الاثنين ٢٢ آب (أغسطس) ٢٠١٦
بقلم نارين عمر

نرجسيّة النّرجس

زهرة النّرجس..
رشقتني يوماً بمفردتين
خُطّتا بالأصفر والأبيض
العهد.. الوعد
مزركشتين بخمار القداسة
ضممتها إلى قاموس قلبي
طلبت إليّ النّرجس
روضاً فوق جسر الرّومان
من سقلان..
رشفات من ماء الحياة
ومن ربيع ديرك…
أبجدية للدّفء
عندما كان لي وطناً
كنت وطنها
هجّرني وطني إلى
أقاليم لا تروق لها
وتاهت بسكانه السّبل
غاصت النّرجس في محيط
المسوّغات والحجج.. وصارت تبحث
عن وطن جديد يوائمها
ولكي تلبسني التّهمة، كتبت إليّ
نزولاً عن رغبتك أهجرك
ظننتُ أنّ النّرجس
تتميّز من الزّهور
كما تتميّز بعطرها
لكنّ الحبق والرّيحان
بدمعة مواساة قالتا
إذاً، لمَ خُلِقت مفردة في قاموسكم
اسمها.. نرجسيّة النّرجس.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى