الأحد ١١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٠
بقلم رمزي حلمي لوقا

مَريَم

يا بِنتَ عُمرِىّ، عَانِقِى الأيَّامَ
واستَشرِفِى "الدَانُوبَ" والأحلامَ
لا تُخبِرِى "الدَانُوبَ" أنِّى مُوحِشٌ
و يَدُورُ فى فَلَكِى الفَرَاغُ رُكَامَا
هل تُشفِقِى كالنِيلِ يا صَوتَ الَنَدَى
فَالنِيلُ يَبكِى غُربَةً و خِصَامَا
فَالنَهرِ أَضحَى كالمَفَازَةِ مُقفِرًا
و يَثُورُ يَهذِى بالجُنُونِ هُيَامَا
يَا قُدسَ أقدَاسِ القَصَائِدِ و النِدَا
لا تَغزِلِى الحَرفَ المَصُونَ سِهَامَا
لا تُشعِلِى الأشوَاقَ "بِنت عَزِيمَتِى"
فَالشَوقُ يٌخمِشُ شَوكٌتِى إيلَامَا
ما زِلتِ نَبتًا كَالرَبِيعِ إذا استَوَى
طُهرًا لِيَزهُو بِالمُرُوجِ خُزَامٌى
هَيَّا اسمَعِينِى اليَومٌ، تِلكَ وَصِيَّتِى
فَالعُمرُ يَمضِى بِالسِنِينِ حُطَامَا
ما قد يُقَالُ الآنَ إلا صِيغَتِى
لِلبَوحِ فى صَدرِ "المَسِيحِ" سَلَامَا
كُونِى كَنَبعِ المَاءِ، كُونِى" مَريَمَا "
تَكُن الحَيَاةُ مَوَائِدَا و غَمَامَا
فُكِّى خُتُومَ السِرِّ فى أحلَامِنَا
من تَملُكَ المُفتَاحَ و الأختَامَ
تِلكَ ابنَتِى يا قوم، تِلكَ أمِيرَتِى
نَحسُوا بِهٌا الأعيَادَ والأنغَامَ
ذِى فٌرحَةِ التَعوِيضِ عن أسقَامِنَا
عَن كُلِّ جُرحٍ نَبتَغِى الإكرَامَ
أنَا الفَخُورُ على الدَوَامِ صَغِيرَتِى
كَفَخرِ طِفلٍ يَعتَلِي الأهرَامَ

استشراف المستقبل: التطلّع إليه أو الحدس به

الدانوب: نهر اوروبي؛ يمر بعدة عواصم أوروبية، منها بودابست(بودا بشت كما ينطقها أهلها) عاصمة هنجاريا( المجر)

يخمش: يخدش

خُزامَي: (اسم)

الخُزامَي : جنسُ نباتٍ من الفصيلة الشّفوية، أَنواعه عطرة، واحدتُه: خزاماة


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى