ وأنه بإمكانه زيارة الوطن افتراضيّا مستحضرا كل ما يعرفه من تاريخه العريق وحضارته وتراثه وأغانيه؟

إن سماء الفينيق رحلة إلى فلسطين صيغت كلوحة فسيفساء تجمع مدن فلسطين بجميع أطيافها ودياناتها المتآخية، وأماكنها وأحيائها ومبانيها وتراثها وأغانيها، هذه اللوحة ازدانت بالتناص والأغاني والأناشيد الدينية والصلوات والأماني، تكللت بالحنين والعشق والتصوف الذي زادها هالة وجمالا، فبدت وكأنّ طائر الفينيق يحرسها ويبعث فيها الحياة والأمل بالولادة من جديد.

ومن مجد الكروم في الجليل الفلسطينيّ الأعلى كتبت فاطمة كيوان:

سماء الفينيق كتاب يندرج تحت أدب الرحلات، تتقمص روح الكاتب فيها منذ البداية طائر الفنيق الأسطوري، ليأخذنا في رحلة استكشاف محلقا عبر الجبال والوديان والسهول والتلال الى مدن وبقاع فلسطين، وهو العاشق لتلك البقاع ليتماهى الأديب في أجمل إحساس وأبدع صورة، فينبش الذاكرة التاريخية للأماكن ، يغوص في رحم المكان ويعتمد توثيق عقد الأمكنة ويرصد تاريخها، أسباب التسمية وتداعياتها وتجلياتها، أصل العائلات والناس فهم حراس الأمكنة والتاريخ. الاماكن المقدسة بالمدن والبلدات أروقتها مقاماتها ومساجدها، ونرى كم تنتشي روح الكاتب بزخم القداسة التي تحيط بالمكان الذي يحل به ويتحدث عنه. والشواهد عديدة منها حديثه عن قبة الصخرة والحرم الابراهيمي وكنيسة المهد والقيامة والكثير الكثير، يبدأ الكاتب رحلته من عمان يتوقف عند جبال السلط، ثم يتابع المسير في الاغوار ويمتطي طائره الفينيق، ويلقي تحيته لأهله في الشونة الجنوبية ويسير نحو الرّامة شرقيّ النهر؛ ليجد أطلال ما تبقى من "مقهى حنا السرياني، الذي أقيم بجانب النهر، فكان مقر استراحة ووضوء للقادمين من عمان والضفة. يجول الكاتب في ربوع فلسطين التي يحب؛ ليرى البيوت والناس ووجوه الجدات وهم يحرسون الأمكنة والذاكرة والتاريخ. وهنا يدعو الكاتب للتحدي وعدم القطيعة ليكونوا بالداخل وليروا بأعينهم معاناة الأشقاء تحت الاحتلال البغيض. في رحلته استقبله أصدقاؤه الأدباء سامح خضر وزياد خداش ويوسف الشايب في استراحة أريحا بعد دخوله البوابة، يتنقل الرحالة بين البلدات من أريحا الى رام الله الى نابلس ثم القدس الخليل بيت لحم، ثم رحلة العودة الى عمان . في ترحاله يصف معاناة الشعب الفلسطيني على الحواجز، ويذكر ما تعرض له عند حاجز قلنديا التي وصفه "بوابة الاذلال" والأسلاك الشائكة والبوابات المدورة ومنعه من دخول القدس حلمه الذي لم يتحقق يوظف الكاتب في رحلته النصوص الشعرية والقصائد، وكتب ومعلومات تاريخية ونصوص توراتية ليدعم افكاره من حيث توثيق دلالات الأسماء وذاكرة المكان. مثل قصيدة درويش( فكر بغيرك) و(فدوي طوقان )وقصيدة (موطني) والعديد من الاقتباسات الجميلة التي أثرت النّصّ، ثم ينهي نصوصه برحلة العودة الى بلده وروحه الحائرة ما بين الهنا والهناك، ما بين عمان وثرى الأردن وما بين رام الله وفلسطين . ويتساءل عن حق العودة لإخوانه وأشقائه اللاجئين، ويعاهد نفسه بالعودة ولو بعد حين لفلسطين المحرّرة؛ ليطرق أبواب القدس ويدخل الخليل مخترقا كل إشارات التحذير والأسلاك الشائكة ومشاكسات جنودالاحتلال، وأخيرا يعود لوطنه محملا بالكوفية وحفنة تراب من أرض الأجداد لابنته التي أوصته بذلك مع الشعور بالأمل والتأكيد بأن قضية فلسطين هي قضية جميع الشعوب العربية. وان فلسطين وعمان توأمان لا ينفصلان. وأن لابدّ من تحريرالبلاد المقدّسة.

وقالت هدى عثمان أبو غوش:

في "سماء الفينيق"يبوح ويوثق الكاتب الأردني مفلح العدوان بضمير المتكلّم وبسرد ذاتي بواسطة عدّة نصوص مختلفة مشاهداته على أرض فلسطين، وتعتبر هذه النصوص من أدب الرّحلات، ينتقل الكاتب في رحلته عبر جناحي طائر الفينيق الأسطوري من وطنه الأردن ثمّ إلى فلسطين، يتجول الكاتب في بعض المدن والقرى الفلسطينية.مثل أريحا، رام الله، بيت لحم، نابلس والخليل، يغيب الفينيق عن الكاتب لأنه بين أهله، بينما يسانده ويوصله إلى القدس من خلال تقمص العدوان لروح الفينيق، الّذي يرمز إلى الخلود والقوة والتجدد، ونلاحظ مدى قوة الفينيق في التحدي وتحقيق الأمل ودخول روح الكاتب القدس . في سماء الفينق"أشواق وحنين إلى فلسطين وروح هائمة بالمدن وتفاصيل المكان والتّاريخ والذاكرة والأصدقاء، في سماء الفينيق صور الاعتداءات من قبل المحتل على المكان ودور العبادة وعين الكاتب شاهدة على المعاناة أمام الحواجز. من الأساليب التّي استخدمها الكاتب لتوثيق رحلته إلى فلسطين هي استحضار شخصيات مختلفة تؤكد بداية على عمق الصلة والترابط بين الشعبين الأردني والفلسطيني منها شخصية الأردني "حنا السرياني"، صاحب المقهى في الشونة قرب جسر الملك حسين يقول حنا:" أيام البركة والخير كانت المدن مفتوحة على بعضها وكانت السلط مثلها مثل نابلس، الخليل، كما الكرك وإربد كأنّها بيسان....وترتبط كلّها بالعروة الوثقى".ا ستحضار وذكر شخصيات أدبية وسياسية مثل محمود درويش خليل السكاكيني، ياسر عرفات وغيرهم، استحضار الشعر والأغاني التراثية التي تعبر عن الشوق للوطن وروحه. استحضار التّاريخ ومعالم المدن وبعض القرى، ووصف الحارات والطرق وبعض المعالم الدينية والمقامات بإسهاب، ويدلي بالمعلومات بشكل دقيق ويوثقها بالتواريخ، ومن خلال تلك المعلومات تبرز ثقافة الكاتبوحبه للقراءة. ولا ينسى ذكر شجر الزيتون حين مرّ في رام الله؛ لأنّ هناك علاقة حميمية بين الشجر والإنسان الفلسطيني على وجه الخصوص في ظلّ الاحتلال، يذكر معلومات حول(تماثيل الأسود في دوار المنارة، قرية أرطاس، الخضر والمقام، حارات نابلس، المقهى في رام الله والشونة ومتحف محمود درويش الخ). جاء الإسهاب ليؤكد فلسطينية الأرض وعروبتها. استحضار الخيال المتمثل بطائر الفينيق الّذي يرافقه في رحلته وتقمص الكاتب لروح الفينيق وخلق صورة شاعرية خاصة عندما منحت للفينيق صفة الكلام( التشخيص)عندما تكلّم خلف نافذة الحافلة مع الكاتب، وأشار إليه بزيارة افتراضية فيها تحلّق روح مفلح العدوان في القدس بواسطة جناحي الفينق، بينما جسده يظلّ في الحافلة. وأيضا غناء روح الكاتب البيت لنا، هذا الخيال الجميل جاء ليؤكد على أنّه لا بدّ لقيود وحواجز الاحتلال أن تنكسر، هو رمز للأمل والصمود والإصرار على شرعية المكان للفلسطيني.استخدام المقارنة للمكان ما قبل الاحتلال وما بعده تمّ وصف صور الاشتياق لدى الكاتب لحبيبته فلسطين، فتبدو أولى الصور حين لوّح بيده من إحدى المدن الأردنية قبالة فلسطين. ولهفته بالغناء "جفرا وهي يا الربع"وصور عناقه لأصدقائه حين وصل فلسطين، وتبدو صور الاشتياق في محاولة الكاتب للدخول إلى القدس والأمل في دخولها في المستقبل، وأحسن الكاتب في وصفه الطبيعة ونهر الأردن، وقد أعجبني التشبيه المذهل كتشبيهه الذّباب في الشونة وعلاقته مع المحتلّ، "وكأنّ الذباب في تحالف مع جند الاحتلال، ذباب أريحا هو حالة أُخرى لتأمل المحتل". استخدم السرد السلس الإنسيابي وفيه يعبر عن عاطفته تجاه ما يراه على أرض فلسطين، استخدم بعض الحوارات إمّا هاتفيا أو وجها لوجه.

حسب رأيي، استرسل الكاتب كثيرا في اقتباس القصائد، وكان بالإمكان الاكتفاء ببضعة سطور. أمّا بالنسبة للمقدمات قبل بداية السّرد فحبذا لو امتنع عنها، فمن الأفضل أن يكتشف القارئ وحده الأحداث أو إلى أين يسير الكاتب بمفرده دون معرفة مسبقة. أنهى الكاتب رحلته بالأمل والحنين بتكرار الرحلة "سنعود إلى تلك البلاد بلادنا فلسطين"، وهو بذلك يؤكد على هوية البلاد وعمق المحبة بين البلدين وبالتالي يمكننا أن نقرأ من بين مسارات الرحلة وتوجهها في "سماء الفينق"، رسائل الكاتب للقارئ وهي أنّ العلاقات الأردنية الفلسطينة هي علاقة الروح والقلب معا. وأنّ الفلسطيني له حضارته وتاريخه، وعاداته، ويجب عدم الاستسلام أمام من يحاول طمس هوية المدن وتزييف التّاريخ والحقيقة، بل لنكتب عشقنا لفلسطين،ونسمع صوت الأماكن من خلال أقلامنا.

وقال الدّكتور عزّالدّين أبو ميزر:

في العنوان نقص فالرحلة كانت إلى جزء يسير من فلسطين، ولا بأس عليه من باب إطلاق الجزء على الكل والعكس صحيح لغة . أمّا أنه من أدب الرحلات فهذا صحيح، ولكنه تميز عن غيره في مزج التاريخ بالجغرافيا والشجر والحجر بالناس والشعر والأدب والدين والرؤى الإنسانية في خلطة رائعة من الرياحين والورود والأشواك، وجعل منها باقة جميلة رائعة الرواء تسر الناظرين، وتميز عن كل من كتبوا في أدب الرحلات أنه كان يكتب بدمه تارة وبعرقه تارة أخرى وبخوفه تارة وتمنياته تارة أخرة، ويمزج الفرحة بالألم والأمل بالإصرار والخيال بالحقيقة، ويسكبها كلها في بوتقة من الإحساس الصادق ولهفة وحنين الأم إلى ولدها الذي أضاعته ثم وجدته، وضمته إلى صدرها وهي تبكي فرحا، وقلبها ينبض خوفا عليه ولا ترغب في تركه أو الابتعاد عنه، وذلك بلغة جميلة سليمة وراقية لا تخلو من هفوات تعد على أصابع اليد الواحدة في عدم جزم المجزوم في ثلاثة مواضع، ورفع خبر كان في موضع رابع، وما ذكرت ذلك إلا للأمانة في النقل كما كان هو أمينا وصادقا في نقل مشاهداته بإحساس مرهف لا ينطق إلا بالصدق والأمانة. جميع قراءاتي تكون عامة ومجملة فلست بالمتخصص في الأدب ونقده، فأنا طبيب أسنان، ولكنني أنقل إحساسي ورؤياي دون مراء، ولم يترك لنا كاتبا الكبير الشيخ جميل السلحوت ونوّارة ندوتنا الأديبة الرائعة ديمة السمان، ما يمكننا أن نضيفه على ما كتبا، إلا ما لا يتقنانه ولكنهما يجيدان تذوقه بحرفية وإتقان وهو الشعر الذي أزعم أنني أجيد التعبير به بشكل معقول،بقصيدة : (بشرى) أهديها لكاتبنا الرائع الذى لم يتمكن من زيارة القدس ويافا وحيفا وعكا والجليل، وأبشره بأنه سيراها جميعها قريبا بإذن الله تعالى.

(وكما جاؤونا هم يمضون)

(بشرى) ......

فِي العَادَةِ أحلُمُ وقليلٌ
مِن حُلُمِي يَتَحَقّقُ فِعلَا
لَكِنّي اليَومَ أنَا وَحدِي
أتَوسّدُ فِي يَافَا الرّمْلَا
كَم أعشَقُ هَذَا البَحرَ،
وَأكرَهُهُ فِي ذَاتِ الوَقتْ
لَكِنّ اللّحظَةَ هَذَا اليَومَ،
قَدِ اختَلَفَتْ
وَحَقِيقَةُ أنّا أهلُ الأرضِ
وَأنَّ عُرَانَا لا تَنبَتّْ
وَسَنبْقَى نَحنُ هُنَا الأعلَى
وَبأنّا نَجترِحُ الأمَلَا
كَيْ يُصبِحَ فِي اللّحظَةِ فِعلَا
وَلِذا أُقسِمُ أنّي اليَومَ سَمِعتْ
وَبصِدقِ يَقِيني هَذَا الصَّوتْ
وَأنَا أتَخَيّلُ مَوجَ البَحرِ،
مَرَاكِبَ كَحَوامِلَ شَاهَتْ
وَتُسَاقِطُ مِن فَمِهَا الحِمْلَا
قَيئًا يَتَنَاثَرُ مِنهُ لُصُوصُ الأرضِ،
بُذورًا مَا جَاءَتْ إلّا
كَيْ تُنبِتَ فِي الأرضِ الغِلَّا
مٍن دَمِنَا تُشْبِعُ شَهْوَتَهَا
وَبُطُونَ أمَانِيهَا الثّكلَى
مِن كُلِّ بِقَاعِ الأرضِ أتَوْا
وَغَزَوْا سَاحِلَنَا وَالسّهلَا
وَاسْتَشرَى الشّرُّ بِهِمْ وَمَضَى
مَا حَيثُ هُمُ حَلُّوا حَلَّا
مِثلَ السّرَطَانِ قَدِ انتَشَرُوا
مًا أبقَوْا جَبَلًا أو تَلَّا
عَاثُوا فِي كُلّ فِلسطينَ
وَمَا تَرَكُوا خِصبًا أوْ مَحلَا
وَالكُلُّ يَمُدُّهُمُ مَدَّا
بِجُنُونِ مَنِ افتَقَدَ العَقلَا
حَتَّى زُعَمَاءُ عُروبَتِنَا
لَا أدرِي جُبنًا أمْ جَهْلَا
سَارُوا فِي الرّكْبِ فَمَا أبْقَوْا
لِلنّخوَةِ وَالشَرَفِ مَحَلَّا
إلّانَا نَحنُ الشَّعبَ هُنَا
كَالشَّوكِ بِحَلقِهِمُ انْشَتَلَا
وَإذَا بَالصُّورَةِ قَد قُلِبَتْ
وَالصَّوتُ بِكُلِّ الشَّطِّ عَلَا
وَإذَا بٍي أقْفِزُ مُنتَصِبًا
وَالنّفسُ تُسَائِلُنِي عَجْلَى
هَل حَقًا مَا أسمَعُ وَأرَى
أمْ مَحضَ خَيَالٍ يَتَجَلَّى
هَلْ عُدتَ لِتَحلُمَ يَا هَذَا
فأجَبْتُ. بـِ..لَا ..لَا ..لَا..
وَأقُولُ لِمَا تُبْصِرُهُ العَيْنُ
بَلَى... وَالله وَألفُ بَلَى
فَالسُّفُنُ عَلَى مَرآى نَظَرِي
أُبصِرُهَا تَحمِلُ مَن جَاءُوا
وَتَعُودُ بِهِمْ رَتلًا رَتلَا
وَكَمَا جَاءُونَا هُمْ يَمْضُونَ،
فَهَذِي أرضِي تَلفِظُهُمْ
تَنفِي الخَبَثَ كَمَا عَنهَا
مِن قَبْلُ نَفَتْ مَنْ أنْكَرَنا
وَستنفي من يزعُمُ أنّا
لسنا لِفِلِسطِينَ الأهْلَا

وكتبت دولت الجنيدي:

على جناحي طائر الفينيق يطل علينا الأديب مفلح العدوان برحلته الى فلسطين. بدأها بتحية من الأردن الشقيق شعبا وبلدا. تحية من المدن في الأردن الى المدن المقابلة لها في فلسطين، من الجبال للجبال من ضفة النهر وامتداد المرتفعات

ورمل البحر والشواطئ وامتدادها من الجنوب الى الشمال.

يعبرالجسر من الضفة الشرقية إلى الضفة الغربية بعد إلقاء التحية على أهله في الشونة الجنوبية، ثم يمر على أطلال مقهى حنا الذي له ذكرى في نفسه. ويصل الى فلسطين التي أحبها بخطى ثابتة وعواطف جياشة ومحبة تفوق الوصف، وإصرارا وتحديا أن يرى بأمّ عينيه ما يحصل على هذه الأرض، لأنه لا يكتفي بمتابعة معاناة الأهل في فلسطين من شاشات التلفزة التي لا تنقل سوى النذر اليسير من الضيم الواقع عليهم. ولأنه يود أن يكسر الحاجز الذي صنعناه وصدقناه، وهذا ما يوده العدو ويستثمره لتبقى القطيعة. فجاء ليتلمس تلك المعاناة عن قرب.

ويستقبل بحفاوة من الأصدقاء، ويبدأ رحلته من أريحا الى رام الله ثم الى نابلس ثم الى بيت لحم وما حولها ثم الى الخليل. أمّا القدس التي منعه من دخولها فقد دخلها افتراضيا على جناحي طائره الوفي الذي ينجده عند الشدائد. فوصفها أجمل الوصف وصف أماكنها المقدسة، لأنه مسكون بذاكرة القدس، وتهزه مهابة التاريخ فيها، قداستها وتاريخها وفسيفساء أماكنها التي رسمها من شعاع الذاكرة التي يختزنها عن كل شيء نقي فيها، وعن معاناة أهلها وصمودهم فيها.

أمّا المدن التي أتيح له زيارتها عن قرب واختزن في ذاكرته كل ما رأى وسمع عنها وأضافها الى مخزونه التاريخي الموغل في القدم، وكتب كل ما رأى وسمع، وكل ما يعرفه عنها وغاص في أعماق تاريخها وأماكنها المقدسة والأنبياء الذين زاروها، وعن عظمة أهلها وأصول عائلاتهم وتاريخهم وصمودهم أمام الأعداء أحفاد من ذبحوا الأطفال في بيت لحم. وكتب عن مذبحة المسجد المسجد الإبراهيمي في الخليل وعن تقسيمه زمانيا ومكانيا، والتفريق بين النبي وابنه في هذا التقسيم.

وعاد الى عمان بمثل ما استقبل من حفاوة مستقلا سيارة عبر الجسر وهناك رأى جناحي طائر الفينيق نجمتين تومض إحداهما فوق عمان والأخرى فوق القدس. وبعد ذلك كتب سماء الفينيق؛ ليوثق كل ما رأى وسمع واختزن في ذاكرته من مشاهد وذكريات، مع استرجاع أحداثث موغلة في القدم؛ لتثري القصة بلغة سردية سهلةجميلة وإسهاب لا يملّه القارئ.

وقالت مريم حمد:

كتاب غني وممتع في أدب الرحلات، وصف فيه الكاتب رحلته التي زار فيها فلسطين، ليطلع القارئ من خلال سرده لأحداث زيارته برفقة طائر الفينيق على جماليات هذا الوطن المسلوب.

بث فينا الكاتب روح طائر الفينيق الذي يمثل الخلود والحياة الأبدية، ويمثل السلام والمحبة، ويشعر بآلام البشر على الأرض.

وكما هو الفنيق المتجدد في انبعاثه وتساميه ودورة حياته، استطاع الكاتب أن يجدد فينا الشعور بجمال هذا الوطن، وارتباطه الوثيق بتوأمه الأردن، رغم الحدود التي فرضت على ضفتي البلدين.

وعلى الرغم من أن نهر الأردن والذي هو نهر الشفاء، أصبح الآن هو نفسه الحاجز الذي يفصل العائلات التي لطالما التقت وعاشت بهناء ببقعة جغرافية تشكل تكاملا جميلا للوحة متكاملة.

ذكر الكاتب في كتابهك"لم تكن الحدود موجودة، لكنهم وضعوها، وفرضوها، وجعلونا نشعر بوجودها."

"ها أنا وجها لوجه أمام جندي إسرائيلي يسألني عن تصريح المرور للدخول والعبور والوصول إلى فلسطين" وهنا أتساءل لماذا لم يستغل الكاتب طائر الفينيق الذي رافقه ليطير به فوق نقاط التفتيش والحواجز؟ لماذا كان مضطرا لإبراز أوراقه وهويته للجنود الذين اعترضوا طريقه؟

أعجبني الوصف الذي يوحي بأن هذه البقعة كما قال محمود درويش أم البدايات "وتابعت.. وتابعني طائر الفينيق فرحا وحملت حقيبتي، وفي أول نظرة، فيها لذة أول حب، أول نبض قلب، أول صرخة مولود، أول بزوغ شمس، أول قطرة زيت، أول وحي آية، أول دهشة.. كانت الإطلالة الأولى، تحمل أعمق رعشة ّهزتني"

شبه الكاتب الضفتين كحجرتي قلب فقال: من ضفة للضفة الأخرى، وعلى ترنيمة القرب جزت الجسر من حجرة القلب إلى حجرته الأخرى، تشبيه رائع للواقع الجغرافي والتاريخي الذي يربط الأرض والضفتين.

أبدع الكاتب في سرد جزء من التاريخ بطريقة سهلة وبسيطة، وتحمل القارئ على تخيل الواقع كما هو في السابق وكما هو الواقع الأليم الآن.

وكتبت نزهة أبو غوش:

في نصوصه النّثريّة، أمسك الكاتب ريشته وألوانه بأيدٍ صلدة واثقة، وخطّ كلماته عن الوطن الكبير – الأردن وفلسطين- الّذي يفصله جسرا وهميّا فقط، إِذ لا علاقة لهذا الجسر الا للعبور، بينما التّواصل الرّوحي بين الشّعبين واضح تماما، حيث يؤكّد عليه الكاتب من تمسّكه بالمكان؛ حيث أنّ المكان كان هو البطل في النّص. تماهى الكاتب مفلح العدوان مع النّاس، الصّخر، والحجر والبساتين والطّبيعة والأشجار والأنهار والبحار، ومع كلّ ذرّة تراب على أرض فلسطين.

رصد الكاتب الأمكنة الّتي زارها في فلسطين، وأوجد لها وجه الشّبه مع أمكنة أخرى في الأردن، فظهرت وكأنّها توأم لها، من حيث جغرافيّتها، وطبيعتها وأماكنها المقدّسة، وتاريخها؛ ومدى تعلّقه بها. نلمس في النّص مدى اهتمام الكاتب بإظهار المؤاخاة بين الشّعبين. لقد أتقن الكاتب وصف المدن والقرى المجاورة لها، وذكر تاريخ كلّ مدينة مستندا بذلك على المراجع المذكورة في نهاية الكتاب. إِنّ توثيق الأحداث التّاريخيّة تجعلها أكثر صدقا، وتقرّبها من جعلها نصوصا تاريخيّة، أكثر منها أدبيّة.

أضاف الكاتب القصائد لبعض الشّعراء مثل: محمود درويش، السّكاكيني، عبد الغني النّابلسي، إبراهيم طوق، وفدوى طوقان....؛ لقد أضافت هذه القصائد زخما أدبيّا وجماليّا على النّص، وأضافت أهميّة للأماكن الّتي مدحت في كلّ قصيدة، نحو مدح مدينة القدس ونابلس والخليل، وبيت لحم... وغيرها.

هناك قصص أسطوريّة ذكرها الكاتب نحو قصّة الجنّة المغلقة في مدينة الخضر، وجماجم الأطفال الذين قضى عليهم هوريدوس، وغيرها الكثير حتّى عن الشّجر والحجر؛ مما أضاف نوعا من التّشويق في قراءة النّص.

لم يغفل الكاتب أن يضمّن نصوصه عن مدى الألم والمعاناة والمضايقات الّتي يتلقاها الشّعب الفلسطيني من المحتلّ في كلّ مدينة زارها. كما وصف بعض هذه المضايقات الّتي يلمسها المواطن خلال مجرى حياته اليوميّة.

لقد كان أصدقاء الكاتب الّذين ذكرهم في كتابه، بمثابة حلقة وصل لعمليّة السّرد التّي ذكرها الكاتب لبعض الشّخصيّات الحقيقيّة من أصدقائه، الّذين قاموا باستقباله والتّرحيب به في فلسطين، أضاف بهجة وفرحا في قلب القارئ؛ لأن الزّائر نفسه فرح وابتهج وتفاعل بشكل مؤثّر جدا، وقد ذكر الكاتب الأسير باسم خندقجي، وروايته الأخيرة" مسك الكفاية" في مدينة نابلس؛ ممّا أعطى إِضافة معنويّة للقارئ الّذي يحبّ، ويفتخر بهذا المناضل، والأديب المتمكّن .

العاطفة في نصّ الكاتب العدوان بدت بارزة، حيث وجد الفرح والانفعال والغضب والكره مع كلّ مرحلة من مراحل زيارته، كان عدم مقدرته دخول القدس أمرا مؤلما؛ حيث زارها من خلال طائر الفينيق أيّ الزّيارة الافتراضيّة الّتي عمّرها خياله.

لقد أسهب الكاتب في الحديث عن الكنائس في معظم الأماكن: صفاتها وبنايتها وتاريخها وما روي عنها... ؛ ربّما يعود ذلك إِلى انتماء الكاتب للدّيانة المسيحيّة.

طائر الفينيق:

لقد استخدم الكاتب العدوان طائر الفينيق كوسيلة للتّعبير النّفسي بعد عملية سرد متعبة، يحتاج بها الكاتب فسحة زمنيّىة؛ كي يعبّر بها عن فكرته، أو فلسفته، أو رؤيته وهي طريقة ذكيّة إِذا ما استخدمها الكاتب بشكل صحيح.

هناك مثال لهذه الفكرة في رواية الأديب طه حسين " دعاء الكروان" قال في مرحلة نفسيّة على لسان البطلة: "منذ ذلك الوقت كان العهد بيني وبينك أيّها الطّائر العزيز على أن نذكر المآساة كلّما انتصف الليل....."

شعرت عند قراءتي لنصوص الكاتب بأنّه قد غيّب طائره، أو تناساه في محطّات كثيرة كان بحاجة ماسّة لأن يخاطبه، أو يناجيه ويبوح له بأشياء كثيرة واجهته في رحلته إِلى فلسطين المحتلّة.

اللغة سلسة وواضحة وموثّقة."أنصح بطباعتها بعد مراجعة الأخطاء الاملائيّة والنحويّة.

وقالت رفيقة عثمان:

تطرّقت هذه النّصوص لوصف وتأريخ الأماكن في فلسطين؛ وذلك ممّا أثرى مضمون الرّواية؛ إلّا أنه لدي بعض التعقيبات حول أسلوب وتصنيف هذه النّصوص.

نصوص هذا الكتاب لم تُصنّف من قِبل الكاتب، وفقا لقراءتي ممكن تُصنيف هذا الكتاب "سماء الفينيق"، تحت مسمّى أدب الرّحلات، حيث وصف الكاتب رحلته من الأردن إلى فلسطين، والعودة من فلسطين للأردن.

اختار الكاتب شخصية وهميّة، وهي شخصيّة الفينيق؛ للإستعانة به عند اللّزوم، واللّجوء إليه عند الأزمات أثناء رحلته.

اهتم الكاتب العدوان في رصد أسماء الأماكن المختلفة من فلسطين، ووصف جماليات هذه الأمكنة، والشرح عن تاريخها وتمجيد آثارها، وأماكنها المُقدّسة، ومدى تأثيرها على نفسيّته وعاطفته.

الأماكن التي زارها الراوي: أريحا، ورام الله، وبيت لحم، والخليل، وبعض القرى المجاورة مثل: بيت تعمر، والخضر، وجبل هورودوس، وغيرها، كذلك أريحا، ومقام النّبي موسى. لم يغفل الكاتب عن ربطه للأماكن، ما بين المدن في فلسطين والأردن، والعلاقة المتينة التي تربط بينها.

تبدو العاطفة طاغية نحو الأماكن، والمكان هو البطل الحقيقي في النّصوص.

روى الكاتب نصوصه، بلسان "الأنا" على لسان الرّاوي، ممّا يدل على صدق تجاربه، وصدق الأحداث الّتي واجهها، وليست على لسان راوٍ آخر. ساهم طائر الفينيق بطريقة الحوار مع الرّاوي، ومرافقته الوهميّة خلال الرّحلة الميمونة.

ظهر في نصوص الكاتب العدوان، استخدامه المُتكرّر بالتاريخ، وشرح تاريخ نشأة الأماكن المذكورة أعلاه، ومع ذكر وقائع وأسماء أشخاص برزوا في الفترة الزّمنيّة التي حكموا بها. لم يحالف الراوي الحظ بزيارة مدينة القدس، وذلك لعدم منحه تصريحا لدخولها من قِبل السّلطات المُحتلّة؛ عبر الحواجز والمعابر؛ عند إرجاعه منها، وملاحظاته لأسلوب التعامل المرفوض للفلسطينيين العابرين عند الحواجز . هنا استعان الرّاوي بطائر الفينيق الصّديق، باستحضار الأماكن والمُقدّسات الهامّة الّتي تشوّق لرؤيتها البطل.

استعان الكاتب بشرح التواريخ للأماكن، بالمصادر العلميّة المُوثّقة في نهاية الكتاب، تبدو النصوص في هذا الحال، وكأنّها تحذو نحو المقالة العلميّة؛ إلّا أنّها تفتقر للتوثيق داخل النّصوص، لذا أستبعد تصنيفها تحت المُسمّى البحث العلمي. بالإضافة لطريقة السّرد في الوصف لجماليّات الأمكنة، ودمج الطبيعة، والخيال عندما استخدم "الفينيق" كشخصيّة وهميّة؛ لمساعدة الراوي، وتسليته أثناء رحلاته داخل فلسطين.

إنّ عرض المعلومات العلميّة والتاريخيّة، أثقلت على نصوص السّرد أكثر ممّا تحتمل، واستبعاد التفكير نحو تصنيفها ضمن المُسمّى "الرواية"، وقلّل من شدّة التشويق للقراءة.

رصد الكاتب على لسان الرّاوي، عددا لا بأس به من أسماء حقيقية لأصدقائه الفلسطينيين: من أدباء وشعراء وأصدقاء ربطتهم به الصّلة سابقا؛ موضحا للقارئ عن حقيقة صدق زيارته، للأماكن والأشخاص؛ ومن أسماء أصدقائه المهمّين: سامح خضر، وزياد خدّاش، ويوسف الشّايب، وماجد أبوغوش، ومهيب البرغوثي وغيرهم. هذا الجمع من الأسماء، يمنح السرد جزءا من السّيرة الذّاتيّة؛ لتوضيحه مدى علاقته بهم، وعرض تجاربه معهم، وتذكّر أحداث وحكايات دارت بينهم؛ بالإضافة لمساهمتهم في الشرح والدليل حول الأحداث والأماكن التي زارها الرّاوي في فلسطين.

برزت المبالغة المُفرطة في استخدام التّناص في نصوص الكتاب، مثل: التّناص الدّيني، والتّناص الشّعري، كما ورد صفحة 28 تناص للشعر الصوفي للشيرازي " إذا ما سمعت لأهل القلوب فحاذر .... إلى فوجه الحياة جميل التّمني، إذا كان فيه حديث القلوب". كذلك ظهر التّناص في أغنية "وين ع رام الله" صفحة 31، وأغنية يا زهرة المدائن " البيت لنا والقدس لنا.." صفحة 67.

أضاف الكاتب تناصّا شعريًّا للشاعر إبراهيم طوقان "موطني موطني .... الجلال والسّناء والبهاء في رباك... تبلغ السّماء"، بالإضافة لتناص للشاعرة فدوى طوقان، كما ورد صفحة 60 " على أبواب يافا يا أحبّائي.... وغصّ القلب بالأحزان" : كذلك استخدم تناصّا للشّاعر عز الدّين مناصرة، في ديوانه الشعري يا عنب الخليل "سمعتك عبر اللّيل النّزف.."صفحة 85، بالإضافة لعرض تناص للشيخ المقري نفح الطّيب، خليل الرّحمن قد جئناك نرجو... شفاعتك التي ليست تُردّ..... فهم أتوكَ وأنت فرد"، لم تخلُ النصوص من التّناص الدّيني من الكتاب المُقدّس صفحة 92 " فإذا كان القلب محفوظًا ..... أنا لست من العالم" بالإضافة للصّلاة " أبانا الّذي في السّموات ... لكن نجّانا من الشّرير" صفحة 100.

برأيي إنّ الاستخدام المبالغ فيه للتّناص غير محبّب، ويخفّف من حدّة التشويق لقراءة النّصوص. ويُثقل على القارئ بالخروج عن الاندماج بالقراءة، فتصبح النّصوص بعيدة عن الإبداع والابتكار، على الرّغم من دلالتها على سعة ثقافة الكاتب ومعرفته بأمور مختلفة .

وُفّق الكاتب في اختيار عنوان نصوصه، "سماء الفينيق" نظًا للفينيق عندما عاد الرّاوي إلى الأردن، فرد الفينيق جناحيه، وأنارهما، بحيث فرد جناحا نحو الأردن، وفرد جناحه الثّاني نحو فلسطين؛ بمعنى أن كلا البلدين موجودان تحت سماءٍ وغطاءٍ واحد.

لا شكّ بأنّ الكاتب أراد أن يرمز، لربط الأواصر بين البلدين، لِما لهما من تلاحم وتواصل.

في نهاية الكتاب، ظهر تكرار لا ضرورة له للأحداث، عند عودة البطل إلى الأردن، حيث ذكر ذكرياته من جديد، لِما رآه، وتركه خلفه.

خلاصة القول: نصوص "سماء الفينيق" تعتبر نصوصّا لمزيج من أدب الرّحلات، وجزءا من السّيرة الذّاتيّة، وتأريخا للأماكن والأشخاص. لا يُمكن تصنيفها تحت المسمّى رواية، أو قصّة؛ لأنّ عناصر القصّة لا تكتمل فيها، وتفتقر لاتبّاع خطوات البحث العلمي بحذافيرها.

تصلُح هذه الرّواية لتعليم الطّلاب في المدارس في البلاد وخارجها، حول معرفة الأماكن والأشخاص، والشّعراء في فلسطين.

تمثّلت عاطفة الكاتب في النّصوص، عاطفة الانتماء للأمكنة، وحب الوطن، والرّغبة في إبراز لُحمة البلدين والشَعبين: الفلسطيني، والأردني.

"سماء الفينيق" تحت اسم الرواية، برأيي تُعتبر هذه النّصوص تأريخا، وليس سردا أدبيّا.

وكتبت ميسون التميمي:

يتحدث الكاتب عن رحلته إلى فلسطين ، فقد رفض العدو محاولات مفلح العدوان زيارة وطنه الثاني فلسطين ثلاث مرات، وفي كل مرة يزداد اصرار مفلح العدوان إلى أن نجح في المرة الرابعة بتحقيق حلمه وزيارة وطنه الثاني فلسطين، لقد جسد لنا رحلته وما فيها من حب وشجن وشوق وعشق لفلسطين وأهلها وشجرها بدون استثناء.

مُنع مفلح العدوان من زيارة ودخول مدينة القدس الشريف بسبب الحاجز اللعين الذي وضع على مشارف قلنديا، فقد حالَ بينه وبين وصوله الي معشوقته القدس، ولكنه استطاع أن يصلها بقلبه وعقله وفكره وجوارحه، فكتب عنها أجمل العبارات وأعذب الكلام.

في الأيام الخمسة المحددة لزيارة مفلح العدوان وطنه الثاني فلسطين لم يحدد أي برنامج مسبق للإلتزام والعمل به.

تنقل مفلح العدوان بين محافظات الوطن، بدءا من أريحا الذي لم يزعجه فيها سوى الذباب الذي شبهه بالاحتلال .

زار أيضا مدينة رام الله ومتحف محمود درويش وقبره، وزار مدينة بيت لحم وخليل الرحمن أيضا.

لاحظنا أن طائر الفنيق لم يكن ملازما للكاتب فقد كان يبتعد عنه في أوقات يشعر بأن صاحبهُ في أمان، ويهبّ لدعمه ومساندته في الأوقات الذي يحتاج به إلى دعم ومساندة.

ولشدة الصله الوثيقة بين فلسطين والأردن فقد تحول جناحا طائر الفنيق إلى نجمتين واحدة تضيء عمّان والأخرى تضيء سماء القدس.

كتاب ممتع ورائع ذو ألفاظ شجبه ولغة شفافه يشحن القلب بالحس الوطني، ويسلب اللب ويوثق التاريخ ويكشف عن مؤامرة الاستعمار في تهويد المدينة.

ديمة جمعة السمان

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى